Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سكوت المثقف ليس من ذهب!

من يخاف على أن تستيقظ الفتنة فهو المستفيد من نومها

البلدان التي تغيب فيها الديمقراطية وتنتفي فيها ثقافة الاختلاف يسود فيها "سكوت" المثقفين (أ ف ب)

سكوت المثقف العربي والمغاربي ليس من ذهب أبداً، ولا صمته من فضة أيضاً. هذا السكوت هو اغتيال للعقل، إعدام للوجود.

السكوت مشجب المثقف الخائف أو الخواف، هو حبل النجدة بالنسبة إليه، السكوت هو مرفأ المثقف العربي والمغاربي الذي يشد العصا من الوسط شداً، لا يجوع الذئب ولا يغضب الراعي.

الوسطية التي يدعيها بعض المثقفين لتبرير سكوتهم هي أكبر الانتهازيات الفكرية والثقافية والسياسية. لا وسطية في الفكر، إن الفكر موقف من الحياة ومن الآخرين، انحياز للخير ضد الشر.

البلدان التي تغيب فيها الديمقراطية، وتنتفي فيها ثقافة الاختلاف والتعددية يسود فيها "سكوت" المثقفين.

أفهم من عبارة "سكوت المثقف من ذهب" ما معناه إن السلطان يدفع في مقابل هذا الصمت ما قيمة قيامه "ذهباً"!

علمونا أن نسكت منذ أن كنا أطفالاً، وكبر معنا السكوت حتى أضحى أكبر منا ومن ألسنتنا، أكبر وأعظم من اللغة.

من الصغر علمونا كيف نأكل ألسنتنا نيئة أو مطبوخة!

في اللحظة التي من المطلوب منا أن نتكلم فيها نسكت، في الوقت الذي يجب أن نرفع فيه الصوت عالياً نسكت، لا نريد أن يسمع صوتنا هذا العالم الغارق في الفساد والانحطاط من حولنا.

يقولون لنا الفتنة نائمة فلا توقظوها. وظلت الفتنة نائمة لقرون ومعها ينام العقل ويكبر قطيع الساكتين.

الفتنة نائمة لأننا لم نحسن دفنها، ودفنها يتطلب الجرأة في السؤال والاحتفاء بالاختلاف.

من يخاف على أن تستيقظ الفتنة فهو المستفيد من نومها، بل من نومنا.

نسكت ونحن ندري بأننا نشارك في الفساد وفي الانحدار بهذا السكوت.

علمونا منذ أن كنا أطفالاً أن "نغض الطرف"، وكأن الذي يجري أمامنا هو ليس منا، أو ليس أمراً يعود علينا بالخير أو بالشر.

أيها المثقف العربي والمغاربي "لا تغض الطرف" تمعن وتفحص وتدبر وتكلم.

سكوت المثقف العربي لا يدل على أخلاق الاحترام، ليس سلوك المتخلق بل هو دليل الطاعة العمياء.

سكوت المثقف العربي لا يعني التأمل أو التحري، بل يدل على حال من الخوف الذي زرعته فيه المؤسسات الاجتماعية والتربوية والسياسية والدينية، من العائلة مروراً بالمدرسة ووصولاً إلى الحزب الليبرالي أو الإسلامي أو اليساري.

السكوت ليس حكمة في حال كحال المثقف العربي والمغاربي، الكلام هو الحكمة الكبرى، الكتابة هي المسطرة العظمى. الذين من حولنا ينتظرون منا "كلاماً"، رسالة، فكرة، نصاً.

السكوت الذي يساوي "الرضا" المطلق أو الأعمى هو معادل للخنوع.

أيها المثقف العربي والمغاربي لا تعطي "لسانك" للقطة، كما يقول المثل الفرنسي، امنح لسانك للغة، للرأي، للشمس، للنقاش.

المثقف معناه "الأثر"، والأثر هو القول والرسم والكتابة.

"الأثر" المناهض لعاهة السكوت يكون باللغة كتابة أو خطاباً شفوياً معادلاً للأبجدية الفاعلة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

السكوت عند المثقف العربي ليس ذاك "النص الأبيض" كما يقول المتقولون تبريراً للتخاذل، النص الأبيض هو هواء وفراغ وهرب.

المثقف المقاوم لمقبرة السكوت هو من ينتج "المفاهيم" النقدية المؤسسة على مرجعيات الواقع والمرتبطة بالماضي والمتطلعة للمستقبل.

المثقف الذي يؤمن بأن "السكوت من ذهب"، هو ذاك المثقف الذي يسكت عن الظلم، مبرراً ذلك الصمت بالتأمل، أو بالتأني.

كلما "سكت المثقف" ساعة عظم السلطان سيفاً، وكلما عظم السلطان تجبر، وكلما تجبر كمم البقية الباقية من الأصوات، وأصبح "السكوت" لغة الجميع. أصبح السكوت طبيعة وما عداه شذوذاً.

المثقف المدافع عن حكمة السكوت، هو المثقف الذي ضمنياً يرافع عن النفاق وعن مصالحه الشخصية، المثقف الذي لا يرغب في أن يكون محل وزن أو حكم.

السكوت في أغلب الأحيان هو مرادف للعلف أو هو طريق للبحث عن العلف في عالم المثقفين العرب والمغاربيين، أو على الأقل غالبيتهم.

والمثقف الذي يدافع عن "حكمة السكوت أو الصمت" الكاذبة لا يريد سوى تبرير انحيازه للخليفة وذوي السلطان الأكبر.

المثقف القدري هو من يؤمن بأن السكوت حكمة، كل ذلك كي يتستر على كبائر السلطان فيربح راحة بال ضميره الميت.

من يسكت عن "الفيمنينيسيد" (قتل النساء) مثلاً هو مشارك أساسي في عملية القتل.

من من المثقفين يصمت، بحجة أن الصمت من ذهب، حيال ظاهرة التحرش الجنسي بالنساء فهو مشارك فيها ومدافع عنها، هو ساكت عن اغتصاب أخته وزوجته وأمه وجارته وابنته.

من يسكت عن الاعتداءات الجنسية على الأطفال بحجة "الستر" هو واحد من المعتدين.

من يسكت عن الظلم هو مثقف يبني السجون.

من يسكت عن مصادرة الرأي هو واحد من بوليس الليل.

وفي ذلك يظل المثقف هو الشخص القادر على تبرير فكر التخاذل، هو القادر على إقناع الآخرين بأن ما يدافع عنه ويتبناه هي الحكمة عينها، وأن غيره على ضلال.

دور المثقف هو محاربة سلالة "ثقافة السكوت"، وفي الوقت نفسه محاربة ثقافة شعبوية كثيرة الكلام.

تكرار كلام بعض المثقفين توأم سكوت بعضهم!

للكلام طقوسه كما للكتابة طقوسها وشروطها وجرأتها.

يولد ويكبر المثقف العربي والمغاربي وفي أذنه هاجس "اسكت إنك مثقف مؤدب"! "اسكت حتى تكون مثقفاً مؤدباً" فيبلع على الفور لسانه في بداية الحياة، بمجرد أن تنبت له أسنان!

وفي حال العيش الثقافي داخل هذا الهاجس "هاجس المثقف المؤدب"، يتم إنتاج "الكذب الرمزي" وصناعة "الرموز الكاذبة".

في مجتمعات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تطلبت صناعة هذا التاريخ العريق والطويل من ثقافة "السكوت" وجيوش "الساكتين"، جهداً كبيراً ومالاً كثيراً وعصا قاسية ومدرسة مستلبة وديناً مسيساً، وكي نصنع ثقافة "الأثر" و"القول" و"النص" و"الحوار" علينا أن نبذل كثيراً من الجرأة ومن الحضور المختلف.

الشرف لا يسكت عنه.

الصمت على الجرائم السياسية قتل فتاة بعمر 22 سنة في إيران.

المزيد من آراء