Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"فيسبوك" تمزج العالمين الحقيقي والافتراضي في "غرف العمل"

يظهر المشاركون حول طاولة مستديرة على شكل صور رمزية تشبه شخصيات الرسوم المتحركة

الخدمة الجديدة من "فيسبوك" مخصصة لأغراض التعاون المهني (رويترز)

في نهاية يوليو (تموز) الفائت، أعلنت "فيسبوك" أنها شكّلت فريقاً يتولى العمل على إنشاء ما يسمى الـ"ميتافيرس" أو "الكون الما ورائي"، حيث يمتزج العالمان الحقيقي والافتراضي، وهي رؤية نابعة من الخيال العلمي قائمة في مجال ألعاب الفيديو.

وها هي ذي تعلن، الخميس 19 أغسطس (آب)، إطلاق خدمة جديدة مخصصة لأغراض التعاون المهني، تتيح للمستخدمين عقد اجتماعات بواسطة خوذ الواقع الافتراضي "أوكولوس"، وهي خطوة إضافية نحو بناء الـ"ميتافيرس".

ويظهر المشاركون في "غرف العمل" (ووركرومز) حول طاولة مستديرة على شكل صور رمزية "أفاتار" للأشخاص تشبه شخصيات الرسوم المتحركة.

ويمكن للمجتمعين التفاعل بواسطة ميكروفون، أو من خلال الرسم على لوح أبيض افتراضي باستخدام أجهزة التحكم مِن بُعد التي تنقل إيماءاتهم، أو يستطيعون حتى بث ما يظهر على الشاشة أمامهم في المكان الذي يوجدون فيه فعلياً.

وأوضحت "فيسبوك" في بيان نشرته على مدونة "أوكولوس" أن "غرف العمل" تتيح للأشخاص "العمل في الغرفة نفسها على الرغم من التباعد الجسدي"، وتهدف إلى "تحسين قدرة فريق العمل على التعاون".

وستكون التكنولوجيا الجديدة متاحة لمستخدمي خوذ "كويست 2"، ويمكن لزملائهم الذين لا يتوافر لديهم هذا النوع من التجهيزات المشاركة في الاجتماعات عبر تقنية الاتصال بالفيديو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واعتبر مؤسس "فيسبوك" مارك زوكربيرغ أن الـ"ميتافيرس" يمثّل مستقبل هذه الشبكة الاجتماعية.

وكتب زوكربيرغ على حسابه الشخصي عبر "فيسبوك"، الاثنين، "لتحقيق رؤيتنا للميتافيرس، نحتاج إلى بناء النسيج الرابط بين (مختلف) المساحات الرقمية بغية تجاوز القيود المادية وإتاحة التنقل بينها بسهولة التنقل بين الغرف في المنزل".

وشرح أن الشاشات والصور المجسمة وخوذ الواقع الافتراضي ونظارات الواقع المعزز يُفترض أن تتيح تدريجاً "تحركات" من الأكوان الافتراضية إلى الأماكن الفعلية، أشبه بـ"النقل مِن بُعد".

وأضاف زوكربيرغ أن "الميزة الرئيسة للميتافيرس ستتمثل في الوجود -الشعور بالوجود فعلاً مع الناس- وتعمل فيسبوك رياليتي لابز منذ سنوات على ابتكار منتجات توفر حضوراً في مساحات رقمية مختلفة".

وركزت "أوكولوس" حتى الآن على ألعاب الفيديو، لكن الوحدة المستحدثة تستطلع كذلك إمكان توسيعها لتشمل تطبيقات أخرى كالسياحة والعمل مِن بُعد.

المزيد من تكنولوجيا