Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إيران تبدأ التخصيب بأجهزة متقدمة خلال محادثات فيينا

قالت الوكالة الدولية إن لدى طهران 94 جهازاً من طراز "آي. آر-6" في منشأة فوردو

صورة بالأقمار الصناعية لمنشأة فوردو الإيرانية لتخصيب اليورانيوم (أ ف ب)

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الأربعاء، أن إيران بدأت إنتاج اليورانيوم المخصّب بأجهزة طرد مركزي متطورة في منشأة فوردو المبنية داخل جبل، مما يقوض بدرجة أكبر الاتفاق النووي لعام 2015 أثناء محادثات طهران مع الغرب لإحيائه.

وجرى استئناف المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة، حول عودتهما الكاملة للامتثال للاتفاق المتعثر هذا الأسبوع، بعد انقطاع دام خمسة أشهر، بسبب انتخاب الرئيس الإيراني المحافظ إبراهيم رئيسي.

ويخشى المفاوضون الغربيون من أن طهران تخلق حقائق على الأرض، لزيادة أوراق الضغط التي تملكها في أثناء المشاورات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي ثالث أيام المحادثات، قالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة إن إيران بدأت عملية تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء تصل إلى 20 في المئة في سلسلة واحدة تتألف من 166 جهاز طرد مركزي من طراز آي. آر-6 في موقع فوردو. وكفاءة هذه الأجهزة أعلى بكثير من أجهزة الجيل الأول آي. آر-1.

ومما يؤكد تقويض الاتفاق بدرجة أكبر، هو أنه لا يُسمح لإيران بتخصيب اليورانيوم في فوردو على الإطلاق. وحتى الآن كانت إيران تنتج اليورانيوم المخصّب هناك بأجهزة آي. آر-1، وكانت استخدمت من قبل أجهزة آي. آر-6 لكن لم تحتفظ بالمنتَج.

وقالت الوكالة الدولية، في بيان، إن لدى إيران 94 جهازاً من طراز آي. آر-6 مثبتة في سلسلة في فوردو لم تعمل بعد.

وذكر تقرير أشمل للوكالة، جرى توزيعه على الدول الأعضاء واطلعت عليه "رويترز"، أنه نتيجة لتحرك إيران، فإن الوكالة تعتزم تكثيف عمليات التفتيش في محطة فوردو لتخصيب الوقود التي تضم أجهزة الطرد المركزي، لكن التفاصيل لا تزال بحاجة إلى توضيح.

وقالت الوكالة إنها أصرت "وإيران وافقت على زيادة وتيرة أنشطة التحقق في منشأة فوردو، وستستمر المشاورات مع إيران بشأن الترتيبات الإجرائية لتسهيل تنفيذ هذه الأنشطة".

المزيد من الأخبار