من صخور الجبال لجدران المعارض... فنان سعودي يخلّد رسائل الحجاج إلى الله

عجلان غارم: الطفل الإندونيسي ألهمني الفكرة... ولست متطفلاً على ضيوف الرحمن

في اللحظة التي كان الحُجّاج ينزلون فيها من جبل الرحمة متجهين إلى مزدلفة للمبيت، كان الفنان السعودي عجلان غارم يتسلق الجبل من الناحية الأخرى ليتصفح ما دسَّه هؤلاء بعناية بين الحجارة من رسائل، آملين أن ينزل لها ساعي بريد ليحملها إلى السماء.

 

الرسائل وقع عليها عجلان في أثناء وجوده بعرفات، بوصفه مصوراً فوتوغرافياً، قاده حدسه الفني إلى أن يشاهد الحُجّاج، بمختلف جنسياتهم، وهم يخفون رسائلهم مرفقة بصور شخصية، في جحور الجبل الضيقة.

رسالة إلى الله
يدافع الفنان السعودي، في حديثه عن أصحاب تلك الرسائل، إذ يرى أن "من حق أي شخصٍ أن يختار طريقته في التواصل مع الله".

ويضيف، "كثيرون يرمون هؤلاء بتهم السحر والشعوذة، إلا أنني وجدت رسائلهم تبدأ دائماً بعبارة (رسالة إلى الله)، ثم تليها قائمة من الطلبات، التي تكشف عما يرجوه الحاج من ربه بعد إتمام المناسك، فضلاً عن التضرع".

 

وعن نوعية الأمنيات التي يتركها الحُجّاج يقول عجلان، "تختلف حسب المستوى الاجتماعي والفئة العمرية، وتتجاوز في بعض الأحيان الأمور الأساسية كالصحة والرزق والعمر المديد، إلى أماني الأطفال".

ويحكي الفنان السعودي قصة صورة عززت في نفسه صنع المعرض، "وجدت صورة باللغة الإندونيسية لطفل تمنّى (لعبة) في رسالته إلى الله".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

سلطة الصورة
ما أثار عجلان في أثناء اشتغاله على هذا العمل، هو استخدام الصورة وسيطاً مع الرسائل، فالأمر يتجاوز الدعاء، يقول "هؤلاء لا يتركون صورهم، بل جزءٌ منهم مع ما يكتبونه، فبعضهم يترك صور عائلته وأقاربه، ممن لم يتسن لهم القدوم لأداء المشاعر، وهو ما يبرهن على سلطة الصورة لدى البعض".

هل هو تطفل؟
ويرد الفنان السعودي على من يتهمونه بالتطفل على ما بين الحُجّاج وربهم، قائلاً "الرسائل والصور تتلف في أثناء عملية تنظيف المشاعر المقدسة بعد الحج، وتوليت مهمة حفظها في متحف يحترم المشاعر التي تكتنزها، ولو سألنا أصحابها لرأوا وضعها في معرض أكثر إجلالاً من حرقها".

 

ويضيف، "كانت الانتقادات ستكون أكثر منطقية لو تعرضت الصور لعمليات تعديل وتلاعب، في حين أنني أعرضها كما هي، ولعل هذا ما جعلني أفضل تسميته معرضاً بدلاً من عمل فني".

يذكر أن عجلان غارم سيُصدر كتاباً يتضمن الرسائل والصور المعروضة ضمن المعرض، الذي نظَّمه المجلس الفني السعودي للعام السادس على التوالي، تحت عنوان "العبور"، وشهد مشاركات سعودية وخليجية وعالمية واسعة.