جهاز استخبارات إقليمي "يرجح" انطلاق مسيرات هجوم بقيق السعودية من إيران

المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أكد أن الطائرات كانت أكثر من اثنتين وحملت بصمة الكترونية تؤكد تورط طهران

منشأة تابعة لشركة أرامكو السعودية بالقرب من الخرج (أ ف ب)

ذكر مصدر غربي أن جهاز مخابرات إقليمياً يمتلك معلومات قيمة حول استهداف معامل أرامكو في بقيق وخريص بالسعودية من طائرات مسيرة، وأفاد المصدر في تصريحات لإندبندنت عربية أن الطائرات المسيرة حلقت على ارتفاع منخفض فوق الخليج العربي، وترجح المعلومات أنها انطلقت من الأراضي الإيرانية أو من قطعة بحرية إيرانية في الخليج بالقرب من منطقة الاستهداف.

المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أكد أن الطائرات وهي أكثر من اثنتين تحملان بصمة الكترونية إيرانية تم التعرف عليها من خلال أجهزة تقنية ورادارات تعمل بذبذبات قصيرة، وعن طريق تحليل المعلومات المحفوظة على تلك الأجهزة وعلى ذاكرة أقمار صناعية تراقب إيران على مدار الساعة تابعة لدولة الجهاز الإقليمي المذكور.

 وأفاد أن الطائرات مطورة عن صناعة صينية، وتم تطويرها في إيران وأضيفت إليها مركبات تجعلها تحلق على علو منخفض وبدون ضجة تذكر، وتستطيع أن تحمل نحو مائة كيلوغرام من المتفجرات.

يذكر أن السلطات السعودية وبمساعدة جهات غربية تحقق في الموضوع، وتم التعرف على نوع الطائرات المسيرة ومصدر تصنيعها، إلا أن أجهزة المحرك والكاميرات والحاسوب تدمرت كليا، الأمر الذي يجعل من الصعب تعقب مسارها ولكن المعلومات التي وردت من جهاز الاستخبارات تؤكد نوعها
والمُصنِّع ونوع البصمة الإلكترونية مع الرقم التسلسلي لتلك الطائرات.

وكانت وسائل إعلام متعددة عربية وأجنبية نقلت عن مصادر مختلفة أن الطائرات المسيرة انطلقت من العراق، وتبنى المتمردون الحوثيون في اليمن الهجوم، ويسود اعتقاد في جهاز الاستخبارات المذكور أن الحديث عن العراق من جهة وتبني الحوثيين للاستهداف من ناحية أخرى هي عملية تمويه جيدة جدا قامت بها إيران واذرعها في المنطقة، وأشار المصدر إلى أن تصريحات وزير الخارجية الأميركي لم تأت من فراغ، "فالإدارة الأميركية اطلعت على معلومات جهاز الاستخبارات الإقليمي، الذي تربطه بالولايات المتحدة علاقات وثيقة جدا بحسب المصدر."

المزيد من العالم العربي