Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ركلات الجزاء صداع في رأس كارلو أنشيلوتي مع ريال مدريد

أهدر بنزيما فرصة تسجيل هدف الفوز للفريق الملكي في شباك أوساسونا

كريم بنزيما مهاجم نادي ريال مدريد الإسباني خلال تسديد ركلة جزاء أمام فريق أوساسونا بالدوري الإسباني (رويترز)

أهدر نادي ريال مدريد فرصة التمسك بصدارة جدول ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم حين تعثر، الأحد الثاني من أكتوبر (تشرين الأول)، في ملعبه سانتياغو برنابيو بالتعادل (1-1) مع ضيفه أوساسونا، ضمن الجولة السابعة من المسابقة التي توج الفريق الملكي بلقبها خلال الموسم الماضي.

وسمح تعثر ريال مدريد للغريم برشلونة باقتناص الصدارة للمرة الأولى بعد 833 يوماً من التخبط في المراكز الأدنى، بعد فوزه بنتيجة (1-0) على ريال مايوركا السبت، ضمن منافسات الجولة ذاتها.

وتقدم ريال مدريد في النتيجة عبر لاعبه البرازيلي فينيسيوس جونيور مع الدقيقة الـ 42، ثم تعادل إنريكي غارسيا كيكي للفريق الضيف في الدقيقة الـ 50، واستمرت محاولات لوس بلانكوس لإدارك الفوز، إذ احتسب حكم المباراة غييرمو كوادرا فرنانديز ركلة جزاء لأصحاب الأرض في الدقيقة الـ 78 وأشهر البطاقة الحمراء لدافيد غارسيا لاعب أوساسونا.

وتقدم مهاجم ريال مدريد الفرنسي كريم بنزيما لتسديد الركلة بحثاً عن تأمين نقاط الفوز الكاملة لفريقه، لكنه فشل في إيداع الكرة داخل الشباك.

إهدار بنزيما فرصة التسجيل من ركلة الجزاء دق ناقوس الخطر أمام المدير الفني الإيطالي كارلو أنشيلوتي في شأن أزمة يعانيها فريقه وتهدد تفوقه الهجومي.

وخاض ريال مدريد 10 مباريات خلال الموسم الحالي بين الدوري الإسباني (7) ودوري أبطال أوروبا (2) وكأس السوبر الأوروبي (1)، احتسبت له خلالها ثلاث ركلات جزاء، اثنتين ضد سيلتا فيغو والثالثة أمام أوساسونا، لكن الفريق الملكي تمكن من تسجيل واحدة فقط وإهدار ركلتين بنسبة نجاح 33.3 في المئة تقريباً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت أولى ركلات الجزاء المحتسبة لريال مدريد في الموسم الحالي أمام سيلتا فيغو، وتمكن بنزيما نفسه من تحويلها إلى هدف ضمن فوز بنتيجة (4-1)، وخلال المباراة نفسها أهدر البلجيكي إيدين هازارد ركلة جزاء أخرى قبل أن يهدر بنزيما الركلة الثانية لفريقه أمام أوساسونا.

وخلال مسيرته الاحترافية مع ليون الفرنسي ثم ريال مدريد ومنتخب فرنسا، سجل بنزيما 31 ركلة جزاء وأهدر ثمانية بينها ست ركلات في آخر ثلاثة مواسم.

وكانت مهمة تسديد ركلات الجزاء في ريال مدريد مسندة إلى الهداف البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي سجل 450 هدفاً بقميص النادي الملكي في 438 مباراة، وتمكن خلال مسيرته الاحترافية من تسجيل 145 هدفاً من ركلات جزاء، بينما أهدر 29 تسديدة فقط من بينها 13 مع الفريق الملكي.

وبعد رحيل رونالدو عن إستاد سانتياغو برنابيو صيف 2018، تحولت مهمة تسديد ركلات الجزاء إلى المدافع الإسباني الهداف سيرجيو راموس الذي سجل خلال مسيرته مع ريال مدريد 101 هدف في 671 مباراة، بينها 22 ركلة جزاء.

وخلال صيف 2021 انتقل راموس إلى باريس سان جيرمان الفرنسي في صفقة انتقال حر، لتنتقل مهمة تسديد ركلات الجزاء إلى بنزيما هداف الفريق، وخلال موسم 2021 - 2022 حصل ريال مدريد على 16 ركلة جزاء في كل المسابقات، سجل 12 منها وأهدر أربع ركلات كانت جميعها من المهاجم الفرنسي.

ومع سعي ريال مدريد إلى الحفاظ على هيمنته المحلية والقارية بعد التتويج بألقاب الدوري وكأس السوبر محلياً ودوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي قارياً خلال الموسم الماضي، سيكون المدرب المخضرم أنشيلوتي في حاجة إلى إيجاد حل سريع لكثرة إهدار فريقه ركلات الجزاء.

بدوره، أكد أنشيلوتي خلال الساعات الأخيرة أن بنزيما سيظل الأول في ترتيب تسديد ركلات الجزاء، لكن في حال استمرار إهدار النجم الفرنسي لركلات الجزاء فقد يلجأ أنشيلوتي إلى نجم وسط فريقه لوكا مودريتش الذي سجل خلال مسيرته 19 ركلة جزاء وأهدر ثلاثاً فقط، أو شريكه في وسط الفريق توني كروس الذي سجل خلال مسيرته خمسة أهداف من ركلات جزاء ولم يهدر أية ركلة.

المزيد من رياضة