فيروس كورونا... 490 حالة وفاة في الصين

الوفيات الجديدة سجلت في إقليم هوبي بوسط البلاد

قالت لجنة الصحة الوطنية في الصين، الأربعاء، إن عدد الوفيات الناجمة عن انتشار فيروس كورونا في بر الصين الرئيسي وصل إلى 490 حالة حتى نهاية يوم الثلاثاء، بزيادة 65 حالة عن اليوم السابق.

وكانت كل الوفيات الجديدة في إقليم هوبي بوسط البلاد، وهو بؤرة تفشي الفيروس. وفي مدينة ووهان عاصمة الإقليم بلغ عدد حالات الوفاة 49 حالة.

وفي أنحاء بر الصين الرئيسي، كانت هناك 3887 حالة إصابة جديدة مؤكدة الثلاثاء، ليصل العدد الإجمالي إلى 24324 إصابة.

واتّخذت الصين تدابير وقائيّة جديدة على مسافة غير بعيدة من شنغهاي، العاصمة الاقتصاديّة للبلاد، في مؤشّر إلى قلق السلطات حيال انتشار الفيروس، الذي أدّى إلى وفاة أولى في هونغ كونغ.

وللحدّ من الأخطار، أعلنت هونغ كونغ الاثنين إغلاق كلّ نقاط العبور البرّية باستثناء جسرين، مع الصين القارّية. وتسبّب الوباء بوفاة شخص آخر خارج الصين، هو صينيّ وصل إلى الفيليبين من ووهان.

وفي الولايات المتحدة، منحت إدارة الأغذية والعقاقير تصريحاً طارئاً لمعامل الصحة العامة في الولايات لبدء فحوص الفيروس باستخدام أدوات ابتكرتها المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وقد يسهم هذا الإجراء في تسريع الفحص في الولايات المتحدة، التي اكتشفت 11 حالة مصابة بالفيروس حتى الثالث من فبراير (شباط).

ليس وباءً عالمياً

واعتبرت منظّمة الصحّة العالميّة، الثلاثاء، أنّ فيروس كورونا لا يشكّل "وباءً عالمياً"، على الرغم من أنّ تدابير مشدّدة لا تزال تتّخذ على الصعيد الدولي.

فقد منعت اليابان أكثر من 2500 سائح يستقلّون سفينة سياحيّة ونحو ألف من أفراد طاقمها من الرسو في موانئها، بعدما تبيّن وجود 10 إصابات بالفيروس على متن السفينة.

وتحدّثت سنغافورة وماليزيا وتايلاند عن إصابة أشخاص بالفيروس لم يُقيموا أصلاً في الصين، فيما سجّلت إصابة في بروكسل بين ركّاب طائرة تمّ إجلاؤهم قبل يومين من ووهان.

اعتراف الحكومة الصينية

وفي بداية الأسبوع، أقرّت الحكومة الصينيّة بالتقصير في التعامل مع الأزمة الصحية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وطلبت اللجنة الدائمة في المكتب السياسي للحزب الشيوعي، تحسين سبل الردّ على الحالات الطارئة، في ضوء "ثغرات وصعوبات في طريقة التعامل مع الوباء".

كذلك، أقرّت الحكومة الصينيّة بحاجتها "الملحّة" إلى أقنعة واقية ونظارات حماية.

وأقيل نائب رئيس الصليب الأحمر الصيني في هوبي (شرق) لسوء إدارته الهبات من أموال ومعدات طبية لمواجهة الفيروس، كما ذكرت السلطات الثلاثاء.

وتتعرض المنظمة منذ أيام لانتقادات رواد الإنترنت والإعلام. وتساءل كثيرون عن سبب نقص الأقنعة لدى الأطباء المحليين على الرغم من الهبات من كل أرجاء العالم.

المزيد من صحة