Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قتيل و15 جريحا بانفجارين في القدس

رجح بيان للشرطة الإسرائيلية ان يكون نشطاء فلسطينيون وراء الهجومين

شهدت مدينة القدس انفجارين وقعا قرب محطتي حافلات بفارق زمني 30 دقيقة، الأربعاء 23 نوفمبر (تشرين الثاني).

ورجح بيان للشرطة الإسرائيلية أن يكون الانفجاران ضمن هجوم فلسطيني.

وقالت أجهزة الطوارئ، إن ما يصل إلى 15 شخصاً أصيبوا في التفجيرين اللذين وصفتهما الشرطة الإسرائيلية بأنهما هجوم لنشطاء فلسطينيين على ما يبدو.

وذكرت الشرطة أن أحد المصابين في الانفجارين توفي.

وأعلنت الشرطة أن التفجير الأول ناتج من عبوة ناسفة زرعت في محطة للحافلات بالقرب من مخرج المدينة، في حين وقع التفجير الثاني بعد فترة وجيزة في محطة للحافلات في حي بمستوطنة في شرق المدينة.

وأظهرت لقطات تلفزيونية حطاماً متناثراً حول مكان الانفجار الأول الذي طوقته أجهزة الطوارئ.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت الخدمات الصحية، إن 12 شخصاً نقلوا إلى المستشفى بعد التفجير الأول بينهم اثنان على الأقل أصيبا بجروح خطيرة. وقالت الشرطة، إن ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص أصيبوا في التفجير الثاني.

ويأتي التفجيران في أعقاب توتر تشهده الضفة الغربية المحتلة منذ أشهر بعد أن شن الجيش الإسرائيلي حملة قمع في أعقاب سلسلة من الهجمات الدامية في إسرائيل. ويحمل التفجيران أصداء تفجيرات الحافلات التي كانت سمة مميزة للانتفاضة الفلسطينية فيما بين عامي 2000 و2005.

وأدت المواجهات المتكررة بين الفلسطينيين ومجموعات اليهود الذين يمارسون طقوسهم الدينية من دون ترخيص في مجمع المسجد الأقصى في القدس إلى تفاقم التوترات.

وامتنع متحدث باسم "حركة المقاومة الإسلامية (حماس)" عن إعلان المسؤولية عن التفجيرين.

وقال المتحدث باسم "حماس" عبداللطيف القانوع، إن التفجيرين "نجما عن الجرائم التي يرتكبها الاحتلال والمستوطنون".

ووقع التفجيران في الوقت الذي يتفاوض فيه رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو مع حلفاء لتشكيل حكومة يمينية جديدة تضم أعضاء من الأحزاب الدينية واليمينية المتطرفة.

المزيد من الأخبار