Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بوتشيتينو جاهز لترك سان جيرمان لتدريب مانشستر يونايتد

أهدر النادي الإنجليزي فرصتين لتعيين بوتشيتينو لكن "اندبندنت" تدرك أن المدرب البالغ من العمر 49 سنة لا يريد إضاعة الفرصة الثالثة بالانتظار

ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي (رويترز)

يُمكن لمانشستر يونايتد أن يعين ماوريسيو بوتشيتينو مديراً فنياً لفريقه الآن، إذا تصرف بشكل حاسم، في ظل استعداد مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي للانتقال إلى استاد (أولد ترافورد) منذ ثلاث سنوات.

وكان بوتشيتينو مستعداً في البداية لخلافة جوزيه مورينيو في النادي، قبل الفترة الانتقالية التي قادها أولي غونار سولسكاير، وتحولت إلى دائمة، وقد أجرى محادثات مع الفريق الإداري في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، حول القدوم بديلاً للنرويجي ضعيف الأداء.

ولقد أهدر النادي فرصتين لتعيين بوتشيتينو، لكن (اندبندنت) تدرك أن المدرب البالغ من العمر 49 سنة لا يريد إضاعة الفرصة الثالثة بالانتظار حتى الصيف.

وتُمثل إنجلترا والدوري الإنجليزي الممتاز، إحساساً بالعودة للوطن واستعادة الراحة والانتماء بالنسبة لبوتشيتينو وفريقه المعاون، وهو ما لم يجدوه في فرنسا.

وفي حين أن تعاسة الأرجنتيني في باريس سان جيرمان مبالغ فيها، وأنه لن يحاول الخروج بنشاط، إلا أن ظروفه تظل بعيدة عن الأجواء المثالية.

ولا يستطيع بوتشيتينو التحكم في كل أمور فريقه لكرة القدم خارج الملعب التدريبي كما فعل في إسبانيول وساوثهامبتون وتوتنهام، مما يعيق قدرته على فرض هوية وشكل واضح على أرض الملعب لتحقيق نجاح مستدام.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويسعى باريس سان جيرمان، لإثراء فريقه بثروات مثل ليونيل ميسي وكيليان مبابي ونيمار، الجمع بين أنماط لعب مختلفة، في حين كان هناك استياء من أمثال جورجينيو فينالدوم وجيانلويجي دوناروما لعدم ضمان الاعتماد عليهما بشكل أساسي.

ولجأ أسلوب باريس سان جيرمان في التعاقدات إلى استعراض عضلات العلامة التجارية أكثر من التركيز على ما يجعل كرة الفريق منطقية، وفي حين أن هذا الاتهام جرى توجيهه في كثير من الأحيان إلى يونايتد، إلا أنه لا يمكن مقارنته بأي حال من الأحوال مع باريس، وكان من الواضح أن سولسكاير له مشاركات هائلة في تشكيل قائمة الفريق والعمل خلف الكواليس، بدءاً من الأكاديمية وحتى التحليلات.

وفرض الوضع في فرنسا تحديات مهنية أخرى على بوتشيتينو، في ظل توقف تسع مباريات على الأقل في دوري الدرجة الأولى الفرنسي، بسبب عنف المشجعين هذا الموسم، حيث حذرت وزيرة الرياضة في البلاد روكسانا ماراسينيو من أن "بقاء كرة القدم الفرنسية على المحك".

وقام باريس سان جيرمان بتنشيط خيار التمديد لعام واحد في عقد بوتشيتينو عندما حاول توتنهام استدراجه مجدداً بعد إقالة مورينيو في أواخر مايو (أيار).

ومع ذلك، فإن النادي معجب بشدة بزين الدين زيدان، الذي يريد أن يكون في موقعه في استاد حديقة الأمراء، وهو ما يعني أن الفراق الحالي لبوتشيتينو وباريس قد يؤدي لفوز الجميع، نظراً لجلوس الفريق مرتاحاً على قمة الدوري الفرنسي.

وسيكون بوتشيتينو في مدينة مانشستر هذا الأسبوع لمواجهة سيتي في دوري أبطال أوروبا، حيث يحل باريس سان جيرمان خلف السيتي بفارق نقطة في المجموعة الأولى.

© The Independent

المزيد من رياضة