Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

خطأ طبي قد يكلف مانشستر يونايتد غياب صفقته الهجومية

انضم الهداف الدنماركي راسموس هويلوند إلى "أولد ترافورد" من أتلانتا الإيطالي مقابل 91 مليون دولار

المهاجم الدنماركي راسموس هويلوند لاعب نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي (أ ف ب)

قبل ساعات من موعد انطلاق الموسم الجديد للدوري الإنجليزي الممتاز، الجمعة المقبل، خيمت ظلال الشك على الوضع الصحي لأحدث صفقات نادي مانشستر يونايتد، المهاجم الدولي الدنماركي راسموس هويلوند، الذي تم التعاقد معه من نادي أتالانتا الإيطالي بقيمة تصل إلى 72 مليون جنيه استرليني (91.7 مليون دولار)، حيث كشف تقرير صحافي بريطاني أن اللاعب البالغ من العمر 20 سنة يعاني من إصابة في الظهر قد تحول دون مشاركته بشكل كامل وفعال في مباريات فريقه الأولى.

وذكر تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن فحص الرنين المغناطيسي الذي خضع له هويلوند كجزء من الفحص الطبي الاعتيادي قبل الانضمام لنادي الشياطين الحمر كشف عن وجود منطقة ضغط في ظهره، التي يمكن أن تكون مؤشراً إلى إمكانية تعرضه لكسور معتادة بين اللاعبين الشبان.

وتم تقديم هويلوند لجماهير مانشستر يونايتد قبل انطلاق مباراة ودية استعدادية أمام فريق لينز، السبت الماضي، في ملعب "أولد ترافورد"، ولكن يبدو أن جماهير النادي ستنتظر وقتاً طويلاً نسبياً قبل أن يروه يلعب.

وتم استبعاد هويلوند من المشاركة مع فريق المدرب الهولندي إريك تين هاغ في مباراتي افتتاح الموسم أمام ولفرهامبتون وتوتنهام.

وأشارت بعض المصادر من داخل نادي يونايتد إلى أن إصابة المهاجم الدنماركي أكثر خطورة مما تم الكشف عنه قبل إتمام انتقاله من أتالانتا، الأسبوع الماضي، وأن خطأ طبياً في التشخيص سيضع الفريق أمام معضلة تغيير خطط المدرب تن هاغ في الأسابيع الأولى لحين وصول هويلوند للياقة تسمح له باللعب.

وكان التقرير الطبي الأولي للنادي كشف عن تعرض المهاجم الشاب لمشكلة عضلية بسيطة في تدريب فريقه الإيطالي السابق، من دون الحديث عن تفاصيل الإصابة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشار التقرير الإنجليزي إلى أن الفريق الطبي ليونايتد اكتشف الإصابة أثناء الفحص الطبي لكنه فضل عدم الإعلان عن مدى خطورة الإصابة لحين إخضاع اللاعب لفحص الرنين المغناطيسي، والحصول على استشارات طبية خارجية.

وتعرض هجوم يونايتد لضربة مشابهة في موسم (2019 - 2020) حينما غاب ماركوس راشفورد لعدة أشهر بسبب تعرضه لكسر مزدوج في ظهره، لكن هويلوند لم يصل إلى هذه المرحلة، وهناك ثقة في النادي بأنه يمكن معالجته للعودة إلى اللياقة الكاملة قريباً.

ويصر الفريق الطبي ليونايتد على أنه بعد التدقيق المكثف في نتائج الفحص الطبي لهويلوند، لا توجد مشكلة مزمنة في ظهره وأن كل ما يحتاج إليه هو فترة راحة.

وكشف مصدر طبي في يونايتد أن مثل هذه الإصابات تتطلب إدارة طبية دقيقة خوفاً من التطور إلى كسر مما قد يؤدي إلى فترة طويلة من الغياب.

ويخضع هويلوند لبرنامج تدريبي فردي، حيث شوهد، أمس الثلاثاء، يتدرب بالركض على العشب في مركز "كارينغتون" التدريبي.

ولا يضع يونايتد موعداً محدداً لعودة لاعبه الشاب لخوض التدريبات الجماعية، لكن تقرير لموقع "ذا أتلتيك" البريطاني كشف أن يونايتد يستهدف رحلته إلى استاد الإمارات لمواجهة أرسنال في الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي في  الثالث من سبتمبر (أيلول) كموعد محتمل لظهور هويلوند الأول.

وقال المدرب تن هاغ "من الصعب أن نقول كيف ستسير هذه العملية، لكنني أعتقد أنه يحرز تقدماً جيداً في هذه اللحظة، ثم علينا أن نتابع يوماً بعد يوم"

وغالباً ما يعاني الرياضيون الذين يخضعون لفترات طويلة من اللعب بأحمال بدنية عالية في سن مبكرة من مؤشرات على تجاوب أجسامهم للإصابات، وهذه هي الحال مع هويلوند.

وكان المهاجم الدنماركي قد انتقل من صفوف فرق الشباب في أكاديمية نادي كوبنهاغن إلى الفريق الأول في سن 17 سنة قبل أن يتم بيعه إلى نادي ستورم غراتس النمسوي في يناير (كانون الثاني) 2022 مقابل مليوني جنيه استرليني (2.6 مليون دولار)، ثم انتقل إلى أتالانتا في أغسطس (آب) من العام نفسه مقابل 15 مليون جنيه استرليني (19 مليون دولار)، وهو المبلغ الذي دفع يونايتد أربعة أضعافه تقريباً للحصول على خدمات الهداف الشاب.

وخلال مسيرته القصيرة لعب هويلوند 116 مباراة مع الأندية سجل خلالها 44 هدفاً وصنع 12 تمريرة حاسمة، كما شارك في ست مباريات دولية بقميص المنتخب الدنماركي سجل خلالها ستة أهداف.

وجرى تشبيه هويلوند بالمهاجم النرويجي إيرلينغ هالاند هداف مانشستر سيتي في الموسم الماضي، الذي انتقل إلى صفوف قطب مانشستر الأزرق في الصيف الماضي قادماً من بوروسيا دورتموند الألماني قبل أن يصبح أهم أعمدة فريق المدرب بيب غوارديولا في موسم التتويج بثلاثية الدوري المحلي وكأس الاتحاد الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، كما حصد جوائز هداف الدوري الإنجليزي وأفضل لاعب في الموسم وهداف دوري أبطال أوروبا، وكسر عدداً كبيراً من الأرقام القياسية الصامدة منذ سنوات.

اقرأ المزيد

المزيد من رياضة