Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"غوغل" تتيح روبوت المحادثة الخاص بها "بارد" للعامة

سعياً إلى تحسين نوعية إجاباته عبر زيادة التفاعل بينه وبين المستخدمين

خصص لواجهة "بارد" موقع مستقل عن محرك "غوغل" للبحث (أ ف ب)

أتاحت "غوغل"، الثلاثاء الماضي، الاستخدام العام لروبوت المحادثة الخاص بها "بارد"، منافس "تشات جي بي تي"، سعياً إلى تحسين نوعية إجاباته عبر زيادة التفاعل بينه وبين المستخدمين.

وكانت شركة "ألفابت" المالكة لـ"غوغل" سارعت في فبراير (شباط) الفائت إلى استحداث "بارد" بعد الإقبال الواسع على برنامج "تشات جي بي تي" الذي ابتكرته شركة "أوبن إيه آي" الناشئة الأميركية بالتعاون مع "مايكروسوفت" وأطلقته في نوفمبر (تشرين الثاني).

وقد أثارت برمجية "تشات جي بي تي" اهتماماً واسعاً في العالم بالذكاء الاصطناعي التوليدي بفعل قدرتها على إنشاء نصوص متقنة مثل رسائل البريد الإلكتروني والمقالات والقصائد، أو برامج معلوماتية، في ثوان فقط.

تحسين المنتج

وحصر استخدم "بارد" في البداية بمشاركين "موثوق بهم" في المرحلة التجريبية، قبل إفساح استخدامه الثلاثاء للعامة، ولكن وفق قيود تتعلق بعدد الاستخدامات ومن خلال لائحة انتظار لضبط الطلب.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولا يمكن في الوقت الراهن استخدام "بارد" إلا في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وقال رئيس "غوغل" سوندار بيتشاي في رسالة إلى الموظفين اطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية، "سيفاجئنا الناس شيئاً فشيئاً عندما يبدأون استخدام ’بارد‘ واختبار قدراته".

وأضاف، "لن تسير بعض الأمور على ما يرام، لكن تعليقات المستخدمين ضرورية لتحسين المنتج والتكنولوجيا الأساسية".

وكانت المجموعة الكاليفورنية تعرضت لانتقادات داخلية لاستعجالها إطلاق "بارد" بهدف اللحاق بـ"مايكروسوفت".

وخصص لواجهة "بارد" موقع مستقل عن محرك "غوغل" للبحث، مع مساحة يمكن للمستخدم كتابة سؤال فيها.

زيادة البيانات والدقة

ورداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية عما يميزه عن "تشات جي بي تي"، أجاب بأن "بارد" على عكس منافسه، "قادر على الوصول إلى معلومات من العالم الفعلي من خلال محرك بحث غوغل".

وأشار أيضاً إلى أنه لا يزال "قيد التطوير في حين أن ’تشات جي بي تي‘ بات متاحاً للعامة". وأضاف، "هذا يعني أنني أتعلم باستمرار وأتحسن بينما يظل ’تشات جي بي تي‘ بلا تغيير حتماً".

وكتب نائبا رئيس "غوغل" سيسي هسيا وإلي كولينز في منشور على موقع للمجموعة، "لقد تعلمنا كثيراً من اختبار ’بارد‘، والمرحلة الرئيسة التالية في تحسينه هي الحصول على تعليقات من مزيد من الأشخاص".

وأضافا، "كلما زاد عدد الأشخاص الذين يستخدمونه، كانت النماذج اللغوية الكبيرة ’LLM‘ (وهو برنامج يمكنه تقديم إجابات للأسئلة المصاغة بلغة الحياة اليومية) أفضل في التنبؤ بالإجابات التي قد تكون مفيدة".

ومن خلال تغذية خوارزمية "أل أل أم" بالبيانات والمحادثات المكتوبة، يمكنها تحديد الإجابة ذات الصلة للسؤال بشكل أكثر دقة.

ويستند "بارد" إلى "لامدا" (LaMDA)، وهو برنامج حاسوبي صممته "غوغل" لتشغيل روبوتات المحادثة (تشات روبوتس)، وأعلنت مجموعة "ماونتن فيو" إطلاق أول نسخة منه عام 2021.

اقرأ المزيد

المزيد من علوم