Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حارس المرمى المصري يحيى يعتزل كرة القدم بسبب جماهير فريقه

خسر النادي الساحلي بخماسية من سيراميكا كليوباترا في الدوري المحلي

تدريب حراس مرمى فريق الاتحاد السكندري المصري (الموقع الرسمي للنادي)

في تطور سريع لأزمة الهتافات المسيئة من جماهير نادي الاتحاد السكندري المصري على حارس مرمى فريقها أحمد يحيى، خلال الهزيمة بنتيجة 0-5 من سيراميكا كيلوباترا مساء الخميس، أعلن اللاعب البالغ من العمر 34 سنة، اعتزاله كرة القدم.

وكان يحيى غادر أرض الملعب باكياً قبل عشر دقائق من نهاية المباراة التي أُقيمت ضمن منافسات الجولة الـ 24 من الدوري المصري بسبب هتافات الجماهير ضده وسُمع صوته عبر التلفزيون وهو يقول إنه لن يلعب كرة القدم مجدداً وسط انخراطه في البكاء.

وحاول أعضاء الجهاز الفني والبدلاء من الفريقين تهدئة يحيى عند خروجه من الملعب بينما اضطر المدرب عماد النحاس لاستبداله.

وقبل انطلاق المباراة وقف الجميع دقيقة صمت حداداً على شقيق يحيى الذي توفي قبل المباراة بساعات.

وكتب يحيى على صفحته على "فيسبوك" مساء أمس الجمعة، "شكراً جمهور مصر على الدعم والمساندة... شكر الله سعيكم جميعاً".

"بعد أحداث الأمس قررت اعتزال كرة القدم نهائياً وإنا لله وإنا إليه راجعون وعند الله تجتمع الخصوم".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام قد عبرت عن مساندتها ودعمها للحارس الذي دفع ثمن انهيار فريقه في الشوط الثاني حين اهتزت شباكه بأربعة أهداف متتالية بعد انتهاء الشوط الأول بالتأخر 0-1، إضافة إلى أن حالته النفسية السيئة نتيجة وفاة شقيقه التي كانت أحد أسباب توتره.

ولم يُصدر الاتحاد السكندري، صاحب المركز العاشر في الدوري المصري أي تعليق على إعلان حارسه الاعتزال، وسط حالة من الفوضى التي اجتاحت النادي بعد الهزيمة الثقيلة، وقيل إن المدير الفني للفريق عماد النحاس استقال من منصبه، لكن إدارة النادي الساحلي نفت الخبر.

وازدادت خلال السنوات الأخيرة وتيرة التعصب الجماهيري لأندية كرة القدم مسببة أحداثاً كثيرة من العنف وحالات الإساءة أو العنصرية تجاه اللاعبين والمدربين.

وشهد نادي ليفربول الإنجليزي واقعة مشابهة لأزمة هجوم جماهير الاتحاد السكندري على حارس مرمى فريقها أحمد يحيى حين تسببت أخطاء حارس مرماه الألماني لوريس كاريوس في خسارة نهائي دوري أبطال أوروبا 2018 أمام ريال مدريد الإسباني.

وعلى الرغم من اعتذار كاريوس لجماهير ناديه مرات عدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتصريحات الصحافية، لاقى هجوماً حاداً وصل إلى تلقي تهديدات بالقتل.

وأنهت هذه الواقعة مسيرة الحارس الشاب الواعد مع ليفربول، إذ قرر النادي إعارته إلى بشكتاش التركي ثم يونيون برلين الألماني قبل نهاية عقده مع النادي الإنجليزي خلال الصيف الحالي ليصبح بلا نادٍ حتى الآن.

المزيد من رياضة