Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل يسرع كورونا إجراءات قضية ماكسويل القضائية؟

حثت القاضية هيئة المحلفين على التوصل إلى اتفاق لإصدار الحكم قبل نهاية العام كي لا تتسبب "أوميكرون" بمزيد من التأخير

رسم لغيلاين ماكسويل خلال محاكمتها (رويترز)

حضَّت قاضية في محكمة في نيويورك، تمثل أمامها منذ شهر غيلاين ماكسويل، معاونة الملياردير الأميركي الراحل جيفري إبستين في قضية اتجار بالجنس، الثلاثاء 28 ديسمبر (كانون الأول)، هيئة المحلفين على الاتفاق على حكم خشية أن تدفع جائحة "كوفيد-19" إلى تأجيل إضافي للمحاكمة.

وفي ظل خشيتها من "الازدياد الهائل" في الإصابات بالمتحورة "أوميكرون" خلال الأيام الأخيرة في نيويورك، لوَّحت القاضية أليسون ناثان بإعادة الأعضاء الـ12 في هيئة المحلفين للالتئام يومي الخميس والجمعة على الرغم من عطلة نهاية السنة في حال لم ينهوا الأربعاء مداولاتهم المطولة.

وبعد يوم كامل من المداولات المغلقة، أخفقت الهيئة في التوصل إلى قرار بالإجماع بشأن إدانة ماكسويل أو تبرئتها. وقالت القاضية إن الأعضاء تحدثوا عن تحقيق "تقدم" في المحادثات التي بدؤوها قبل أسبوع، وسيعودون إلى الاجتماع الأربعاء في الساعة التاسعة صباحاً بالتوقيت المحلي (14:00 بتوقيت غرينتش).

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وحذرت ناثان الثلاثاء من وجود "خطر متزايد" بأن يصاب المشاركون في المحاكمة بـ"أوميكرون"، ما سيُضطرهم إلى التزام فترة حجر صحي، وسيؤدي ذلك تالياً إلى إطالة أمد المحاكمة بشكل إضافي.

وتقبع ماكسويل التي بلغت الـ60 يوم عيد الميلاد، في أحد سجون نيويورك منذ توقيفها صيف عام 2020، وتحاكم اليوم بتهم عدة من بينها تشكيلها بين عامي 1994 و2004 شبكة من الفتيات القاصرات كان الملياردير إبستين الذي انتحر في السجن قبل عامين، يستغلهنَّ جنسياً.

وبدأت جلسات محاكمة ماكسويل أمام المحكمة الفيدرالية في مانهاتن في 29 نوفمبر (تشرين الثاني) وانتهت قبل أسبوع. وتعكف هيئة المحلفين الشعبية التي تضم ست نساء وستة رجال مذّاك، وبعد استراحة في عيد الميلاد، على إجراء مداولاتها، لكنها لم تتوصل إلى الاتفاق على حكم في حق المرأة الستينية الأنيقة التي نشأت ثم عملت بين أوروبا والولايات المتحدة في وسط يتمتع المنتمون إليه بدرجة عالية من الامتيازات.

المزيد من دوليات