الجانب المظلم لمصارعة السومو اليابانية ولماذا تستمر شعبيتها؟

تكتب مصارعة السومو جزءاً من التاريخ الياباني الذي يشعر الكثيرون أنهم قد فقدوه

إلقاء الملح لتنقية الحلبة وصفع الذراعين والساقين والمعدة طقوس مصارعة السومو (أ.ف.ب)

الاصطدام الأول يكون زلزالاً، حيث يضغط مصارعا السومو الرابضان في وسط الحلبة على الرمال الأرضية، ثم يبدأ انفجار في العضلات واللحم، إنها حركة تُمارس في التدريبات لساعات متتالية، إذ تشحذ كل قوة لإحداث التأثير الأول، حيث يجب وضع أذرعهم بكل قوة لاستهداف الأمعاء أو الصدر أو الحل، وبمجرد وقوع الاتصال يرتفع كلا العملاقين ويواصلان احتضان بعضهما البعض في محاولة للحصول على موقع الهيمنة، مع طرح الساعدين وخطف لافت يرفع الغبار ويواصلان التحرك بالقدمين فيما يشبه الرقص، وفي النهاية يظهر المصارع الذي يظل في الأعلى لمحاولة دفع منافسه للتقدم أكثر ثم يستخدم كل قوته لإلقائه خارج الحلبة.

وتنتهي المعركة التي استمرت لأكثر قليلاً من 30 ثانية، وتذهب كل الوحشية والعنف، ويبقى العرض الممتع وسط طقوس المهرجان، وكلا الرجلين يركعان بحنان أمام الحشود قبل أن يبدأ قتال جديد، وسط التلاوات الجليلة وإلقاء الملح لتنقية الحلبة وصفع الذراعين والساقين والمعدة – في مظاهرات لإثبات أن المصارعين غير مسلحين، وبعد ذلك، أخيراً، اندلاع العنف بلا هوادة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تجلس متشابك القدمين بلا حذاء في المستويات السفلية من قاعة "ريوجوكو كوكوجيكا" بطوكيو، وهي ساحة جلوس، تتسع لـ11 ألف مقعد تقع في شرق المدينة، وهناك جودة جذابة للتجربة، فهى تجربة تعيدك إلى الزمن القديم.

لأنه، على عكس أي رياضة أخرى سائدة في اليابان، تظل مصارعة السومو راسخة بعمق في جذورها، ولا تزال نفس المجموعة من القواعد والطقوس التي طبقت عندما أجريت المباريات في ملاعب الإمبراطورية اليابانية، التي يعود تاريخها إلى القرن الثامن، تؤثر على إجراءات اليوم.

 

 

فكيف بالضبط بدأت مصارعة السومو؟ المؤرخون غير متأكدين، ولكن تم تكوين روابط لرصد الطقوس المرتبطة بديانة الشنتو، ويمكن رؤية هذا الإرث في استخدام الملح للتنقية والسقف المصمم على شكل ضريح، الذي يغطي الحلقة، ويقول جون غانينغ، وهو كاتب عمود في السومو لصحيفة جابان تايمز "إنها متجمدة في الوقت حرفياً".

ففي نواحٍ كثيرة، السومو هى أكثر من مجرد مشهد رياضي، ويقول جيف، بائع تذاكر السومو والمحب بشدة للعبة "إنها أسلوب حياة، إنها دين، إنها كنز ثقافي، وتتمتع هذه الرياضة بكنز اجتماعي وثقافي يحتاج إلى الحماية والمحافظة عليه والمضي قدماً فيه - ولهذا السبب تدعم الحكومة اليابانية عبر وزارة التعليم جمعية السومو".

وباعتبارها أسلوب حياة، فإن السومو تتطلب وتستهلك الكثير، ومن المتوقع أن يتدرب أولئك الذين يكرسون أنفسهم لهذه الرياضة ويعيشون في إسطبلات مشتركة، يديرها "مدير اسطبل"، حتى نقطة التقاعد، بلا تحويلات في اللحظة الأخيرة ولا قروض، وهذا هو الحال منذ الاستيقاظ في حوالي الساعة 6 صباحاً، يقضي المصارعون ساعات كل يوم في إتقان الحركات والتدرب على النزالات، وغير مسموح لهم بالقيادة دون ضرورة، ويجب على المتدربين الأصغر سناً أن ينظفوا ويطبخوا ويؤدوا مهاماً لا نهاية لها لشيوخهم، ولا يتم الدفع لحوالي 97% من المقاتلين، على الرغم من توفير الإقامة والغذاء، وحتى الهواتف المحمولة والصديقات محظوران من الناحية الفنية دون التقسيمين 1 و 2، مع بعض التساهل في صفوف "سيكيتوري" حيث يقول جونينغ "إنه شيء على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وإلا فلست أبداً ريكيشي (مصارع سومو)".

وتشكل حياة السومو نافذة رائعة يمكن من خلالها النظر إلى جزء من تاريخ اليابان يشعر الكثيرون أنهم قد فقدوه، ولكن على الرغم من جاذبيتها الصوفية، فإن الولاية الثقافية والاجتماعية للرياضة وضعتها مراراً وتكراراً على مسار تصادمي وجدلي، ومع الحاجة إلى الحفظ والحماية، كان في بعض الأحيان، هناك حديث عن الحاجة إلى التحديث، مما ترك السومو في محطية بما لا يدع مجالاً للشك.

وداخل الإسطبلات نفسها، خلقت قواعد السومو الصارمة وتسلسلها الهرمي ثقافة يمكن أن تترسخ فيها كمّ كبير من الضبابية والبلطجة، فقد أصبحت الفضائح كبيرة وسريعة على مر السنين، ففي الشهر الماضي فقط، تم إيقاف مصارع من باشو في سبتمبر (أيلول)، ولم يلعب بطولة "غراند"، بينما حققت الجمعية اليابانية للسومو (JSA) في تقارير عن اعتداء على أحد اللاعبين في مقره، وقبل عامين، تقاعد هارومافوجي، بطل السومو الكبير السابق، والمعروف باسم "يويكوزونا" بعد أن هاجم مصارعاً أصغر سناً في حانة وكسر جمجمة الرجل.

وأدى هذا الحادث إلى عودة السومو إلى أيام الظلام في عام 2007، عندما توفي متدرب يبلغ من العمر 17 عاماً بعد أن قام ثلاثة من المصارعين، بتعليمات من مديرهم في الاسطبل، بضرب الشاب بزجاجة بيرة ومضرب بيسبول، وحُكم على مدير الإسطبل بالسجن لمدة ست سنوات بتهمة القتل غير العمد، بينما وجهت اتهامات للاعبيه الثلاثة، وقد كانت لحظة صدمت هذه الرياضة، مشيرة إلى ثقافة شريرة لم تتعرض لها من قبل.

ويرى "لي تومبسون"، أستاذ علوم الرياضة بجامعة واسيدا، أن الجانب العنيف من السامو هو نتاج ثانوي للمجتمع الأوسع ويقول "لقد كان العنف جزءاً من العلاقات الهرمية في اليابان في معظم العصر الحديث، ولكن الآن يتم استنباطه - وليس فقط في السومو". ومع ذلك، يرى آخرون أن الأمر أكثر خصوصية، وقد أخبر أحد المطلعين "اندبندنت" أن تلك البيئات السكنية المستقرة يمكن أن تكون بيئات سامة، يسيطر عليها شباب عدوانيون يقودهم التيستوستيرون وغالباً ما يكونون غير متعلمين، وقال "إنه مثل رب الذباب، لقد خلقت السومو مجتمعاً معزولاً لا يعترف بالسلطة الخارجية ولا يحترمها - إنه خارج عن القانون".

ولقد تركت هذه العقلية السومو عرضة للفساد على قدم المساواة، وبعد تحقيق مطول أجرته الشرطة، وبعد أن أنكرت هذه الادعاءات في البداية، اعترفت الجمعية في عام 2011 بأن هذه الرياضة كانت عرضة للتلاعب على نطاق واسع في المباريات، حيث تورط 13 من كبار المصارعين، كما تم الكشف عن الروابط مع العالم السفلي الإجرامي، وفي عام 2010، أوقفت الجمعية اليابانية للسومو 18 مقاتلاً وأوقفت مديراً لأحد الاسطبلات بسبب المراهنة على مباريات البيسبول في حلبة لعب القمار قمار تديرها عصابة "ياكوزا".

وعزز موقف سومو تجاه النساء من إدراك وجود رياضة بعيدة المنال، حيث لا يُسمح للنساء بالمنافسة ولا يُسمح لهن بالدخول إلى الحلبة. وفي العام الماضي، تركت هذه القاعدة بالذات المسؤولين في حرج شديد عندما تم توبيخ ممرضتين بسبب الدخول إلى الحلبة لمساعدة رئيس البلدية الذي انهار أثناء إلقاء حديث في حدث السومو في ولاية كيوتو، ثم تم تقديم اعتذار للنساء في وقت لاحق ولكنه أظهر صلابة الرياضة في الالتزام بقيمها المتخلفة، ويقول شوتارو مور، وهو كاتب ومدون رياضي "العبث واضح، لكنني لا أعتقد أنه سيتم حل المشكلة في أي وقت قريب".

ثم هناك موضوع الارتجاج في المخ، وهي مسألة لم يتم مواجهتها بعد، وبالمقارنة مع أمثال اتحاد كرة القدم والرجبي الأميركي، فإن السومو متأخر لسنوات، وأخبرنا أحد المصادر، إنه رأى مراراً وتكراراً مصارعين "مصابين بالارتجاج الواضح في المخ"، ممن يصرون على الاستمرار في ذلك ويخدعون الرعاية الطبية في أعقاب المعارك.

 

 

ويقول جونينغ، الذي يفهم الأمر كمصارع سابق هاو "ستكون مشكلة كبيرة، لا يوجد خلاف في السومو، أنت تقاتل بالسرعة الكاملة، لذلك أنت تصدع الرؤوس – وتسمع صوت تصادم جوز الهند هذا - مراراً وتكراراً، ومئات المرات في اليوم، يمكنك أن ترى ذلك في كبار السن من الرجال، يصابون بتقلب عنيف في المزاج وكذلك النسيان، ويضيف أنه لم يكن هناك استعداد من جانب السلطات لمعالجة القضية لأنها "لم تصل إلى الوعي العام هنا".

ونظراً لتطور المجتمع الياباني وتحديثه المستمر، فإنه لا يشعر إلا أنه يجب على الرياضة التي تعاني العديد من أوجه القصور أن تجد نفسها تحت الأضواء، ويقول جونينغ "هناك جوانب من السومو أصبحت مناسبة للحياة العصرية" لكن ما إذا كان السومو مستعداً للتطور من أجل التوفيق بينه وبين المجتمع، فلا يزال يتعين علينا رؤيته.

ويجادل المدافعون بأنه بالفعل بارع في التحديث، مشيرين إلى حقيقة أنه كان يحكم بمساعدة الفيديو منذ عام 1969، لكن فيما يتعلق بالقضايا الأكثر إلحاحاً مثل كره النساء والعنف السري - يبدو التقدم غير مرجح، ويضيف جونينغ "إنه أفضل بكثير مما كان عليه الحال في معظم الطرق"، لكنه يصر على أن الحجة القديمة المتمثلة في "كان جيداً في الماضي، لذا لا بأس به الآن، فهي رقيقة للغاية".

فهل يواجه السومو خطر الابتعاد عن سكان اليابان الشباب الأكثر تقدمية؟ من المؤكد أن هناك بعض المخاوف بشأن ما يخبئه المستقبل، خصوصا عند الأخذ في الحسبان تأثير العصر الرقمي والمنافسة مع الرياضات الأكثر تنويراً وحداثة، وبالمثل فإن الظروف التي دفعت الرجال تاريخياً نحو السومو لم تعد موجودة، وقد ولت منذ زمن طويل الأيام التي كان فيها الأمن والمأوى لحياة مستقرة يجلبان الرجال الفقراء والجياع من الأسر الريفية الكبيرة.

ولكن على الرغم من كل هذا، فإن السومو لديه شيء لا يملكه منافسوها، حيث يقول مور "إنها يابانية مميزة، وما زال التعلق الشديد بتاريخها - بما في ذلك الخير والشر والقبيح - يدعم هذه الرياضة". ويقول طومسون "باختصار، إنه يمثل التقليد، ويعرضه حرفياً، هذا عنصر كبير من شعبيته في المنازل، حيث لم يعد معظم السكان على اتصال مع هذا النوع من التقاليد".

ونظراً لأن الأعوام ما بين 2007-2011 التي عصفت بها الفضيحة كانت شيئاً من الماضي، فقد بدا الأمر وكأن الرياضة قد استعادت الخيال العام، ويقول جونينغ "أصبحت الآن أكثر شعبية من أي وقت مضى". ومن المعروف أن تذاكر الباشوس الستة، التي يبلغ مجموعها حوالي 170 ألفاً تباع في غضون 45 دقيقة، وتتراكم أمام جمعة السومو اليابانية طلبات لا نهاية لها لجلب رحلاتها المحلية إلى البلدات صعوداً وهبوطاً في البلاد.

ومع صعود النجم الياباني كيزنوساتو إلى الفوز ببطولة يوكوزونا في عام 2017، أنهى ذلك موجة جفاف مدتها 10 سنوات في البلاد، وسوف يساعد بنفس القدر على دفع المشاركة، وكذلك جهود التسويق المحسنة من جمعية السومو اليابانية، بعد أن طورت وجود وسائل التواصل الاجتماعي لهذه الرياضة، وأطلقت موقع باللغة الإنجليزية على الإنترنت، وتوقفت عن الجولات في الخارج لتعزيز الاهتمام الداخلي، وتزامن هذا الانتعاش في الشعبية مع زيادة في أعداد السائحين مع وصول 31 مليون زائر للبلاد في عام 2018، الذين يرغبون بكل تأكيد في خوض تجربة يابانية جوهرية، وغالباً ما يكون السومو مشهدا فضوليا للمسافرين، ويقول طومسون "تقديم صورة غريبة بشكل مريح لهذا البلد".

وفي الوقت الذي أصبحت فيه خطوط الثقافة الحديثة غير واضحة وممتلئة تحت وطأة العولمة التي لا نهاية لها في كل مكان، يقف السومو جانباً كشيء مختلف سواءً للأفضل أو للأسوأ، ولكن طالما استمرت هذه الرياضة في احتضان ماضيها، بكل أشكاله الغامضة والمعقدة والمغرية، يبدو أنه سيكون هناك دائماً شهية لهذه الطريقة القديمة في الحياة.

© The Independent

المزيد من رياضة