Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الساحل الشرقي للولايات المتحدة يواجه "الإعصار القنبلة"

عاصفة قوية تسببت بإلغاء آلاف الرحلات الجوية وإعلان حال الطوارئ في مدن عدة

ضربت عاصفة باردة قوية مصحوبة بثلوج كثيفة ورياح عاتية الساحل الشرقي للولايات المتحدة السبت، 29 يناير (كانون الثاني)، متسببةً بإلغاء آلاف الرحلات الجوية مع إطلاق تحذيرات من قساوة الطقس في منطقة يبلغ عدد سكانها حوالى 70 مليون شخص.

ومع التحذير من العاصفة الثلجية، تحملت مدن مثل نيويورك وبوسطن صباح السبت العبء الأكبر من العاصفة التي امتد تأثيرها إلى منطقة وسط المحيط الأطلسي.

وبلغ التحذير من التجمد حتى أقصى الجنوب مثل فلوريدا، حيث أدى انخفاض درجات الحرارة إلى شلل مؤقت للسحالي الكبيرة التي يمكن أن يصل وزنها إلى تسعة كيلوغرامات، وتم التحذير من احتمال سقوطها عن الأشجار.

وزحفت آلات رش الملح وكاسحات الجليد على طول شوارع نيويورك التي غطتها صباحاً طبقة من الثلج بسماكة 10 سنتيمترات، وحث رئيس بلدية المدينة، إريك آدامز، السكان على البقاء في المنزل إذا أمكنهم ذلك.

وأعلن إلغاء حوالى 3500 رحلة طيران السبت للسفر داخل الولايات المتحدة أو منها وإليها، وفقاً لموقع تتبع الرحلات "فلايت-أوير" (Flight Aware). كما أعلن عن إلغاء 701 رحلة ليوم الأحد. وبلغ إجمالي الإلغاءات الجمعة أكثر من 1450 رحلة.

حال الطوارئ

وحذرت الأرصاد الجوية من "ظروف عاصفة ثلجية خطيرة" على طول أجزاء من سواحل وسط المحيط الأطلسي ونيو إنغلاند، مع توقع تساقط الثلوج بارتفاع أكثر من قدمين في المنطقة المحيطة ببوسطن، واحتمال أن تتسبب الرياح القوية في "انقطاع التيار الكهربائي" في بعض المناطق.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونبهت الخدمة إلى انعدام الرؤية التي ستجعل "السفر شبه مستحيل في بعض الأحيان".

وأعلنت حال الطوارئ في ولايتي نيويورك ونيوجيرزي.

رئيسة بلدية بوسطن ميشيل وو، قالت من جهتها وهي تعلن حال الطوارئ بسبب تساقط الثلوج، "سيكون الأمر صعباً جداً. ستكون هذه عاصفة تاريخية".

وسارع سكان ماساتشوستس الجمعة لشراء البقالة، وكذلك كريات إذابة الجليد والثلج لإبقاء أرصفة المشاة والممرات خالية.

وفي وقت مبكر من صباح السبت، قالت شركة بوسطن للأشغال العامة، إن 500 جرافة ثلج تعمل في شوارع المدينة.

"الإعصار القنبلة"

وقالت الأرصاد الجوية إنها تتوقع درجات حرارة شديدة البرودة مع رياح عاتية من ليل السبت إلى صباح الأحد.

وقالت حاكمة نيويورك كاثي هوشول، في بيان، "عودوا إلى منازلكم بأمان الليلة، وابقوا فيها خلال عطلة نهاية الأسبوع، وتجنبوا السفر غير الضروري"، مشيرةً إلى توقع ثلوج كثيفة في لونغ آيلاند ونيويورك سيتي ووادي هدسون فالي بشكل خاص.

كما حثت من اضطروا للسفر على ملء خزانات مركباتهم والاحتفاظ بالإمدادات مثل كاشطات الجليد والبطانيات والمياه في سياراتهم.

وتوقعت الأرصاد الجوية في المنطقة الشرقية الجمعة أن تشتد العاصفة بسرعة خلال الساعات الـ 24 المقبلة، وهي ظاهرة جوية يشار إليها أحياناً باسم "الإعصار القنبلة".

وهبت العاصفة الثلجية في أعقاب عاصفة شتوية مماثلة غطت مساحات شاسعة من شرق أميركا الشمالية، من جورجيا إلى كندا، قبل أسبوعين فقط، ما أدى إلى قطع التيار الكهربائي عن آلاف المنازل وتعطيل آلاف الرحلات الجوية.

 

 

المزيد من بيئة