Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ميغان ماركل تشارك حزنها العميق بعد وفاة صديق في رسالة مؤثرة

حصرياً: "اندبندنت" تنشر رسالة كتبتها دوقة ساسيكس تكريماً لصديقها الراحل أولي جاست

"من بين الأمور العديدة التي كنا نتشاركها معاً، تشاركنا التزامنا برفاه الحيوانات والحب العميق للكلاب المتبنين" (غيتي)

شاركت ميغان ماركل رسالة مفتوحة تطرقت فيها إلى "حسرتها" عقب وفاة أحد أصدقائها المقربين الذي عرفها بمأوى الحيوانات التي تولت رعايته في وقت سابق.

وفي رسالة تمت مشاركتها حصرياً مع صحيفة "اندبندنت"، قالت دوقة ساسيكس بأن "صديقها العزيز" العالم في سلوكيات الحيوانات أولي جاست هو من عرفها بجمعية الرفق بالحيوان "مايهو" Mayhew ما أدى إلى توليها منصب أول راعية رسمية للجمعية في عام 2019.

ومايهو هي جمعية مقرها في لندن وتعمل على نطاق عالمي "لتعزيز حياة القطط والكلاب" من مركزها في كِنسل غرين.

وكان جاست مدرب كلاب وعالم في سلوكيات الحيوانات سبق أن أطل على برنامج "بابي سكول" Puppy School على القناة الرابعة.

استذكرت ميغان صداقتها مع جاست وكتبت قائلةً: "من بين الأمور العديدة التي كنا نتشاركها معاً، تشاركنا التزامنا برفاه الحيوانات والحب العميق للكلاب المتبنين. في الواقع، كان أولي وخطيبه روب هما من ساعدني على الاهتمام بكلبي "غي" عندما انتقلت إلى المملكة المتحدة، وكان وقتها يتعافى من حادث مدمر. أحباه وتعاملا معه كما لو كان كلبهما."

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتبنت ماركل كلباً من فصيلة بيغل اسمه "غي" عندما كانت تعيش في تورونتو. ثم قامت لاحقاً بتبني كلب لابرادور اسمه "بولا" مع الأمير هاري. ويعيش الكلبان اليوم مع الزوجين في منزلهما في مونتيسيتو في ولاية كاليفورنيا.

وتوفي جاست في 15 يناير (كانون الثاني) من العام الجاري. وفي منشور على صفحته على "إنستغرام"، كتب خطيبه روب: "بحزن كبير أنقل إليكم خبر وفاة أولي يوم السبت (15/01/2022)، محاطاً بي، أنا خطيبه روب وشقيقته هيلين وشقيقه مايكل ووالدته جيني. كان محاطاً أيضاً بأصدقائه وطاقم العمل الرائع التابع لخدمة الصحة الوطنية في مستشفى سانت ريتشاردز في شيشستر".

وفي الرسالة التي كتبت فيها عن خسارتها الموجعة، قالت ميغان: "في 15 يناير 2022، توفي صديقي العزيز أولي بشكل مأساوي ومفاجئ. تركنا خبر وفاته، أنا وكثيرين غيري، في حالة حزن شديد وتأمل عميق – لأننا ندرك بأن الإرث الذي يتركه لأصدقائنا الصغار المكسوين بالفراء هو جميل ببساطته: أحبوهم وحسب. خصوصاً أولئك الذين يتم التخلي عنهم أو نسيانهم".

وقال هوارد بريدجز وهو الرئيس التنفيذي لجمعية مايهو بأن الدوقة "قدمت تبرعاً سخياً تخليداً لذكرى صديقها العزيز أولي جاست".

وكان كل من ميغان وهاري، بعد تخليهما عن المهام الملكية، سلما عديداً من الجمعيات التي كانا يرعيانها. وسلمت الملكة أخيراً جمعيتين كانت تتولاهما ميغان وهما المسرح الملكي الوطني ورابطة جامعات الكومنولث إلى دوقة كورنوال.

 وأضاف بريدجز: "على الرغم من أننا اتفقنا بشكل متبادل على عدم تمديد اتفاقية الرعاية، فإن الدوقة، بصفتها مالكة ملتزمة لحيوان أليف بالتبني، ستستمر بدعم جمعية مايهو وستؤيد طموحاتنا. أسهم حماسها لمهمتنا في إلهام عديد من الأشخاص الآخرين على دعم جمعيتنا والتبرع لها لإنقاذ الكلاب والقطط من حياة الوحشية والإهمال، ولدعم مالكي الحيوانات الأليفة المحلية في أوقات الأزمات، وإيجاد منازل دافئة ودائمة للحيوانات المتروكة".

يُشار إلى أنه خلال تفشي جائحة كورونا، عملت الدوقة لدعم الجمعية من بعيد، وكتبت كلمة الافتتاحية للتقريرين السنويين للعامين 2019 و2020.

وخلال رعايتها للجمعية، دعمت برنامج "ثيراباوز" Therapaws، وهو برنامج أطلقته الجمعية لتعزيز الرفاه الجسدي والاجتماعي والعاطفي في المجتمعات التي تنشط ضمنها.

النص الكامل للرسالة المفتوحة التي كتبتها ميغان ماركل تكريماً لجمعية مايهو وصديقها الراحل:

عرفني صديقي العزيز العالم في سلوكيات الحيوانات أولي جاست على جمعية مايهو. من بين الأمور العديدة التي كنا نتشاركها معاً، تشاركنا التزامنا برفاه الحيوانات والحب العميق للكلاب المتبنين. في الواقع، كان أولي وخطيبه روب هما من ساعداني على الاهتمام بكلبي "غي" عندما انتقلت إلى المملكة المتحدة، وكان وقتها يتعافى من حادث مدمر. أحباه وتعاملا معه كما لو كان كلبهما.

حصل ذلك منذ حوالى أربعة أعوام، عندما كنت استكشف الجمعيات المحتملة التي بوسعي التطوع فيها، إلى أن أحضرني أولي إلى مايهو. أدرك أنه إلى جانب برامجها الخاصة بالتبني والإنقاذ، وعملها على الصعيد العالمي للحفاظ على سلامة الحيوانات وعملها المحلي لإيجاد منازل للحيوانات الأليفة المتروكة، سأنجذب إلى حب الجمعية العميق للمجتمع الذي يتخطى الحيوانات نفسها، ويتوسع ليطال الأشخاص المحيطين بها. كان أولي على حق. أُغرمت بجمعية مايهو وسرعان ما اصبحت راعيتها الملكية.

مع اقتراب رعايتي لمايهو التي استمرت ثلاثة أعوام إلى نهايتها في أوائل العام الجاري، تأملت في العمل الذي أنجزته الجمعية في أحلك الظروف، خلال جائحة عالمية مع موارد شحيحة فضلاً عن تأمينها حماية لطاقم عملها من مراكزها في أفغانستان والاستمرار في العمل اليومي الحيوي بثبات من أجل رفاهية الحيوانات والبشر على حد سواء في أنحاء لندن وحول العالم أجمع.

كان كل يوم مصحوباً بانعطافة أو بعمل جديد، وكل أسبوع بتحديث جديد، كنا أولي وأنا نتواصل دائماً بشأنه ونتساءل "ماذا بوسعنا أن نفعل؟ كيف نقدم المزيد؟ انظر إلى العمل الرائع الذي يستمرون في القيام به".

في 15 يناير 2022، توفي صديقي العزيز أولي بشكل مأسوي ومفاجئ. تركنا خبر وفاته، أنا وكثيرين غيري، في حالة حزن شديد وتأمل عميق – لأننا ندرك بأن الإرث الذي يتركه لأصدقائنا الصغار المكسوين بالفراء هو جميل ببساطته: أحبوهم وحسب. خصوصاً أولئك الذين يتم التخلي عنهم أو نسيانهم. تخليداً لذكراه، سنقوم بإنشاء جناح أولي جاست في جمعية مايهو وسيُعنى هذا الجناح بإيواء الحيوانات التي يصعب إيجاد منازل دائمة لها، لأنها لن تصبح منسية وستبقى محبوبة دائماً تماماً مثل أولي.

على الرغم من اقتراب نهاية ولايتي كراعية للجمعية، لن ينتهي دعمي لها أبداً. أشجع كل واحد منكم على دعم الجمعية بأية طريقة تستطيعون بها. إن الدعم العاطفي الذي يمنحه حيوان يتم إنقاذه هو شعور لا يُضاهى، فسرعان ما ستدركون بأنكم لستم أنتم من أنقذه، بل هو الذي أنقذكم.

لمجتمع مايهو أقول لكم شكراً على الثقة التي منحتموني إياها كراعية لجمعيتكم. كان ذلك شرف كبير لي.

معكم إلى الأبد،

ميغان، دوقة ساسيكس

© The Independent

المزيد من منوعات