Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سعد رمضان: أتشرف بالثورة اللبنانية وكنت من أول المطالبين بإطاحة الطبقة الفاسدة

كان يعتقد في طفولته أن أغاني أم كلثوم تخصّ أمه... ويتمنى تجسيد فيلم عن عبد الحليم حافظ

المطرب اللبناني الشاب سعد رمضان على مسرح دار الأوبرا المصرية خلال حفله بمهرجان الموسيقى العربية (إدارة المهرجان)

أحيا المطرب اللبناني سعد رمضان حفلا مميزا بالقاهرة خلال فعاليات مهرجان الموسيقى العربية في دورته الـ28، وقدّم نخبة من أغانيه، بالإضافة إلى أغنيات للعندليب الأسمر، عبد الحليم حافظ.

"اندبندنت عربية" التقت سعد رمضان في حوار خاص، تحدث فيه عن تجربته مع مهرجان الموسيقى العربية في مصر، ووقوفه للمرة الثالثة على مسرح دار الأوبرا المصرية، وتأثره بأم كلثوم وعبد الحليم حافظ، وموقفه من الثورة اللبنانية، وهل أثرت بالسلب على نشاطه الفني.

في البداية قال سعد عن مشاركته للمرة الثالثة في مهرجان الموسيقى العربية "أنا محسود للوقوف أمام الجمهور المصري للمرة الثالثة في دار الأوبرا، وأنا المطرب اللبناني الشابّ الوحيد في جيلي الذي غنيت في دار الأوبرا، وأعتبر نفسي محظوظا لأن الجمهور المصري ذوّاق جدا وصعب، فما بالك بجمهور الأوبرا ومهرجان الموسيقى العربية، وهو من أهم المهرجانات العربية على الإطلاق، لذلك فأنا محسود من أبناء جيلي، ويقولون لماذا سعد رمضان تحديدا الذي يقف على خشبة مسرح دار الأوبرا المصرية".

أم كلثوم حاضرة دوما... والعندليب قصة أخرى

وعن تأثره بالأغاني المصرية، قال رمضان "تربيت في أسرة تعشق الأغاني المصرية، وليلا ونهارا أسمعها في بيتنا لدرجة أني كنت أظن أن أغاني أم كلثوم هي أغاني أمي، لأنها دائما ترددها، ولم أكن أعرف أن هناك مطربة أخرى هي صاحبة هذه الأغاني".

ويضيف "بالنسبة إلى أغاني عبد الحليم حافظ كان حلمي أن أغني أغنياته وتصاحبني أوركسترا مثل الذي يحدث هنا في مصر في الأوبرا. وأغني كل عام لعبد الحليم، وغنيت (فاتت جنبنا) هذه المرة، وفي مرة سابقة غنيت (بلاش العتاب)، وأتعمد غناء أغنية طويلة للعندليب كل مرة، فكل أغاني العندليب أحفظها وأتأثر بها منذ طفولتي، لدرجة أني كنت أتمنى أن تكون قصة حياتي مثل عبد الحليم حافظ وأصعد من نقطة الصفر مثله وأحفر في الصخر. وأتمنى أن أقدم كل الأغاني التي غنيتها لعبد الحليم في (سي دي) واحد، وأن أقدّم فيلما سينمائيا جديدا عن عبد الحليم حافظ، أشارك فيه بدور البطولة".

فرصة للتمثيل

وسألنا سعد هل رغبته في تمثيل شخصية عبد الحليم حافظ تعني صحة ما تردد عن شروعه دخول التمثيل؟ وأجاب "لا يوجد مشروع تمثيلي لديّ على أرض الواقع، ولكني فعلا أفكر في دخول عالم التمثيل في حالة توفر عدة شروط، وأهمها أن يكون العمل يستحق وأضمن وأثق أنه سيضيف لي، بخاصة أني أعلم أن التمثيل مرهق جدا ولهذا لا أتعجله وأنتظر لحين وجود فرصة مناسبة وجيدة".

أسوأ طبقة حاكمة في الكون

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

هل أثرت الثورة اللبنانية بالسلب أخيرا على الحياة الفنية اللبنانية، بخاصة بالنسبة إلى سعد رمضان. ينفي ذلك قائلا "نحن الفنانين نقدر أن نغني ونوصل صوتنا للجميع بما يحدث في لبنان، ولم أشعر بأن الثورة اللبنانية أثرت سلبيا عليّ وعلى فني، وحتى لو أثرت فهذا شرف لنا لأنها ثورة شعب وتطالب بالتغيير، وأنا من أول يوم كنت من الذين طالبوا بالتغيير ونزلت الميدان وسط مليوني لبناني طالبوا بأشياء غير محددة، ولكن ما أجمعنا عليه هو ضرورة إزالة الفساد، نحن أجمل بلاد العالم، لكن لدينا أسوأ طبقة حاكمة في الكون، وكما يقولون بالمصري، فسادهم (على عينك يا تاجر)، فمنذ 30 سنة تحملنا سرقة ونهبا وطائفية، حتى قام الشعب مرة واحدة وانفجر لأننا (بدنا نعيش) ونحن متمسكون بالمطالب للنهاية، والحمد لله كانت المظاهرات رائعة في كل شيء من رقي وغناء وأوصلنا صرختنا للعالم العربي كله وأعتقد أنها أثرت في الجميع".

بوابة مصر إلى النجاح

يشارك أكثر من مطرب لبناني في مهرجان الموسيقى العربية هذا العام، مثل عاصي الحلاني ووائل جسار ومروان خوري، ويرى رمضان أن "كثرة عدد المطربين اللبنانيين بالمهرجان تعكس حب الشعب المصري للشعب اللبناني، وتؤكد أيضا على تقدير وحب اللبنانيين للشعب المصري، وفي النهاية نحن كلبنانيين ومصريين شعب عربي واحد".

وأشار رمضان إلى أن "كل مطرب في العالم العربي يدرك جيدا أن العبور عن طريق بوابة مصر هو النجاح بعينه، أي أن من استطاع النجاح في مصر بالتأكيد سينجح في العالم العربي كله وينطلق إلى القلوب".

الألبومات تظلم بعض الأغاني

وأوضح سعد اهتمامه بالأغاني المفردة "السينغل" أكثر من إصدار الألبومات، لأنه يرى أن الألبومات في بعض الأحيان قد تظلم بعض الأغاني التي تشملها، أي أن الألبوم قد يكون به أغان مميزة لكن لا تحصل على الاهتمام الكافي بسبب الزحام، ولكن الأغاني المفردة تحظى بالاهتمام الأكبر من الجمهور لأنه يركز بالكامل في أغنية واحدة وتأخذ حظها كاملا، وإذا كانت جيدة بالتأكيد ستحقق نجاحا كبيرا.

وعن أحدث أخباره الفنية، قال سعد "أستعد لطرح أغنية جديدة  وسأصورها بطريقة الفيديو كليب، ولكن توقفت عنها مؤقتا بسبب الأحداث في لبنان، والأغنية من كلمات علي المولى، وألحان صلاح الكردي".

المزيد من فنون