Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

حكومة "طالبان" تسمح بإجلاء أميركيين وأجانب من كابول

استقبلت الدول الغربية حكومة الحركة الجديدة بمزيج من الحذر والاستياء

قال مسؤول أميركي إن من المقرر أن يسافر 200 أميركي ومواطنون من دول أخرى لا يزالون في أفغانستان من مطار كابول على متن طائرات مستأجرة اليوم الخميس، بعد أن وافقت حكومة "طالبان" الجديدة على إجلائهم.

وستكون هذه الرحلات من أوائل الرحلات الجوية الدولية التي تقلع من مطار كابول منذ سيطرت الحركة على العاصمة في منتصف أغسطس (آب) الماضي، مما كان سبباً في عملية إجلاء سادتها الفوضى لنحو 124 ألف أجنبي وأفغاني معرضين للخطر.

تأتي هذه الخطوة بعد يومين من إعلان "طالبان" حكومة مؤقتة مشكلة في الأساس من رجال من قبائل البشتون من بينهم مطلوبون للاشتباه في ارتكابهم أعمالاً إرهابية وإسلاميون متشددون، الأمر الذي بدد الآمال الدولية في تشكيل حكومة معتدلة.

وقال المسؤول الأميركي لوكالة "رويترز"، مشترطاً إخفاء هويته، إن الممثل الأميركي الخاص زلماي خليل زاد مارس ضغوطاً على "طالبان" للسماح برحيل الأجانب.

ولم يقل المسؤول إن كان الأميركيون ومواطنو الدول الأخرى من بين من تقطعت بهم السبل لأيام في مدينة مزار الشريف بسبب عدم السماح للطائرات المستأجرة بالرحيل.

التشكيل الحكومي

واعتبر كثيرون إعلان التشكيل الحكومي الجديد يوم الثلاثاء علامة على أن "طالبان" لا تتطلع لتوسيع قاعدتها والنظر بوجه أكثر اعتدالاً للعالم التزاماً بما ألمحت إليه قبل سيطرتها العسكرية على البلاد.

واستقبلت الدول الأجنبية الحكومة بمزيج من الحذر والاستياء. وفي كابول، خرجت عشرات النساء إلى الشوارع للاحتجاج.

ودعا معارضون كثيرون القيادة الجديدة لاحترام حقوق الإنسان الأساسية وتنشيط الاقتصاد الذي يواجه الانهيار وسط تضخم شديد ونقص في المواد الغذائية، بينما يلوح في الأفق احتمال خفض المساعدات الخارجية في إطار سعي دول لعزل "طالبان".

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي للصحافيين، إن ما من أحد في إدارة الرئيس جو بايدن "يمكن أن يشير إلى أن طالبان عضو في المجتمع العالمي يحظى بالتقدير والاحترام".

وعبّر الاتحاد الأوروبي عن استيائه من التعيينات، لكنه أبدى استعداده لمواصلة المساعدات الإنسانية لأفغانستان. وستعتمد المساعدات في الأمد الأطول على احترام "طالبان" للحقوق الأساسية.

وأعربت السعودية عن الأمل في أن تساعد الحكومة الجديدة بأفغانستان في تحقيق "الاستقرار والأمن ونبذ العنف والتطرف".

وقال محللون إن تشكيل الحكومة قد يعرقل اعتراف حكومات غربية بها، وهو أمر مهم من أجل التواصل الأوسع نطاقاً على الصعيد الاقتصادي.

وتشمل حكومة تصريف الأعمال الجديدة معتقلين سابقين في سجن غوانتانامو العسكري الأميركي، في حين أن وزير الداخلية سراج الدين حقاني مطلوب لدى الولايات المتحدة في اتهامات بالإرهاب، ورصدت واشنطن مكافأة عشرة ملايين دولار لمن يأتي به.

أما عمه خليل الرحمن حقاني، الذي رصدت مكافأة خمسة ملايين دولار لمن يساعد في القبض عليه، فهو وزير اللاجئين وإعادة التوطين.

متشددون

في المرة السابقة التي حكمت فيها "طالبان" أفغانستان من 1996 إلى 2001 منعت النساء من العمل والبنات من الدراسة. ونفذت الحركة إعدامات على الملأ وطبقت تفسيراً متشدداً للشريعة الإسلامية.

وقد تعهد قادة "طالبان" باحترام حقوق الإنسان بما في ذلك حقوق النساء وفقاً للشريعة الإسلامية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي مقابلة مع قناة "أس بي أس نيوز" الأسترالية قال مسؤول كبير في "طالبان" إنه لن يتم السماح للنساء بلعب الكريكت، وهي لعبة شعبية في أفغانستان، أو أي رياضة أخرى، لأن ذلك "ليس ضرورياً" ولأن الرياضة قد تكشف أجسادهن.

وقال اتحاد الكريكت الأسترالي إنه سيلغي مباراة مقررة مع فريق الرجال الأفغاني إذا لم تسمح "طالبان" للنساء بممارسة اللعبة.

وفي كابول نظمت مجموعة من النساء احتجاجاً ورفعن لافتة كتب عليها "مجلس الوزراء بلا نساء فاشل". وتم تفريق تظاهرات أكبر يوم الثلاثاء عندما أطلق مسلحو "طالبان" طلقات تحذيرية في الهواء.

وقال بيان من وزارة الداخلية الجديدة إنه يتعين على من يريد تنظيم تظاهرة التقدم بطلب للحصول على تصريح بذلك قبل موعدها بـ24 ساعة من أجل تفادي الاضطرابات والمشكلات الأمنية.

3500 لاجئ في أستراليا

قال رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون، اليوم الخميس، إن بلاده استقبلت أكثر من 3500 شخص تم إجلاؤهم من أفغانستان، معظمهم نساء وأطفال.

وأجلت أستراليا 4100 من مواطنيها ومن الأفغان الذين يملكون تأشيرة، غير أن بعض مزدوجي الجنسية فضلوا الذهاب إلى أماكن أخرى.

وتم إجلاء عدد كبير من هؤلاء إلى الإمارات، تمهيداً لإعادة نقلهم إلى أستراليا، وقال موريسون إن آخر رحلة وصلت مساء أمس الأربعاء.

وأضاف للصحافيين في كانبيرا "من بين هؤلاء البالغ عددهم 3500، نحو 2500 من النساء والأطفال".

كانت أستراليا جزءاً من القوة الدولية بقيادة حلف شمال الأطلسي التي دربت قوات الأمن الأفغانية وحاربت حركة "طالبان" على مدى 20 عاماً. وخدم أكثر من 39 ألف جندي أسترالي في أفغانستان وقُتل 41 منهم.

المزيد من دوليات