Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

القضاء يبرئ "أبل" من الاحتكار ويلزمها بالتخلي عن الدفع حصرا بنظامها

اعتبر أن الشركة "تنتهك قواعد المنافسة" عندما تمنع المطورين من إعادة توجيه المستهلكين إلى مواقعهم الخاصة

قالت "إبيك غايمز" المطورة للعبة "فورتنايت" أنها ستطعن في الحكم الذي أسقط تهمة الاحتكار عن "أبل" (أ ف ب)

وجهت قاضية أميركية ضربة قاسية إلى "أبل" في نزاعها مع "إبيك غايمز" حول نظام دفع التطبيقات المحمولة، لكنها برأتها من اتهامات الاحتكار، وهو نبأ حسن لعملاق التكنولوجيا المتهم من كل حدب وصوب بالإخلال بمبادئ المنافسة.

ولم يعد في وسع "أبل" أن تفرض على المطورين استخدام نظامها للدفع في ما يخص تطبيقاتهم ومن ثم تسديد عمولة لها، وفق القرار الصادر عن القاضية إيفون رودجرز من محكمة أوكلاند في كاليفورنيا المكلفة فض هذا النزاع مع "إبيك غايمز".

غير أن القاضية ارتأت أن الشركة المصنعة لهاتف "آي فون" لا تمارس احتكاراً مخالفاً للقانون، كما تزعم "إبيك غايمز" المطورة للعبة "فورتنايت" التي تنوي الطعن في الحكم.

وقالت رودجرز إن "أبل لا تحتكر سوق الصفقات في مجال ألعاب الأجهزة المحمولة"، وأوضحت أن "المحكمة خلصت إلى أن أبل تتمتع بحصة كبيرة في السوق تتخطى 55 في المئة وهامش أرباح كبير جداً، لكن ما من إخلال بمبادئ المنافسة فالنجاح ليس عيباً".

واعتبرت القاضية أن "ابتكارات أبل ونمو نظام تشغيلها آي أو أس عادت بالنفع على الجميع، أكان على الشركة بذاتها أو على المطورين مثل إبيك غايمز".

لكن "أبل" تقوم بـ "انتهاك قواعد المنافسة" عندما تمنع المطورين من إعادة توجيه المستهلكين إلى مواقعهم الخاصة وسبل الدفع المعتمدة من جانبهم، بحسب القاضية.

من المنتصر؟

وتتهم "إبيك غايمز" وغيرها من مطوري تطبيقات الأجهزة المحمولة الكبار والصغار، "أبل" باستغلال هيمنتها على السوق من خلال فرض رسومات مرتفعة جداً وإلزام المستخدمين بالتوجه إلى متجرها "آب ستور" لتحميل تطبيقاتهم ودفع ثمن سلع وخدمات رقمية على هذه التطبيقات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتتواجه الشركتان منذ سنة بعدما فسخت "إبيك غايمز" عقدها مع "أبل"، وهي أتاحت للاعبين في النسخة المحدثة من "فورتنايت" التحايل على نظام دفع "آب ستور" وتجنب أن تقتطع تلقائياً عمولة من مدفوعاتهم نسبتها 30  في المئة.

وقال مايكل باشتر، المحلل لدى "ويدبوش"، في تغريدة، إن "أبل فازت إثر عدم اعتبار ممارساتها احتكارية، لكن إبيك كسبت الحق في تحويل لاعبيها إلى متجرها إبيك ستور كوسيلة دفع بديلة، وفي المحصلة انتصرت إبيك".

غير أن تيم سويني مدير "إبيك غايمز" لم يستسلم بعد، وتعهد "بمواصلة النضال في سبيل منافسة عادلة بين وسائل الدفع الخاصة بالتطبيقات ومتاجر التطبيقات".

وغرد، "ستعود فورتنايت إلى متجر آب ستور من آي أو أس عندما سيصبح في وسع إبيك عرض نظامها الخاص للدفع المنافس لأبل، ليستفيد المستهلكون من الأموال المدخرة بهذه الطريقة".

"تكريس لنموذج آب ستور الاقتصادي"

ويبدو أن اللعبة لن تعود في المستقبل القريب إلى أجهزة "آي باد" وهواتف "آي فون"، واعتبرت محامية "أبل" كايت آدمز من جهتها هذا القرار "نصراً كبيراً للشركة، وتكريساً لنموذج آب ستور الاقتصادي"، بحسب ما قالت خلال إيجاز صحافي.

وشددت على أن "المحكمة اعتبرت أن أبل لا تمارس احتكاراً، لا بحسب القوانين الفيدرالية ولا بحسب قوانين الولايات"، وهو نبأ سار بالفعل بالنسبة إلى "أبل" في وقت تتزايد الملاحقات ضد "غوغل" و"فيسبوك" في الولايات المتحدة وبلدان أخرى.

وكانت المفوضية الأوروبية التي رفعت إليها "سبوتيفاي" شكوى في هذا الصدد اعتبرت في أبريل (نيسان) أن "أبل" أخلت فعلاً بمبادئ المنافسة للإطاحة بمنافسيها.

ومنذ مايو (أيار) قدمت "أبل" سلسلة من التنازلات للمطورين، خصوصاً من خلال تخفيف قواعد النفاذ إلى وسائل دفع خارج "آب ستور"، في مسعى إلى وضع حد لملاحقات الشركات الصغيرة التي تطور تطبيقات على متجرها.

وقالت المجموعة إنها لم تقرر بعد إن كانت ستطعن في الحكم أم لا، واعتبرت المحللة كارولينا ميلانيزي من "كرييتيف ستراتيجيز"، أن "النصر كان من نصيب أبل" وأن هذه المسألة "لن تؤثر في العائدات المالية للشركة".

المزيد من اتصالات