Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب يقترب من إعلان ترشحه لانتخابات 2024

وعد "بتفاصيل" إضافية في الأسابيع المقبلة

خلافاً للخطابات السابقة لم يستذكر ترمب في إطلالته الأخيرة "التزوير الانتخابي" (أ ف ب)

لم يخلُ الخطاب الأول للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، في واشنطن التي عاد إليها للمرة الأولى منذ غادر البيت الأبيض، من تلميحات قوية إلى احتمال ترشحه لولاية جديدة في 2024.

وقدم الملياردير البالغ 76 سنة خلال خطابه بدعوة من "معهد أميركا فيرست بوليسي" الذي يديره حلفاؤه خطة عمل لـ"الرئيس الجمهوري الذي سيعود إلى البيت الأبيض في 2024".

وعلى مدى أكثر من ساعة ونصف الساعة تحدث ترمب عن مواضيعه المفضلة، خصوصاً مكافحة الهجرة والجريمة، فيما هاجم بشدة خلفه جو بايدن متهماً إياه "بإركاع الولايات المتحدة".

وبعدما رسم صورة قاتمة للبلاد قال "القصة لم تنته بعد ونحن نستعد لعودة مذهلة، ليس لدينا خيار آخر".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وظهر ترمب علناً في مدينة شهدت جلسات استمرت على مدى أسابيع عقدتها لجنة تابعة لمجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون بشأن أحداث السادس من يناير (كانون الثاني) 2021 عندما اقتحم أنصار له الكونغرس في محاولة لمنع المصادقة على نتائج الانتخابات.

ورداً على سؤال في اليوم نفسه على محطة "أن بي سي"، لم يستبعد وزير العدل ميريك غارلاند إمكان محاكمة ترمب. وقال "نعتزم محاسبة كل من يتحمل المسؤولية الجنائية عن (دوره) في أحداث 6 يناير، وفي أي محاولة للتدخل في انتقال السلطة القانوني من إدارة إلى أخرى".

ورد ترمب في خطابه أن اللجنة مؤلفة من "لصوص وقراصنة". وأضاف "إنهم يريدون الوصول إليّ كي لا أتمكن من العمل لأجلكم بعد الآن، لكنني لا أعتقد أنها ستنجح".

وخلافاً لكل خطاباته التي يستذكر فيها "التزوير الانتخابي" و"سرقة الانتخابات" عندما هُزم أمام بايدن، لم يتحدث ترمب عن ذلك، لكنه قال "خضت السباق الرئاسي للمرة الأولى وفزت، ثم خضته مرة ثانية وفزت بأصوات أكثر" قبل أن يضيف "قد أقوم بذلك للمرة الثالثة"، واعداً "بتفاصيل" إضافية في الأسابيع المقبلة.

المزيد من الأخبار