Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رئيس الوزراء التونسي السابق يرافق زوجته إلى مركز الشرطة ويثير لغطا

نفت الشرطة ما نشرته صفحة الجبالي على "فيسبوك" حول اعتقاله

ذكرت الصفحة الرسمية على "فيسبوك" للجبالي أن قوة أمنية اعتقلته (صفحة الجبالي على فيسبوك)

أعلنت وزارة الداخلية في تونس الخميس 12 مايو (أيار)، إنه لم يتم اعتقال رئيس الوزراء الأسبق حمادي الجبالي وأن النيابة العامة طلبت التحقيق مع زوجته بعد أن وجدت الشرطة في مصنع تملكه الأخيرة مواد خطرة إضافة إلى تشغيل أفارقة لا يملكون حق الإقامة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت الصفحة الرسمية على "فيسبوك" للجبالي ذكرت اليوم الخميس، أن قوة أمنية اعتقلته. لكن وزارة الداخلية قالت إنه لم يتم إيقافه وإنما هو أصر على مرافقة زوجته إلى مركز للشرطة.
وأضافت أنه تم العثور داخل المصنع على ثلاث قوارير تحتوي على مادة اسيتيلان المدرَجة على جدول المواد الخطرة وفرنين كهربائيين ومواد أخرى سريعة الاشتعال.

وجاء في المنشور على صفحة الجبالي المنتمي إلى "حركة النهضة" الإسلامية ما يلي، "منذ قليل قامت قوات أمنية مدججة وبأعداد كبيرة باقتحام ورشة رئيس الحكومة الأسبق السيد حمادي الجبالي. وقد قاموا باختطافه واحتجازه من دون وجه قانوني في إحدى السيارات الأمنية. نحمل السلطات المسؤولية كاملة على سلامته الجسدية بداية من رئيس الجمهورية ورئيسة الحكومة ووزيرة العدل، علماً أن السيد حمادي الجبالي في وضع صحي ليس بالجيد".

المزيد من الأخبار