كشف "أكبر موقع إلكتروني على الشبكة السوداء لاستغلال الأطفال جنسياً يعمل بـالبيتكوين"

القبض على أكثر من 300 متورِّط حول العالم من بينهم 5 أميركيين وبريطاني على الأقل

شبكات الإنترنت السوداء آفة تعيش على هامش الشبكة العنكبوتية وتستخدمها جماعات الجريمة المنظمة (غيتي)  

أُلقي القبض على مئات الأشخاص حول العالم في أعقاب تحقيقات بشأن ما وُصف بـ"أكبر شبكة مظلمة" تروِّج للاستغلال الجنسيّ للأطفال.

وجمع الموقع الإلكترونيّ المُغلق الآن 200 ألف ويزيد من مقاطع فيديو فريدة من نوعها تعرض أفعالاً جنسيّة غير قانونيّة تُرتكب في حقّ القصّر، والأطفال والرضّع، ذلك وفقاً للائحة اتهام جنائيّة تتألف من 18 صفحة كُشف عنها في واشنطن في الولايات المتحدة الأميركيَّة.

يصل حجم الفيديوهات إلى قرابة ثمانية تيرابايت تتّسع لبيانات تتضمَّن مشاهد لاستغلال الأطفال جنسياً، وهي مدّت هذا السوق الذي يعتمد على البيتكوين بـ7300 معاملة نقديَّة بالعملة المشفرة تفوق قيمتها 730 ألف دولار (= 569 ألف جنيه إسترليني).

في هذا الشأن، عقدت جيسي ليو المحاميّة الأميركيّة في مقاطعة كولمبيا مؤتمراً صحافيّاً قالت فيه متوجهةً إلى من يرتكبون جرائم جنسيَّة في حق الأطفال، "ربما تحاولون الاختباء وراء التكنولوجيا. لكننا سنجدكم ونعتقلكم ونحاكمكم."

يُقال إنّ الموقع المُغلق هذا "ويلكوم تو فيديو" Welcome to Video (مرحباً بك في فيديو) الذي يعتمد اللغة الإنكليزية كان أنشأه المواطن الكوري الجنوبيّ جونغ وو سون، البالغ من العمر 23 عاماً، وهو يقضي حالياً عقوبة السجن لمدة 18 شهراً في بلده الأصليّ بتهم تتعلّق أيضاً باستغلال الأطفال جنسيّاً.

ويعود تاريخ تشغيل الموقع الإلكترونيّ إلى يونيو (حزيران) 2015 واستمرّ حتى مارس (أذار) 2018، عندما أغلقته السلطات الأميركية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعلّقت السلطات على المحتوى فقالت إنّ كثيراً من مقاطع الفيديو التي كان الموقع يعرضها لم تكن معروفة قبل ذلك بالنسبة إلى "المركز الوطنيّ للأطفال المفقودين والمستغلين"، وهو مؤسسة أميركيَّة غير ربحيَّة أنشأها الكونغرس بهدف البحث عن الأطفال المفقودين ومكافحة استغلال الصغار.

في سياق متصل، قال جون فورت رئيس التحقيقات الجنائيّة في مصلحة الضرائب الأميركية، إنّ "حجم هذه الجرائم الإلكترونيّة التي تستغل الأطفال جنسياً مُفاجئ ومقزِّز".

نظراً إلى طبيعته كان الموقع مُتاحاً على الشبكة المظلمة فقط، وهي جزء من الإنترنت يمكن للمستخدمين الوصول إليه بواسطة متصفِّح "تور" Tor بغية إخفاء هوِّياتهم. كذلك كان "ويلكوم تو فيديو" واحداً من الجهات الأولى التي تستخدم العملة المشفِّرة "بيتكوين" لتحقيق الأرباح عبر استغلال معاناة الأطفال.

يُشار في هذا المجال إلى أنّ الشبكة المظلمة أُنشئت بغية جعل عملية تتبّع الحسابات الشخصية على الإنترنت أكثر صعوبة، وطمس هوية من يصل إلى أي بيانات ذات طبيعية معيَّنة.

فيما يتعلّق بالاعتقالات، تبيّن أنّها جرت في 38 دولة من بينها المملكة المتحدة وأيرلندا والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، بالإضافة إلى ألمانيا وإسبانيا والمملكة العربيّة السعوديّة والإمارات العربيّة المتحدة وجمهوريّة التشيك وكندا.

وجاء ذلك ثمرة تحقيق أجرته الوكالة الوطنيّة للجريمةNCA  في بريطانيا، استجابةً منها لطلب مكتب التحقيقات الفيدرالي "إف. بي. آي"، مُتتبعةً أحد أسوأ مرتكبي الجرائم الجنسيَّة في حق الأطفال في المملكة المتحدة.

في بريطانيا، أُدين سبعة رجال فعلاً، من ضمنهم كايل فوكس (26 عاماً) الذي حُكم عليه بالسجن لمدة 22 عاماً في مارس الماضي بتهمة اغتصاب صبيّ ذي خمس سنوات، وظهوره على "ويلكوم تو فيديو" وهو يعتدي جنسيّاً على فتاة عمرها ثلاث سنوات.

عبر الاستعانة بـ"قدرات متخصِّصة"، قال المحقِّقون إنَّهم قادرون على تتبع سون ومئات المستخدمين غيره عن طريق معاملات "بيتكوين" النقديّة الخاصة بهم.

والاعتقالات الأخيرة هي نتيجة سنوات أمضتها "الوكالة الوطنيّة للجريمة" في ملاحقة المتورِّطين، علماً أنّها النسخة البريطانيّة من الـ"إف. بي. آي" التي اكتشفت "ويلكوم تو فيديو" للمرة الأولى أثناء التحقيق مع الجيوفيزيائيّ الدكتور ماثيو فالدر.

آنذاك، اعترف فالدر بارتكابه 137 جريمة في عام 2017، من بينها التشجيع على اغتصاب الأطفال، ومشاركة صور لطفل حديث الولادة يتعرّض لاعتداء جنسيّ، ويقضي المجرم 25 عاماً خلف القضبان في المملكة المتحدة.

وفي مارس من العام الماضي، سافر الضباط البريطانيون إلى كوريا الجنوبيّة للمساعدة في إزالة الخوادم التي تدعم موقع سون الذي ألقي القبض عليه.

© The Independent

المزيد من دوليات