Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قيادي حوثي يتبنى ضمنياً اغتيال عسكري يمني بارز

عرف ثابت جواس بدوره الكبير في قتال الجماعة المدعومة من إيران بدءاً من حرب صعدة الأولى والإجهاز على مؤسس الميليشيات

السيارة التي كان ثابت جواس يستقلها وقت وقوع التفجير (أ ف ب)

تبنت ميليشيات الحوثي ضمنياً العملية التي استهدفت القيادي العسكري اليمني البارز اللواء الركن ثابت مثنى جواس بسيارة مفخخة استهدفت موكبه في مدينة عدن (جنوب اليمن) مساء أمس الأربعاء.

ووفقاً لتعليق القيادي الحوثي عبدالقادر المرتضى الذي يترأس لجنة شؤون الأسرى في الميليشيات المدعومة من إيران عبر تدوينة نشرها على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، فقد أكد وقوف جماعته خلف التفجير الإرهابي الذي هز مديريات عدن، إلا أن الميليشيات لم تعلق عليه بشكل مباشر.

 

وقتل قائد محور العند واللواء (131) مشاة اللواء ثابت جواس وعدد من مرافقيه، بينهم نجله نبيل وابن شقيقه، في انفجار سيارة مفخخة استهدفت موكبه أثناء مروره في المنطقة الخضراء شمال العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

ويعد جواس واحداً من أبرز قادة الجيش اليمني، وشارك في الحرب التي شنتها الحكومة اليمنية خلال فترة حكم الرئيس الراحل علي عبدالله صالح ضد التمرد الحوثي في محافظة صعدة، كما ينسب إليه الإجهاز على مؤسس الميليشيات حسين بدر الدين الحوثي.

نعي رئاسي

ونعى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اللواء جواس الذي قضى "في عملية إرهابيه غادرة وجبانة طاولته مع عدد من مرافقيه"، وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية "سبأ".

وقالت وزارة الدفاع في بيان لها إنه كان "أحد القادة الأوفياء الذين أفنوا حياتهم في خدمة الوطن وكانت لهم مواقف خالدة ومشرفة في مواجهة ميليشيات الكهنوت ومخلفات الإمامة والظلام على امتداد المراحل، وشارك بشجاعة في مواجهة الميليشيات الحوثية ومشروعها الإيراني في محافظة صعدة، ووقف ببسالة أمام مخططاتها التمددية وفي مواجهة مشاريع التمرد والإرهاب".

مرعب الحوثيين

وحفلت سيرة القائد العسكري جواس المقرب من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الذي رافقه في السلك العسكري قبل وبعد قيام دولة الوحدة عام 1990، بمسيرة طويلة في مواجهة المشروع الحوثي، إذ ظل من أبرز القادة اليمنيين الذين خاضوا ستة حروب في مواجهة الميليشيات المدعومة من إيران في عدد من مناطق محافظة صعدة، وارتبط اسمه بمعارك عدة خاضها ضدهم خلال الفترة من 2004 وحتى 2010، فضلاً عن كونه قائد العملية العسكرية التي أطاحت بمؤسس الميليشيات الحوثية حسين الحوثي، (شقيق زعيم الميليشيات الحالي عبدالملك الحوثي) في المعركة الأولى عام 2004، كما ينسب إليه الإجهاز عليه في أحد جبال مران.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كما عرف بدوره البارز في إطار القوات الحكومية التي تقاتل الجماعة المتشددة منذ منتصف العام 2014، حتى بات يطلق عليه من قبل قطاع واسع من اليمنيين بـ "مرعب الحوثيين".

ليس الاستهداف الأول

ونظراً إلى الدور البارز الذي خاضه مع الجيش على مدى العقود الماضية، كان اللواء جواس قائد محور العند على رأس قائمة الاستهدافات التي يرجح معظم المراقبين أن الحوثيين يقفون خلفها.

 

إذ نجا في الـ 30 من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي من محاولة اغتيال بتفجير سيارة مفخخة قرب مطار عدن الدولي، وقتل وأصيب عشرات المدنيين في تلك العملية الإرهابية.

تحقيق للرأي العام

من جانبه، وجه رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك الأجهزة العسكرية والأمنية والجهات المعنية "بسرعة التحقيق في العملية الإجرامية والإرهابية الغادرة التي استهدفت اللواء الركن ثابت جواس، وكشف ملابساتها للرأي العام".

وأشاد رئيس الوزراء عبر بيان نعي "بالدور البطولي المشهود للشهيد اللواء الركن ثابت جواس في مواجهة الانقلاب والمعارك التي قادها بكفاءة واقتدار، وتصديه الشجاع متقدماً الصفوف الأولى لمواجهة أعداء الثورة والجمهورية".

ويعد جواس الذي ينتمي إلى منطقة حبيل جبر بمديرية ردفان بمحافظة لحج المحاذية لمدينة عدن جنوب اليمن، واحداً من أبرز القادة العسكريين اليمنيين، وعرف بشجاعته وكفاءته ومهنيته العسكرية، وتقلد أول منصب عسكري عقب قيام الوحدة اليمنية في الـ 22 من مايو (أيار) 1990 وعين قائداً للواء باصهيب الشهير الذي كان يتمركز في المناطق الجنوبية والشرقية لمدينة ذمار وسط اليمن، إلى ما قبل الحرب الأهلية صيف العام 1994.

وتشهد مدينة عدن بين حين وآخر العديد من عمليات الاغتيال خلال السنوات الماضية، بواسطة سيارات أو طائرات مسيرة مفخخة تطاول قادة عسكريين في القوات الحكومية وصحافيين، فيما اتهمت الحكومة الحوثيين بالوقوف خلفها.

 

المزيد من العالم العربي