Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"الدان دان" المهري وفضيلة العزلة

أسهمت الظروف الجغرافية في حماية موروث منطقة المهرة الغنائي من التغيير

فن الدان دان الشعبي في المهرة (اندبندنت عربية)

تنفرد محافظة المهرة الواقعة في أقصى شرق اليمن بموروث شعبي خاص ومتميز عن بقية المحافظات في البلاد.

هذا الموروث الشعبي الفريد ظل محصوراً لعقود في مجتمع المهرة المحلي، إذ لعبت اللغة والبعد الجغرافي وانعزال المجتمع في هويته المحلية دوراً في بقائه من دون تغيير.

الدان دان

الدان دان أو ما يسمى اللغة المهرية "رجزيت" لون من ألوان التراث المهري، تبدأ به مراسم الزواج عندما يصل أهالي العريس، أو ضيوفه إلى مقربة من منزل العروس، فيصطف ضيوف العريس ويكونون في انتظار أهالي العروس للترحيب بهم، إضافة إلى استخدامه في استقبال الضيوف. 

يقول سعيد القميري، وهو أحد أبناء المهرة، إن موروث "الدان دان" نوع من أنواع الفنون المهرية وهو عبارة عن مساجلة شعرية بين الشعراء باللغة المحلية. 

 

وعن العمر الزمني يوضح رئيس مركز اللغات المهرية فائل المهري "وجود هذا الموروث من وجود اللغة المهرية ويرتبطان ارتباطاً شرطياً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويعود عمر اللغة المهرية إلى العهد الحميري قبل خمسة آلاف عام وتعد المهرة من المواطن التي تمددت إليها مملكة حمير إحدى أشهر حضارات اليمن القديمة. 

مساجلة شعرية 

ويعد الدان دان تراثاً مهرياً جماعياً تكون قصيدته من بيتين فقط ولكل بيت ثلاثة أشطر. 

وهو من التراث الحماسي الارتجالي الذي يؤدى في الميدان، بخاصة خلال عرضة الأعراس فيجتمع صفان ويترادد الشعراء على شكل حوار شعري بصوتين الأول يسمى "بدع" والرد "جواب"، ويستخدم أيضاً للترحيب بالضيف بأبيات ارتجالية.

رقصات فريدة 

وتصاحب هذا اللون رقصات عدة أبرزها رقصتا "التدروت" و"الويحاس"، والأولى رقصة يؤيديها شخصان بحيث يتحركان باتجاهين مختلفين وبطول قطر المساحة الفارغة بين الصفوف المتقابلة

وعادة ما يحملان بأيديهما سيوفاً أو خناجر مهرية وفي بعض الأحيان سلاحاً.

المزيد من فنون