Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الاكتتابات للشركات الصينية تتجه للانتعاش مع تلاشي مخاوف الشطب الأميركية

50 مؤسسة ترغب في طرح أسهمها في بورصة ناسداك في الأشهر الـ12 المقبلة

أثار إعلان شركة "ديدي" الصينية العملاقة لخدمات نقل الركاب عن خطط للشطب من بورصة نيويورك في أواخر عام 2021 مخاوف المستثمرين (رويترز)

تتوقع بورصة ناسداك إدراج مزيد من الشركات الصينية في البورصة الأميركية في الأشهر المقبلة، إذ تبدو بكين وواشنطن أقرب إلى حل نزاع مراجعة الحسابات. وقال نائب رئيس مجلس إدارة "ناسداك" بوب ماكوي، الذي يقوم بتطوير الأعمال في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، لشبكة "سي أن بي سي"، "لا يزال لدينا خط أنابيب قوي جداً جداً، إذ تصبح الأمور أكثر وضوحاً في هذه السوق. ونعتقد أن هذه السوق يمكن أن تنتعش بشكل كبير جداً".

وقال ماكوي لبرنامج "ستريت ساينس آسيا" للشبكة ذاتها "سوق العروض العامة الأولية الصينية [مغلقة] إلى حد كبير، في ضوء قانون محاسبة الشركات الأجنبية القابضة والضجيج المحيط بعملاق النقل الصيني ديدي تشوكسينج".

قانون محاسبة الشركات الأجنبية القابضة

وكانت أخطار شطب الشركات الصينية المدرجة في الولايات المتحدة قد ارتفعت بشكل حاد بعد توقيع قانون محاسبة الشركات الأجنبية القابضة في أواخر عام 2020. ويسمح القانون للجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية بطرد الشركات الصينية من البورصات الأميركية إذا لم يتمكن المنظمون الأميركيون من مراجعة عمليات تدقيق الشركة لمدة ثلاث سنوات متتالية.

كما أثار إعلان شركة "ديدي" الصينية العملاقة لخدمات نقل الركاب عن خطط للشطب من بورصة نيويورك في أواخر عام 2021، بعد ستة أشهر فقط من طرحها العام الأولي في الولايات المتحدة، مخاوف المستثمرين. وتعرضت "ديدي" لتحقيق الأمن السيبراني من المنظمين الصينيين بعد وقت قصير من الاكتتاب العام، كما واجهت تحقيقاً من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية.

وقال ماكوي إن نحو 30 شركة صينية طرحت للاكتتاب العام في بورصة ناسداك في النصف الأول من عام 2021.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في المقابل تم إدراج شركتين صينيتين فقط في بورصة ناسداك في النصف الثاني من ذلك العام، وشركة صينية واحدة ظهرت للمرة الأولى في البورصة من يناير (كانون الثاني) إلى مارس (آذار) من هذا العام، وفقاً لتحليل "سي أن بي سي" للبيانات من لجنة المراجعة الاقتصادية والأمنية الأميركية الصينية.

انفراجة أميركية صينية

أضاف مكوي "يمكنني القول إن 50 شركة ترغب في طرح أسهمها للاكتتاب العام في بورصة ناسداك في الأشهر الاثني عشر المقبلة".

وكانت واشنطن وبكين قد توصلتا إلى اتفاق في أغسطس (آب) للسماح للولايات المتحدة بإجراء عمليات تفتيش داخل حدود الصين، وهي خطوة اعتبرت خطوة إيجابية نحو حل نزاع التدقيق الذي تصاعد في السنوات الأخيرة.

وأفادت وكالة "رويترز" الأسبوع الماضي، نقلاً عن مصادر لم تسمها، بأن الصين أرسلت جهات تنظيمية لمساعدة المفتشين من مجلس الرقابة المحاسبية الأميركية العامة في هونغ كونغ. وقال ماكوي "لا أريد أن أستبق الأمر"، ولكن إذا كان المنظمون الأميركيون مرتاحين لأوراق عمل التدقيق في هونغ كونغ، "فإن ذلك سيخرج الشركات [الصينية] من القائمة".

أضاف "نأمل أن يسير كل شيء بسلاسة وأن يكون لدينا الوضوح واليقين في الأشهر القليلة المقبلة أن الشركات من الصين ستظل مدرجة". وتابع "سيعطي ذلك الثقة للآخرين للقدوم إلى أسواق رأس المال الأميركية".

وتشمل الشركات الصينية المدرجة في بورصة ناسداك شركة تصنيع السيارات الكهربائية "لي أوتو" Li Auto، وعملاق التجارة الإلكترونية "جي دي دوت كوم" JD.com، وشركة التكنولوجيا "بايدو".Baidu