Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الحكم يستشير "الموبايل" في مباراة بالدوري المصري

رئيس لجنة الحكام السابق: ما حدث في مباراة النصر ومنتخب السويس من الصعب أن يحدث في أي دوري في العالم

الحكم الدولي الإنجليزي السابق مارك كلاتنبيرغ والذي رحل عن رئاسة لجنة الحكام المصرية لمواجهته أزمات عديدة (أ ف ب)

تتواصل الأحداث الغريبة في الكرة المصرية، ولكن هذه المرة في دوري الدرجة الثانية وخلال مباراة بين نادي النصر القاهري ومنتخب السويس، حين ألغي هدف لنادي النصر بعد عودة حكم المباراة إلى لقطات من الهاتف المحمول.

واقعة لم تحدث من قبل، فخلال مباراة في دوري من دون تقنية فيديو، قرر حكم مباراة النصر ومنتخب السويس محمد فاروق العودة إلى لقطات من الهاتف المحمول للتأكد من صحة هدف تم احتسابه، ليحدث جدلاً وشغباً في أرضية الملعب.

تفاصيل الواقعة

هذا ونشرت الصفحة الرسمية لنادي النصر القاهري الذي ينافس في دوري الدرجة الثانية أن مباراة فريقها توقفت بسبب احتكام الحكم إلى الهاتف، لمراجعة هدف لصالح فريق النصر في مواجهة منتخب السويس، التي أقيمت اليوم في الجولة الـ22.

وفي الدقيقة 84 كانت النتيجة تشير إلى تقدم منتخب السويس على النصر بهدفين مقابل هدف وحيد، ليسجل اللاعب حسام جلال هدفاً للنصر، وبعدها اعترض لاعبو منتخب السويس على صحة الهدف، بداعي أن لاعب النصر استخدم يده اليمنى في إحراز الهدف.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبعد ذلك خرج حكم المباراة محمد فاروق من أرض الملعب، وتبين من خلال الفيديوهات التي تم رصدها متابعته إعادة الهدف من هاتف خارجي، ولم يحتسب الهدف، لتتوقف المباراة لما يقرب من نصف الساعة بسبب اعتراضات جهاز النصر ولاعبي الفريق، بخاصة أنه لا توجد تقنية فيديو في دوري الدرجة الثانية.

ووفقاً لما قاله حكم المباراة لمسؤولي نادي النصر فإنه لم يحتسب الهدف من الأساس قبل خروجه من الملعب، لتزداد حالة الجدل في الوسط الكروي المصري خلال الساعات الماضية.

وتم استئناف المباراة بعد تهدئة الأجواء، وقرر الحكم احتساب 15 دقيقة وقتاً بدلاً من الضائع، ليضيف فريق منتخب السويس هدفه الثالث، لتنتهي المباراة بنتيجة 3-1 وسط اعتراضات من قبل النصر على واقعة إلغاء الهدف.

مدرب النصر يصف المشهد بالفضيحة

هذا ووصف المدير الفني لفريق النصر القاهري طارق السيد ما حدث في مباراة فريقه ضد منتخب السويس من قبل حكم المباراة بالفضيحة الكبرى.

وأضاف السيد في تصريحات خاصة لـ"اندبندنت عربية" أن الحكم أفسد المباراة، بالذهاب إلى رؤية هاتف محمول للتأكد من صحة الهدف، وهو الأمر غير المتعارف عليه وبعيد عن اللوائح وقوانين دوري الدرجة الثانية.

وواصل أن أزمتي مع حكم المباراة تتلخص في عدم صراحته، إذ تحدث وقال إنه لم يحتسب الهدف من الأساس، وهذا لم يحدث، لقد احتسب الهدف من جانب الحكم المساعد وحكم المباراة، وجرى الاثنان على دائرة المنتصف.

إدارة نادي النصر

وفي هذا الصدد قال عضو مجلس إدارة نادي النصر القاهري أحمد الأحمر إن ما حدث في مباراة منتخب السويس يعد مخالفاً للوائح، وهو ما تم رصده من قبل الفيديوهات.

وأضاف في تصريحات متلفزة أنه كيف لحكم أن يخرج من الملعب في حماية الشرطة ويتأكد من صحة الهدف بمشاهدة هاتف، ليعود بعدها للملعب ويعلن إلغاء الهدف، وهو أمر غير قانوني ومخالف للوائح دوري الدرجة الثانية تماماً.

كما شدد عضو مجلس الإدارة على أن قرار استكمال المباراة كان لتجنب خصم النقاط أو التعرض لعقوبة مضاعفة في حال الانسحاب، لكنه شدد على أن النادي سيتقدم بشكوى لاتحاد الكرة في شأن الواقعة وسيتم تصعيد الأمر إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وأوضح مسؤولو النصر أنهم في انتظار قرارات لجنة المسابقات بدوري الدرجة الثانية قبل اتخاذ أي خطوات تصعيدية بخلاف الاحتجاج الرسمي.

الحكم يرفض التعليق بناءً على تعليمات لجنة الحكام

أما حكم المباراة محمد فاروق فبالتواصل معه رفض الإدلاء بأي تصريحات عن الواقعة، على رغم حالة الجدل المثارة في الوسط الرياضي المصري، مشدداً على أن هناك قراراً من لجنة الحكام بعدم الإدلاء بأي تصريحات نهائياً.

لجنة الحكام الحالية تتحدث عن الواقعة

وحرصت لجنة الحكام على توضيح بعض الأمور الخاصة بالواقعة، إذ شددت مصادر من داخل اللجنة في تصريحات خاصة على أنه سيتم استدعاء من طالبَ الحكم بمشاهدة اللقطة عبر الهاتف المحمول إضافة إلى حكم المباراة، وسيخضع كل منهما للتحقيق.

وأشارت المصادر إلى أن هناك عقوبات كبيرة سيتم توقيعها على حكم المباراة، إضافة إلى الشخص الذي استدعاه لرؤية الواقعة عبر الهاتف، نظراً إلى عدم وجود بروتوكول ينص على الذهاب لمشاهدة الحالة الجدلية في الهاتف.

سمير عثمان رئيس لجنة الحكام الأسبق

أما الحكم الدولي السابق، الرئيس الأسبق للجنة الحكام، سمير عثمان فقال إن ما حدث في مباراة النصر ومنتخب السويس من الصعب أن يحدث في أي دوري في العالم.

وشدد عثمان في تصريحات خاصة لـ"اندبندنت عربية" على أن هذه الواقعة ستكون اختباراً قوياً للجنة الحكام الحالية، إضافة إلى الاتحاد المصري لكرة القدم، من أجل الخروج بقرارات عادلة في ما يخص هذا الأمر، وبالتحديد حكم المباراة.

وأشار إلى أن ما حدث لا بد له من دراسة، فهو نتاج لما تمر به الكرة المصرية في الفترة الأخيرة من تراجع، مشدداً على أن ما حدث في المباراة "اختراع" بسبب اللجوء إلى بروتوكول غير موجود.

وأوضح أنه كان على حكم المباراة العودة إلى الحكم المساعد أو الحكم الرابع من أجل استشارتهما أو الأخذ برأيهما وليس العودة إلى الهاتف المحمول، موضحاً أن مراقب المباراة لو كان له رأي آخر مخالف فلا يعتد الحكم برأيه.

وشدد أيضاً على أنه لو كتب حكم المباراة في تقريره أنه ألغى الهدف بعد مشاهدته عن طريق الهاتف فستعاد المباراة، أما إذا لم يكتب في تقريره فلن تعاد، مشدداً على أن أمانة الحكم هي الفيصل في هذا الأمر.

القرار المنتظر

هذا وكشف مصدر بلجنة المسابقات في الاتحاد المصري لكرة القدم لـ"اندبندنت عربية" عن أنه سيتم مراجعة كل التفاصيل والملابسات الخاصة بالمباراة.

وأوضح أنه سيناقش الأمر بحسب ما جاء في تقرير حكم ومراقب المباراة، وأن الأقرب هو إعادة المباراة، لأن هذا القرار أثر في النتيجة الخاصة باللقاء.

المزيد من رياضة