هيثم شاكر: أخفيت حقيقة مرضي حتى لا أتهم باستعطاف الجمهور... ونجاح ألبومي فاق توقعاتي

لا يرفض الأغاني المنفردة... ويضع معايير للتعامل مع منصات التواصل الاجتماعي

يعود المطرب هيثم شاكر إلى الساحة الغنائية بألبوم جديد بعد غياب نحو 5 سنوات (الصفحة الرسمية للفنان على فيسبوك)

بعد غياب 5 سنوات، عاد المطرب المصري الشاب هيثم شاكر إلى الساحة الغنائية بألبوم جديد بعنوان "معرفة قديمة"، وحمل الألبوم 14 أغنية، وحقق نجاحا جيدا مناسبا لعودة شاكر إلى الساحة بعد غياب وظروف عصيبة تمثلت في مرضه بالسرطان واضطراره إلى البعد وإخفاء أوجاعه حتى لا يثير الشفقة.

في حواره مع "إندبندنت عربية" تحدث هيثم شاكر عن أزمة مرضه وتفاصيل ألبومه وعلاقته بالوسط الفني وموقفه من التغيرات الكبيرة التي شهدتها الساحة الموسيقية.

الشفقة والاتجار بالمرض

تحدث هيثم في البداية عن مرضه وتفاصيل علاجه، وقال "منذ 6 سنوات تقريبا انتابتني أعراض مرضية، وبعد الفحص والتحليل فوجئت بالإصابة بالمرض الخبيث في المعدة والقولون، وكانت الصدمة شديدة، ووقتها لم أستطع التصرف بشكل طبيعي ودخلت في حالة نفسية بشعة، حتى تحاملت على نفسي وقررت أن أصمد وأبدأ العلاج، وأول قرار كان أن أخفي الخبر تماما عن الإعلام والصحافة حتى لا أقابل بالشفقة".

ويتابع "تطوّر المرض وتطلب الأمر أن أسافر خارج مصر، وبالفعل سافرت إلى بريطانيا وأجريت عدة عمليات جراحية، وتم استئصال جزء كبير من المعدة، وكان للمرض مضاعفات نفسية وصحية وتسبب أيضا في فقدان وزني بشكل ملحوظ، ولذلك كان لا بد أن أختفي تماما حتى لا يشعر أحد بمعاناتي ويتهمني بالاتجار بمرضي، والحمد لله بعد فترة طويلة من العلاج تعافيت تماما من المرض وعدت إلى حياتي الطبيعية".

نظرة جديدة للحياة بعد المحنة

وعن تغيّر مفاهيمه بسبب محنته المرضية، قال "المرض محنة شديدة الصعوبة تكشف الكثير من الحقائق ومعادن الناس، ولا أنكر أنني فعلا تغيّرت بعدها وتغيرت وجهة نظري في الحياة، فكل شيء قد يذهب في ثانية واحدة ولا يملك الإنسان من أمره شيئا، لا شيء يستحق أي حقد أو كره أو صراع. كان المرض درسا قاسيا غيّر كل حياتي وكشف الكثير من الناس حولي ووضعت لنفسي معايير جديدة في التعامل مع الناس ومع نفسي وأيضا مع الأزمات. حتى عندما قررت الإعلان عن مرضي والتعافي منه قررت أن يكون ذلك بعد أن أطرح ألبومي ويحقق النجاح حتى لا يشعر أحد بأنني استغللت مرضي لإضفاء نوع من التشويق على عودتي أو حتى يبرر ذلك بأنه محاولة لاستعطاف الجمهور، ويكفي أن أقول إن عددا كبيرا من المقربين مني لم يكونوا على علم بحقيقة مرضي".

معايير الاختيار

غياب هيثم 5 سنوات أو أكثر عن الساحة الفنية فرض عليه بالتأكيد اختيارات جديدة بسبب تغير مواضيع الموسيقى والأغاني في الفترة الأخيرة وضرورة مواكبة هذا التحديث.  

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يقول عن ذلك "بالتأكيد كنت أتابع حتى وأنا أثناء الغياب كل ما هو جديد في عالم الموسيقى، وكانت اختيارات الألبوم تخضع للتحديث دائما، ولذلك حرصت على وجود تنوع كبير في مواضيع وموسيقى الألبوم كلها حتى تناسب الأشكال الموسيقية الحديثة، وتنوعت أغاني الألبوم أيضا بين الدرامي والرومانسي والقوالب البسيطة الأقرب إلى الشعبي الراقي. في اختياراتي دائما أراعي نقطة مهمة جدا، وهي أن تصل الأغنية إلى إحساسي بشكل كامل وأستطيع استيعابها والتفاعل معها بكل الطرق، وإن لم يحدث توحّد بيني وبين الأغاني لا أختارها أبدا لأنها ستظهر بشكل مزيف طالما لم أحسها وأقولها للناس بمنتهى الاقتناع".

الجمهور... أولاً وأخيراً

وعن تفاصيل اختيار 14 أغنية وردّ فعل الجمهور بعد الغياب، قال هيثم "على مدار سنوات كنت أسمع أغاني، وتقريبا اخترت نحو 30 أغنية، وبالتأكيد غير متاح أن أقدّم كل هذا العدد في ألبوم واحد، لذلك اخترت أقوى 14 أغنية وأقربهم للقوالب الحديثة وأكثرهم تنوعا، رغم أن هناك أغاني جيدة جدا لا زالت موجودة لديّ. وبالنسبة إلى ردّ فعل الجمهور فقد كان أكبر من توقعاتي، ودائما أرى أن الجمهور هو الأول والأخير والأساس في نجاح أي فنان، ولن أنسى أيضا وقوف الناس إلى جواري ودعمهم لي في محنتي بعد الإعلان عنها، حقيقي لا يوجد أجمل من الجمهور الرائع وهذه اللحظات أجمل ما يعيشه الفنان ويهون بسببها كل شيء".

 

الأغاني المنفردة

معظم النجوم اتجهوا حاليا إلى طرح أغنيات بشكل منفصل (سنغل)، وقاطع معظم المطربين إصدار الألبومات. هيثم أوضح رأيه في هذه النقطة بقوله "فعلا ظروف العصر اختلفت وكثير من المطربين والمنتجين يعرّضهم إصدار الألبومات للخسارة، لهذا يفضّلون الأغاني (السنغل)، وأنا شخصيا  ليس لدي أي مشكلة في تقديم هذه النوعية من الأغاني، لكن بعد غيابي فترة طويلة أحببت أن أعود بألبوم كامل يعوّض كل هذا الوقت الذي اختفيت فيه، وأشعر بالرضا الكامل عن الأغنيات والاختيارات، بخاصة أنني استغرقت وقتا طويلا في التحضير، وعموما ربما في وقت لاحق أقدم أغاني منفردة إذا وجدت أفكارا جيدة".

موقف متحفظ من السوشيال ميديا

يقال إن هيثم شاكر يتخذ موقفا ضد السوشيال ميديا ومدى تدخلها في الحياة الخاصة للنجوم والناس عموما.

يشير هيثم إلى أنه "بالفعل لا يحبّذ الاستخدام المفرط للسوشيال ميديا لأن البعض بدافع الحرية يتدخل في حياة الناس ويعقّب بكلمات غير جيدة لهذا لا يجب استخدام التواصل الاجتماعي إلا في حدود، حتى لا يتجاوز الغير فيما يخصّ حياة الناس الشخصية".

تجربة التمثيل قد تتكرر

خاض هيثم شاكر تجربة التمثيل مرة واحدة من خلال مسلسل "أرض جو" مع الفنانة غادة عبد الرازق وعباس أبو الحسن والراحل أحمد عبد الوارث. يعقّب على هذه التجربة ومدى رضاه عنها وإمكانية تكرارها "أحببت جدا تجربة التمثيل وكانت ردود الفعل رائعة للغاية، صحيح أنها كانت تجربة مختلفة وتحمل مغامرة كبيرة لكن لم أشعر بالخوف منها، بالعكس اكتسبت منها الكثير من الخبرات، ولهذا لا أمانع أبدا تكرارها، بخاصة أنه عُرض عليّ أدوار جيدة جدا ولكني فضّلت الانتهاء من الألبوم بالكامل ومتابعة أصداء طرحه، ثم أفكر في العودة للتمثيل وبدور جيد أيضا".

المزيد من نجوم وفن