Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الاتحاد الأوروبي يستدعي سفير بيلاروس بسبب تدفق المهاجرين على ليتوانيا

طالبوا مينسك باحترام التزاماتها الدولية في ما يتعلق بمكافحة الهجرة غير النظامية وتهريب البشر

توجد تكهنات متنامية بأن اجتماعاً استثنائياً افتراضياً لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي بخصوص قضية المهاجرين (أ ف ب)

استدعى الاتحاد الأوروبي سفير بيلاروس في بروكسل، وأجرى محادثات مع الحكومة العراقية بعد اتهام مينسك باستخدام المهاجرين غير الشرعيين، ومعظمهم من العراقيين، كسلاح سياسي ضد عقوبات الاتحاد المفروضة على البلاد.

وقال متحدث إن المفوضية الأوروبية استدعت السفير، أمس الأربعاء، للاحتجاج على مشكلة اللاجئين التي تقول ليتوانيا إن بيلاروس تديرها على حدودها، انتقاماً من عقوبات الاتحاد الأوروبي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال متحدث المفوضية في مؤتمر صحافي، "يتعين وقف هذه الممارسات كما يجب على بيلاروس أن تحترم التزاماتها الدولية في ما يتعلق بمكافحة الهجرة غير النظامية وتهريب البشر والمهاجرين".

وأبلغت ليتوانيا عن زيادة في عمليات العبور عبر الحدود بشكل غير شرعي من بيلاروس، متهمة مينسك بنقل المهاجرين من الخارج وإرسالهم لعبور حدودها.

كما سعى مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل ومسؤولون آخرون في التكتل إلى إيجاد حل مع الحكومة العراقية، يمكن أن يشمل تعليق الرحلات الجوية من بغداد إلى مينسك.

وهناك تكهنات متنامية بأن اجتماعاً استثنائياً افتراضياً لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي سيُعقد في منتصف أغسطس (آب) الحالي، وهي عادة ما تكون فترة عطلة لمؤسسات الاتحاد الأوروبي، بخصوص قضية المهاجرين، وإن كان ذلك لم يتأكد بعد.

المزيد من الأخبار