Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة للإنفاق بـ430 مليار دولار

تتضمن برامج المناخ والرعاية الصحية وتوفر الدعم للنفط والغاز والفحم إلى جانب الطاقة النووية

السيناتور جو مانشين يتحدث إلى المراسلين بعد إقرار مجلس الشيوخ الأميركي خطة الإنفاق (أ ف ب)

أقر مجلس الشيوخ الأميركي مشروع قانون ينفق مئات المليارات من الدولارات على برامج المناخ والرعاية الصحية، مع زيادة الضرائب على الشركات الكبيرة والربحية، حيث توحد الديمقراطيون حول عناصر من أجندة الرئيس جو بايدن بعد عام من الجهود المحبطة لتقديم حزمة أوسع. 

التشريع الذي أقره مجلس الشيوخ بأصوات 51 مقابل 50 أمس الأحد، بتصويت فاصل من قبل نائبة الرئيس كامالا هاريس، يقدم حوافز ضريبية لخفض انبعاثات الكربون، ويسعى إلى السماح للرعاية الطبية بالتفاوض على سعر بعض الأدوية التي تستلزم وصفة طبية، ويخصص ما يقرب من 80 مليار دولار للداخلية، إلى جانب خدمة الإيرادات وتمديد الإعانات للتأمين الصحي بموجب قانون الرعاية الميسرة. 

ضريبة انتقائية

إلى جانب الحد الأدنى الجديد للضريبة على الشركات بنسبة 15 في المئة، فإن القانون الجديد يستحدث ضريبة انتقائية بنسبة 1 في المئة على عمليات إعادة شراء أسهم الشركات، ويخصص ما يقرب من 300 مليار دولار لتقليل العجز. 

ويعد تمرير مجلس الشيوخ لمشروع القانون من خلال الغرفة المنقسمة بالتساوي انتصاراً للديمقراطيين كان يبدو بعيد المنال قبل أسابيع فقط، بعد انهيار المحادثات بين زعيم الأغلبية في المجلس تشاك شومر من نيويورك والسيناتور الوسطي الرئيس جو مانشين من فرجينيا الغربية قبل الانتعاش السريع. واصطف كل جمهوري ضد مشروع القانون، مما يعني أن أي انشقاق ديمقراطي واحد كان يمكن أن يفسد الجهد في مجلس الشيوخ. 

وقال شومر بعد تمرير مشروع القانون، الذي أطلق عليه قانون خفض التضخم "كان طريقاً طويلاً وصعباً ومتعرجاً، لكننا وصلنا أخيراً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجادل الجمهوريون بأن حزمة المناخ والضرائب لن تفعل شيئاً لتهدئة التضخم وستضر بالاقتصاد، وأن الزيادات الضريبية على الشركات ستضرب الأسر أيضاً. 

وقال السيناتور جون باراسو (جمهوري) "سيعني مشروع القانون هذا مزيداً من الضرائب ومزيداً من الإنفاق، وأسعاراً أعلى في أوقات التضخم والركود". 

جلسة ماراثونية 

وخلال جلسة ماراثونية استمرت طوال الليل، وبلغت ذروتها في المقطع الأخير بعد ظهر يوم الأحد، قدم الجمهوريون وابلاً من التعديلات على التشريع على مدى 15 ساعة، وسعوا إلى إضافة قيود الهجرة، والحد من سياساتها الضريبية وتغيير أحكام الطاقة. ودافع الديمقراطيون عن مشروع القانون ضد تعديلات الحزب الجمهوري، وكذلك من التغييرات داخل صفوفهم، واصطفوا إلى حد كبير للحفاظ على مشروع القانون كما هو مكتوب. 

واستخدم الديمقراطيون عملية خاصة تسمى المصالحة، وتسمح لمشاريع القوانين بالتقدم بأغلبية بسيطة بدلاً من الـ60 صوتاً المطلوبة عادة في مجلس الشيوخ، لكن المصالحة تنص على أن تكون الأحكام الواردة في التشريع مرتبطة بشكل صارم بالموازنة. ودفعت هذه القواعد الديمقراطيين إلى التخلي عن محاولة الحد من معدل ارتفاع أسعار الأدوية في السوق التجارية.

الإعانات الصحية والأدوية

وأشاد بايدن، الذي تأثرت شعبيته بسبب ارتفاع التضخم، بإقرار القانون، قائلاً إنه يفي بتعهده بخفض التكاليف للعائلات وعدم رفع الضرائب على الأسر التي يقل دخلها عن 400 ألف دولار في السنة. وقال "لقد تطلب الأمر كثيراً من التنازلات". وأضاف "القيام بأشياء مهمة يحدث دائماً"، كما حث مجلس النواب على تمرير مشروع القانون بسرعة حتى يتمكن من توقيعه ليصبح قانوناً.

ولن تؤدي الضرائب المقترحة إلى زيادتها بشكل مباشر على أسر الطبقة المتوسطة، لكن الضرائب المرتفعة على الأعمال يمكن أن تضيف تكاليف في أماكن أخرى تؤثر في الأفراد، ويشمل ذلك أرباحاً أصغر للمساهمين أو أجوراً أقل مدفوعة للعمال. ويختلف المراقبون حول مقدار الزيادات الضريبية على الشركات التي يتم تمريرها إلى المساهمين أو العمال. 

المناخ والحوافز الضريبية 

وفي ما يتعلق بالمناخ، تهدف الحوافز الضريبية لمشروع القانون إلى توجيه مليارات الدولارات إلى مشاريع طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبطاريات التي تضع الطاقة النظيفة على الطاولة، ويمكن للمستهلكين الحصول على إعانات لبعض النوافذ والمضخات الحرارية وغيرها من المنتجات الموفرة للطاقة، إضافة إلى تمديد ائتمان ضريبي بقيمة 7500 دولار لشراء السيارات الكهربائية. 

ويمكن أن تساعد هذه الاستثمارات في خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 31 في المئة إلى 44 في المئة دون مستويات عام 2005 في عام 2030، مقارنة بـ24 في المئة إلى 35 في المئة بموجب السياسة الحالية، وفقاً لمجموعة روديوم غروب، وهي شركة أبحاث مستقلة.

وبناء على إصرار مانشين، توفر الحزمة التشريعية أيضاً الدعم لمصادر الطاقة التقليدية مثل النفط والغاز والفحم إلى جانب الطاقة النووية. كما التزم الديمقراطيون بتبني تشريع في وقت لاحق من هذا العام من شأنه أن يبسط عمليات التصريح لمشاريع الطاقة. 

وبعد التطلع العام الماضي إلى إنفاق ما يصل إلى 3.5 تريليون دولار على مجموعة من البرامج، بما في ذلك رعاية الأطفال وكليات المجتمع والإجازة مدفوعة الأجر، استقر الديمقراطيون على جزء بسيط من ذلك. وألقى مانشين بظلال من الشك على كثير من أجندة بايدن في العام الماضي عندما منع ما يقرب من تريليوني دولار من الحزمة التي أقرها مجلس النواب، وجادل مراراً وتكراراً ضد مشروع قانون الإنفاق واسع النطاق الذي كان يخشى أن يؤدي إلى تفاقم التضخم.