Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اقتناء الكتب يساعد الطفل أكثر بست مرات على القراءة

 لا يتوفر كتاب واحد لدى مئات آلاف التلاميذ في المملكة المتحدة

القراءة هواية مفيدة ويبدو ان اقتناء الكتب يحسن مستوى القارئ لغويا ومعرفيا (غيتي) 

يقول تقرير جديد إن احتمالات انصراف الأولاد الذي يقتنون كتباً  إلى قراءة نصوص أعلى من المستوى المتوقع ممن في سنهم، تتزايد بواقع 6 مرات، ولكن على الرغم من ذلك ثمة مئات الآلاف من التلاميذ في البلاد لا تتوفّر لديهم أيّ كتب.

ويُعتقد أنّ هناك 380 ألف طفل في المملكة المتحدة لا يملك أي منهم كتاباً واحداً خاصاً به، وفقاً لتحليل صادر عن "الصندوق الوطني لمحو الأميّة" وهو مؤسسة خيريّة، ما يمكن أن يؤثر في مهارات القراءة والاستمتاع والسلامة العقليّة لدى هؤلاء القصّر.

ويكشف المسح الذي شمل أكثر من 56 ألف ولد في بريطانيا، أنّ 22% من الأولاد الذين يملكون كتباً يقرأون بنسبة أعلى من المستوى المتوقع، مقارنة مع 3.6% فقط من التلاميذ الذين لا تتوفّر لديهم أيّ كتب.

ويستمتع بالقراءة أكثر من نصف اليافعين (56.2%) الذين يقتنون كتباً مقارنة مع أقل من خمس الناشئين (18.4%) الذين لا يملكون أيّة كتب، وفقاً للمسح الذي أجري على تلاميذ تتراوح أعمارهم بين 9 و18 عاماً.

تأتي هذه النتائج في خضمّ إجبار مئات المكتبات العامة في جميع أنحاء المملكة المتحدة على إغلاق أبوابها، وذلك في ظلّ سياسة خفض الإنفاق العام التي تتبعها السلطات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في سياق متصل، قال بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطانيّ الذي سُئل عن إغلاق المكتبات خلال برنامج "أندرو مار" الذي تبثه "هيئة الإذاعة البريطانية" (بي بي سي)، إنه يريد الاستثمار في المكتبات، لكن لا يمكنه الشروع في ذلك إلا عندما "تتحرّك العجلة الاقتصادية" بدرجة كافية.

كذلك يُظهر المسح الذي أجراه "الصندوق الوطنيّ لمحو الأميّة" أن احتمالات عدم حيازة أية كتب هي أعلى لدى الأولاد الذين يستفيدون من الوجبات المدرسيّة المجانيّة (9.3%) منها بين أقرانهم الأكثر ثراء (6 %).

في تطوِّر متصل، قال جوناثان دوغلاس الرئيس التنفيذي لـ"الصندوق الوطنيّ لمحو الأميّة"، إن "في مقدور قراءة الكتب أن تعمل على تطوير مهارات القراءة والاستمتاع بالحياة والسلامة العقليّة- النفسيّة لدى الأولاد.. مع ذلك، فإنّ كثيراً من الأولاد يفوتون فرصة بلوغ إمكاناتهم القصوى لمجرد أنّهم لا يقتنون كتاباً خاصاً بهم في المنزل".

وأضاف دوغلاس "اتخذنا خطوات مهمة في سبيل إيصال الكتب إلى الأطفال الذين همّ في أشدّ الحاجة إليها، ولكن يتوجّب علينا مواصلة السعي بغية سدّ الفجوة في هذا المجال مرة واحدة ونهائيّاً".

بصورة عامة، ذكر 6.3% من الأولاد الذين شملهم الاستطلاع أنّهم لا يملكون كتاباً واحداً، وقدّرت المؤسسة الخيريّة المذكورة آنفاً عددهم بـ 383 ألفاً و774 ولداً في أنحاء المملكة المتحدة.

© The Independent

المزيد من منوعات