Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واشنطن تختبر أحدث حاملة طائرات لديها بتفجير ضخم

استهدفت "يو أس أس جيرالد آر فورد" بانفجار بقوة 18 طناً سجل على أنه زلزال بقوة 3.9 درجات

بدأت البحرية الأميركية سلسلة اختبارات لحاملة طائراتها الأحدث والأكثر تطوراً عبر القيام بتفجيرات ضخمة لتحديد ما إذا كانت السفينة جاهزة للحرب.

وذكر بيان أنه تم إجراء أولى الاختبارات، التي تُعرف باسم "فول شيب شوك"، الجمعة 18 يونيو (حزيران)، عندما قامت البحرية بحادث تفجير عملاق بالقرب من حاملة الطائرات "يو أس أس جيرالد آر فورد".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأظهرت الصور ولقطات مسجلة اندفاعاً هائلاً للمياه من المحيط نتيجة ما وصفته وسائل الإعلام الأميركية أنه انفجار بقوة 18 طناً. وأفادت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية بأن الانفجار، الذي وقع في المحيط الأطلسي قبالة سواحل فلوريدا، سجل على أنه زلزال بقوة 3.9 درجات.

وأضافت البحرية في البيان أنها "تُجري تجارب ارتدادية لتصميمات السفينة الجديدة باستخدام متفجرات لتأكيد أن سفننا الحربية يمكنها الاستمرار في تلبية متطلبات المهمة الملحّة في ظل ظروف قاسية قد تواجهها في المعركة".

وبعد الاختبارات، ستخضع السفينة الحربية للصيانة والإصلاح.

وأوضحت البحرية أن التجارب تقام "ضمن جدول زمني ضيق يتوافق مع متطلبات تخفيف الآثار البيئية، مع احترام أنماط الهجرة المعروفة للحياة البحرية في منطقة الاختبار".

المزيد من دوليات