Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إسرائيل تعتقل اثنين من الأسرى الفارين في الناصرة

بعد 5 أيام من هروب 6 فلسطينيين من سجن جلبوع

أعلنت الشرطة الإسرائيلية، في بيان، أن اثنين من الفلسطينيين الستة الذين فروا من سجن في وقت سابق هذا الأسبوع جرى توقيفهم ليلة الجمعة في شمال إسرائيل.

وقال البيان إن "الشرطة في المنطقة الشمالية ألقت القبض منذ وقت قصير على اثنين من المساجين الهاربين... في مدينة الناصرة"، في حين أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن الأسيرين هما محمود العارضة ويعقوب قادري.

وبعد ساعات من إعلان الخبر، قال الجيش الإسرائيلي إن صفارات الإنذار أطلقت تحذيراً من صاروخ قادم قرب حدود إسرائيل مع قطاع غزة اليوم الجمعة.

وكان المعتقلون الفلسطينيون الستة فروا، فجر الاثنين الماضي، من سجن جلبوع شديد الحراسة، بعدما أحدثوا حفرة داخل حمام زنزانتهم. وبين الفارين، القيادي السابق في "كتائب شهداء الأقصى"، الجناح العسكري لحركة "فتح"، زكريا الزبيدي، بينما ينتمي الخمسة الآخرون إلى حركة "الجهاد الإسلامي". 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واستنفرت إسرائيل قوة أمنية كبيرة للبحث عن الفارين، وسيرت طائرات من دون طيار ونصبت نقاط تفتيش على الطرق وانتشر الجيش في محيط مدينة جنين في شمال الضفة الغربية المحتلة التي يتحدر السجناء الستة من مخيمها وقراها. 

وأعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الأربعاء، نشر تعزيزات عسكرية جديدة في الضفة الغربية المحتلة لـ"مطاردة" الفارين و"الحؤول" دون وقوع أعمال عنف.

وأكدت مصلحة السجون الإسرائيلية، الاثنين، أنها تعمل على نقل نحو 400 معتقل "أمني" من سجن جلبوع تحسباً لوجود أنفاق أخرى أسفله.

في المقابل، رحب الفلسطينيون بفرار المعتقلين وخرجوا إلى الشوارع ووزعوا الحلوى ابتهاجاً، بينما عجت مواقع التواصل الاجتماعي بمنشورات وتعليقات مؤيدة لهم.

وبحسب نادي الأسير ثمة 4650 معتقلاً فلسطينياً في السجون الإسرائيلية بينهم نحو 200 طفل وقاصر.

المزيد من الشرق الأوسط