الأمم المتحدة: مقتل أكثر من 100 مدني في غارات شنتها طائرات النظام السوري وحلفائه

تكثيف الضربات الجوية في إدلب والنازحون بمئات الآلاف

أعلنت مسؤولة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة اليوم الجمعة 26 يوليو (تموز) 2019، عن مقتل عدد كبير من المدنيين في ضربات جوية شنتها طائرات النظام السوري وحلفاؤه في الآونة الأخيرة.

وقالت مفوضة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ميشيل باشليه إن "ضربات جوية نفذتها الحكومة السورية وحلفاؤها على مدارس ومستشفيات وأسواق ومخابز أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 103 مدنيين في الأيام العشرة الماضية بينهم 26 طفلاً.

وأضافت "هذه أهداف مدنية، وفي ضوء النمط المستمر لمثل هذه الهجمات، يبدو من غير المرجح أن يكون قصفها حصل عن طريق الخطأ".

ونددت باشليه بارتفاع حصيلة القتلى الذي يقابله "لا مبالاة دولية واضحة".

كذلك، كشفت الأمم المتحدة الجمعة 26 يوليو، أن أكثر من 400 ألف شخص نزحوا خلال ثلاثة أشهر من التصعيد في شمال غربي سوريا، في وقت تكثف قوات النظام قصفها على المنطقة الخاضعة لسيطرة فصائل مقاتلة معارضة.

وقال ديفيد سوانسون من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة إن "أكثر من 400 ألف شخص نزحوا منذ نهاية أبريل (نيسان)".

إلى ذلك، قتل مدني وأصيب آخرون صباح الجمعة 26 يوليو، جراء قصف جوي سوري استهدف مدينة سراقب شرق إدلب، وبحسب معلومات أمنية فقد قصفت طائرات النظام سوق الهال في مدينة سراقب والأطراف الشمالية لمدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

 

المزيد من العالم العربي