Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

صراصير مجهزة بمعدات تبحث عن ناجين في الكوارث

نجح فريق من الباحثين اليابانيين في تركيب "حقائب" من الخلايا الشمسية والإلكترونيات على ظهورها والتحكم في حركتها عن بعد

صرصور مجهز بدخول مناطق خطرة (رويترز)

لمن يشمئز من الصراصير أو يخافها أن يعيد النظر في موقفه تجاهها. فقد تمكن فريق من الباحثين اليابانيين من إدخال هذه الحشرات ضمن قائمة الحيوانات المساعِدة للإنسان لا سيما في الكوارث والأوقات والأماكن والظروف الصعبة.

فقد نجح كينجيرو فوكودا وفريقه في مختبر الأجهزة الرقيقة في شركة الأبحاث اليابانية العملاقة "ريكن" في تركيب "حقائب ظهر" من الخلايا الشمسية والإلكترونيات على الحشرات والتحكم في حركتها من طريق جهاز التحكم عن بعد.

وطور الفريق فيلماً مرناً من الخلايا الشمسية بسمك أربعة ميكرون، وعرضه نحو ربع عرض شعرة الإنسان، ويمكن أن يلائم بطن الحشرة.

ويسمح الفيلم للصرصور بالتحرك بحرية بينما تولد الخلية الشمسية طاقة كافية لمعالجة وإرسال إشارات الاتجاه إلى الأعضاء الحسية في مؤخرة الحشرة.

تجارب سابقة

ويعتمد العمل على تجارب سابقة لمكافحة الحشرات في جامعة "نانيانغ" التكنولوجية في سنغافورة ويمكن أن ينتج منها ذات يوم حشرات (سايبورغ) هجينة، أي تجمع بين تركيبها البيولوجي الطبيعي والمعدات المتطورة المركبة في أجسادها ويمكنها دخول مناطق خطرة بشكل أكثر كفاءة من أجهزة الإنسان الآلي.

وقال فوكودا "تنفد البطاريات الموجودة داخل أجهزة الإنسان الآلي الصغيرة بسرعة، بالتالي يصبح وقت الاستكشاف أقصر، الميزة الرئيسية (لحشرة سايبورغ) هي أنه عندما يتعلق الأمر بحركة الحشرة، فإن الحشرة تتحرك من تلقاء نفسها، بالتالي فإن الكهرباء المطلوبة ليست بالقدر نفسه".

واختار فوكودا وفريقه صراصير مدغشقر للتجارب لأنها كبيرة بما يكفي لحمل المعدات وليس لها أجنحة تعترض طريقها. وحتى عندما يتم لصق حقيبة الظهر والفيلم على ظهورها، يمكن للحشرات اجتياز عقبات صغيرة أو تعديل وضعها إذا ما انقلبت.

ولا يزال الطريق طويلاً أمام هذه الأبحاث. وفي عرض توضيحي حديث، استخدم يوجيرو كاكي الباحث من شركة "ريكن" جهاز كمبيوتر متخصصاً وتقنية بلوتوث لاسلكية لإخبار صرصور سايبورغ بالانعطاف إلى اليسار، مما تسبب في اندفاعه في هذا الاتجاه. ولكن، عند إعطاء الإشارة "للاتجاه نحو اليمين" تحركت الحشرة في دوائر.

خطوات مستقبلية

والتحدي التالي هو تصغير المكونات بحيث يمكن للحشرات التحرك بسهولة أكبر والسماح بتركيب أجهزة الاستشعار وحتى الكاميرات.

ويمكن إزالة حقيبة الظهر والفيلم، مما يسمح للصراصير بالعودة إلى الحياة في المختبر. تنضج الحشرات في أربعة أشهر ومن المعروف أنها تعيش حتى خمس سنوات في الأسر.

وبعيداً من حشرات الإنقاذ من الكوارث، يرى فوكودا تطبيقات واسعة لفيلم الخلايا الشمسية، المكون من طبقات مجهرية من البلاستيك والفضة والذهب. ويمكن أن يُدمج الفيلم في الملابس أو الملصقات الجلدية لاستخدامها في مراقبة العلامات الحيوية.

وقال إنه في يوم مشمس، يمكن أن تولد مظلة مغطاة بتلك المواد ما يكفي من الكهرباء لشحن الهاتف المحمول.

المزيد من علوم