بيير إيميريك أوباميانغ فخور بتمثيل أفريقيا من خلال تقاسم جائزة الحذاء الذهبي للدوري الإنجليزي مع محمد صلاح وساديو ماني

تعادل مهاجم أرسنال مع ثنائي "الريدز" برصيد 22 هدفاً في الموسم... ويأمل في إلهام آرسنال للمجد الأوروبي في باكو ضد تشيلسي

أوباميانغ هداف أرسنال ومحمد صلاح وساديو ماني هدافا ليفربول يتشاركون الحذاء الذهبي لهداف الدوري الإنجليزي الممتاز (الموقع الرسمي للدوري الإنجليزي الممتاز)

سيتعين على بيير إيميريك أوباميانغ الحفاظ على تعطشه للأهداف خلال الأسبوعين المقبلين، في الوقت الذي يستعد فيه لنهائي الدوري الأوروبي مع فريقه أرسنال.

وأنهى أوباميانغ موسم الدوري الإنجليزي الممتاز بصفته أحد الفائزين المشاركين في جائزة الحذاء الذهبي مع ثنائي ليفربول محمد صلاح وساديو ماني برصيد 22 هدفاً، بعد فوز فريقه على بيرنلي 3-1 الأحد.

وما يجعل إنجازه أفضل هو أن قلب هجوم فريق المدفعجية قضى وقتاً أقل في الملعب من صلاح وماني.

وخاض صلاح كل مباريات فريقه، وكذلك شارك ماني في كل المباريات، عدا اثنتين فقط، وقد شاركا كبديلين في مباراة واحدة فقط، وذلك في الوقت الذي غاب فيه أوباميانغ عن مباراتين وشارك كبديل في ست مباريات أخرى، إذ كان مدرب أرسنال أوناي إيمري يفضل عمل مداورة بين أوباميانغ وزميله ألكسندر لاكازيت في مركز الهجوم.

لكن اللاعب الغابوني البالغ من العمر 29 عاماً شعر بالفخر لإنهاء الموسم متساوياً مع المصري صلاح والسنغالي ماني على قمة قائمة الهدافين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال "هذا يعني الكثير، أنا سعيد حقاً وفخور بذلك، أنا أشارك هذه الجائزة مع ماني وصلاح، أنا أحب هذين الرجلين".

"نحن نمثل أفريقيا، لذا فهي علامة جيدة للقارة، وأنا فخور حقاً، ويجب أن أشكر زملائي في الفريق لمساعدتي في الحصول على هذا اللقب".

وحقق شهر مايو (أيار) انتصاراً حاراً للمهاجم، إذ سجل سبعة أهداف في أربع مباريات، بما في ذلك ثلاثية في الفوز 4-2 على فالنسيا يوم الخميس، وبينما لم تساعد هذه الأهداف في وصول المدفعجية إلى المراكز الأربعة الأولى في الدوري، لكنها أكسبتهم فرصة في الوصول إلى دوري أبطال أوروبا، إذا فازوا على تشيلسي في باكو يوم 28 مايو (أيار).

وكان هذا أول موسم كامل مثير للإعجاب للاعب في إنجلترا، بعد انضمامه من بوروسيا دورتموند في يناير 2018، وهو عازم على إنهائه بالطريقة الصحيحة.

وأضاف "لقد قدمنا أداءً جيداً يوم الخميس، وبالنسبة لي بصفة شخصية أيضاً، وكان بإمكاني أن أسجل هدفاً ثالثاً، لكني أخطأت المرمى، ففي بعض الأحيان يمكن أن يحدث ذلك".

"لسوء الحظ، يتعين علينا الآن الانتظار أكثر من أسبوعين للعب المباراة النهائية، لكننا سنستعد لهذه المباراة لنكون على أتم استعداد".

"كان هذا موسماً صعباً، وفي الحقيقة ربما لم يكن الأفضل، لكنني سعيد به، لقد بذلت أقصى جهد لمحاولة الوصول إلى المراكز الأربعة الأولى، والفوز بلقب أو كأس".

© The Independent

المزيد من رياضة