Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سمكة قرش تنهي حياة ممثل بـ"قراصنة الكاريبي" في هاواي

"راكب الأمواج" الأميركي تامايو بيري عرف بأدواره المساعدة على شاشة هوليوود

راكب الأمواج الأميركي تامايو بيري خلال ممارسته لرياضته في هاواي (أ ف ب)

ملخص

اكتسب الأميركي تامايو بيري شهرة في مطلع العقد الأول من القرن الـ21 بوصفه واحداً من المتخصصين في ركوب الأمواج من نوع "بايبلاين" التي تعد من الأخطر في العالم.

أدى هجوم سمكة قرش في أرخبيل هاواي إلى مقتل راكب الأمواج الأميركي تامايو بيري الذي عرف في هوليوود بأدواره المساعدة وأبرزها في "قراصنة الكاريبي" (بايرتس أوف ذي كاريبيين).

وكان هذا المنقذ البحري المحترف البالغ 49 سنة، وهو من المشاهير في جزيرة أواهو، يمارس رياضة ركوب الأمواج قبالة شاطئ ماليكاهانا عندما هاجمته سمكة قرش في منتصف النهار.

وأوضحت المسؤولة المحلية شاين إنرايت في مؤتمر صحافي أن أجهزة الإنقاذ تلقت بلاغاً عن "إصابة راكب أمواج بجروح قاتلة جراء هجوم سمكة قرش".

وأضافت أن جثته "نقلت إلى الشاطئ" إذ تم تأكيد وفاته.

ووصف رئيس بلدية هونولولو ريك بلانغياردي تامايو بأنه كان "بحاراً أسطورياً"، معرباً عن أسفه لـ"الخسارة المأسوية".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واكتسب راكب الأمواج المحترف السابق شهرة في مطلع العقد الأول من القرن الـ21 بوصفه واحداً من المتخصصين في ركوب الأمواج من نوع "بايبلاين"، التي تعد من الأخطر في العالم ويتميز بها شاطئ "ثورث شور" الشهير في أواهو.

وفتحت له شهرته في هذا المجال باب المشاركة في فيلم ركوب الأمواج "بلو كراش" Blue Crush عام 2002.

وما لبث أن حصل في هوليوود على أدوار مساندة أخرى، أبرزها في فيلم "تشارليز إينجلز: فول ثروتل" Charlie's Angels: Full Throttle عام 2003 وفي مسلسل "هاواي فايف أو" Hawaii Five-O عام 2011 وفي الجزء الرابع من سلسلة أفلام "قراصنة الكاريبي" (2011).

وغالباً ما تشهد هاواي هجمات من أسماك القرش، لكنها نادراً ما تكون قاتلة، إذ إن خمسة أشخاص فحسب لقوا حتفهم في 81 "حادثة" تعرض لها راكبو أمواج أو سابحون أو غواصون سجلت في الأعوام الـ10 الأخيرة، وفقاً لإحصاءات السلطات.

وأوضحت دراسة نشرتها مجلة "رويال سوسايتي" عام 2021 أن معظم عضات أسماك القرش في العالم تعود إلى كون بصرها ضعيفاً، مما يجعلها تعتقد أن راكبي الأمواج أو السابحين هم فرائسها المعتادة، مثل أسود البحر.

اقرأ المزيد

المزيد من منوعات