Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تونس "رائدة" في زراعة الطحالب الحمراء بمنطقة المتوسط

يستعمل كمستحضر في منتوجات الحليب ومشتقات اللحم والحلويات وصناعة المرطبات ويباع لشركات محلية ودولية

تُستعمل الطحالب الحمراء اليوم في عمليات صناعة مواد التجميل والأدوية (أ ف ب)

يجني مزارعون في سبخة شمال تونس طحالب حمراء زرعوها بأنفسهم، ثم ينقلونها إلى مصنع هو الأهم في منطقة المتوسط في إنتاج وتحويل هذا الصنف من النباتات، التي تشهد رواجاً.

وبعد أن قامت شركة "سلت مارين" المتخصصة في الأنسجة الغذائية منذ سنوات بأبحاث حول زراعة الطحالب الحمراء، شرعت وللمرة الأولى هذه السنة، في جمع الطحالب على مستوى صناعي.

"الافتسال"

وسط مياه سبخة هادئة بالقرب من محافظة بنزرت (شمال)، تفرِغ بعض النساء العاملات سلالهن من الطحالب ذات اللون الأخضر المائل إلى الحمرة، وتقطع منها بعض أجزاء تضعها في مسابح صغيرة.

بعد ذلك، يثبت العاملون هذه القطع حول شباك أسطوانية يلقونها في مياه البحيرة.

ويقول صاحب المشروع والمستثمر الفرنسي من أصول تونسية منير بكلوط الخبير في الطحالب، "نجمع عشرة في المئة من الكتلة الإحيائية ثم نزرعها في البحيرة، وننتظر أن تلعب الطبيعة دورها وبعد 45 يوماً نجني: إنه الافتسال" (أخذ فسيلة من النبتة الأم وزراعها للتكاثر).

ويكشف صاحب المشروع أن كيلوغراماً واحداً من الطحالب يتكاثر طيلة شهر ونصف الشهر ويتضاعف وزنه عشر مرات، ما يسمح بتنمية الإنتاج من دون استنزاف الموارد الطبيعية، كما هي الحال مثلاً في المغرب وتشيلي، حيث أثّر الصيد البحري المكثف سلباً على وجود الطحالب الحمراء.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتُنقل الطحالب في مرحلة تالية إلى التجفيف بوضعها تحت أشعة الشمس فوق طاولات كبيرة، ثم تأخذ طريقها إلى المصنع لتتحول لاحقاً إلى أنسجة غذائية وجيلاتين وإضافات غذائية أخرى.

يحل محل الأصناف المستخرجة من لحم الحيوان

بدأ هذا الصنف من الجيلاتين المستخرج من الطحالب يحل شيئاً فشيئاً محل الأصناف الأخرى المستخرجة من لحم الحيوان، كما تُستعمل الطحالب الحمراء اليوم في عمليات صناعة مواد التجميل والأدوية.

وتعتبر آسيا الموطن الأساسي لزراعة الطحالب، وهي الأولى عالمياً من الناحيتين الإنتاجية والاستهلاكية. لكن المناخ في تونس ملائم لهذه النباتات ويساهم غرسها في حفظ النظام البيئي، لأنها تمثل نظاماً بيئياً متكاملاً توجد فيه أصناف من القشريات على غرار القريدس والمحار والأسماك الصغيرة.

ويوضح بكلوط أن الطحالب تتكاثر استناداً إلى التمثيل الضوئي من خلال مواد كالآزوت والفوسفور، وهي تشكل "إزالة طبيعية للتلوث في السبخة".

ويقوم مصنعه الموجود في منطقة بن عروس بضواحي العاصمة منذ 25 عاماً بعمليات تحويل الطحالب التي يتم جلبها أساساً من دول آسيوية.

ويأمل بكلوط من خلال عملية الجني الأولى الحصول على 500 طن من الطحالب الرطبة، وسيعمل على مضاعفة المساحة المزروعة إلى ثلاث مرات لتصل إلى 40 هكتاراً، ما يمكنه من جمع 3500 طن. كما يطمح إلى أن تبلغ المساحة خلال السنوات الثماني المقبلة 80 هكتاراً.

"تونس رائدة" في هذا المجال

ويؤكد الخبير في الزراعة المائية في البحر الأبيض المتوسط في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة حسام حمزة، أن "تونس رائدة" في منطقة المتوسط في هذا المجال.

ويوضح أن "سلت مارين" هي الشركة الوحيدة المتخصصة في زراعة الطحالب الحمراء في المنطقة، وتملك إضافة إلى ذلك، خبرة في "تحويل الطحالب إلى منتوجات مختلفة" ما يعطيها أهمية أكبر محلياً.

وسواء كانت مستوردة أو محلية، يتم طهي الطحالب على حرارة 90 درجة للحصول على سائل جيلاتيني يتم عصره وتجفيفه لاحقاً وطحنه ليصبح مسحوقاً أبيض اللون.

يمزج بعد ذلك مع مواد أخرى ويستعمل كمستحضر في منتوجات الحليب ومشتقات اللحم والحلويات وصناعة المرطبات ويباع لشركات محلية ودولية أيضاً بينها في تركيا والصين.

الطحالب تشكل فرصاً للاقتناص

وتقول المتخصصة في قسم البحوث والتنمية في شركة "سلت مارين" مريم محيي الدين، إن الأبحاث متواصلة في مجالات استعمال الجيلاتين المستخرج من الطحالب: في الزجاجات القابلة للتحلل والمعكرونة الشريطية وكذلك "ناغتس" مصنوعة من الطحالب لكن بنكهة اللحم، والتي سيتم تسويقها قريباً.

ويؤكد بكلوط الذي انتظر تراخيص إدارية لمدة 20 عاماً، أن مشروعه الذي يشغل نحو 100 عامل سيتوسع ليسمح بتوظيف 500 شخص إجمالاً خلال العامين المقبلين.

ويخلص حمزة إلى أن الطحالب تشكل "فرصاً للاقتناص"، مضيفاً "يقع علينا أيضاً أن نكون إلى جانب تونس، البلد الغني بالكفاءات والشباب الموهوب".

المزيد من منوعات