Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

واشنطن تعد عقوبات جديدة بحق روسيا بعد أيام من قمة بايدن وبوتين

على خلفية قضية المعارض أليكسي نافالني وموسكو تلوح باتخاذ تدابير مضادة

الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في أول قمة لهما في جنيف (أ ب)

أعلن جيك سوليفان مستشار الرئيس الأميركي جو بايدن للأمن القومي الأحد أن الولايات المتحدة "تعد" عقوبات جديدة على موسكو على خلفية اتهامها بمحاولة تسميم المعارض الروسي اليكسي نافالني.

وصرح سوليفان لشبكة "سي إن إن" بعد أربعة أيام من قمة الرئيسين الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين في جنيف "نحن في صدد إعداد رزمة أخرى من العقوبات التي ستطبق في هذا الوضع".

وكان نافالني، أبرز معارض للكرملين، نقل إلى مستشفى في برلين في أغسطس (آب) 2020 بعد محاولة تسميم في روسيا ينسبها إلى الكرملين. وأمضى نقاهة في ألمانيا استمرت نحو ستة أشهر واعتقل فور عودته إلى روسيا في يناير (كانون الثاني). وهو مسجون مذاك فيما تطالب واشنطن بالإفراج عنه.

وقال سوليفان الأحد "سبق أن عاقبنا روسيا على تسميم أليكسي نافالني".

وأضاف "لم نقم بذلك بمفردنا، لقد انضممنا إلى حلفائنا في جهد مشترك بهدف (معاقبة) استخدام عنصر كيميائي بحق أحد مواطنيهم على الأراضي الروسية".

وفي الثاني من مارس (آذار)، بعد بضعة أيام من اعتقال نافالني في سجن بشرق موسكو، فرضت واشنطن عقوبات على سبعة مسؤولين روس كبار.

وكانت تلك العقوبات الأولى التي يفرضها بايدن على روسيا منذ دخوله البيت الأبيض نهاية يناير. لكن الإدارة الأميركية تتعرض لضغوط من الكونغرس لفرض مزيد من العقوبات.

"إجراءات غير قانونية"

من جهتها، دانت الخارجية الروسية الإعلان الأميركي، ولوحت باتخاذ تدابير مضادة.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا على حسابها في تطبيق تلغرام "لطالما أعقب الإجراءات غير القانونية للولايات المتحدة رد مشروع منا. الغريب أن البعض في واشنطن يحب أن يدور في حلقات مفرغة ومواجهة العقبات نفسها إلى ما لا نهاية".

وقدرت زاخاروفا أن العقوبات الجديدة التي قيد الإعداد ضد روسيا مرتبطة بمشروع "نورد ستريم 2"، خط أنابيب الغاز الذي يربط روسيا بألمانيا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت الولايات المتحدة قد تراجعت في 19 مايو (أيار) باسم الصداقة مع برلين عن فرض عقوبات على الشركة الرئيسة المشاركة في بناء خط أنابيب الغاز الذي أوشكت أشغاله على الانتهاء. لكنها قررت اتخاذ إجراءات ضد شركات روسية.

وقبيل القمة الروسية الأميركية في جنيف في 16 يونيو (حزيران)، وجه بايدن تحذيراً في شأن نافالني، قائلاً إن وفاة الأخير إذا حصلت "ستؤدي إلى تدهور العلاقات مع بقية العالم ومعي".

وخلال لقائهما الأربعاء، أبدى بايدن وبوتين نيتهما تهدئة التوتر ولكن من دون إعلان أي إجراءات ملموسة.

وفي شأن مصير نافالني اكتفى بوتين بالقول "كان هذا الشخص يعلم بأنه ينتهك القانون الساري في روسيا".

عودة السفيرين

ولإظهار حسن النية، أعلن الرئيسان عودة سفيري بلديهما إلى واشنطن وموسكو.

وتوجه السفير الروسي أناتولي أنتونوف إلى الولايات المتحدة، الأحد. ولدى وصوله إلى نيويورك، قال إنه فوجىء بالإعلان عن عقوبات أميركية مقبلة.

وصرح أنتونوف لصحافيين "سمعت عن هذه العقوبات وأنا في الجو. نزلت لتوي من الطائرة ولكن يمكنني أن أقول لكم إن هذا ليس الانطباع الذي تلقيناه جميعاً بعد القمة".

وأضاف في تصريحات بثها التلفزيون الروسي "من غير الممكن (ضمان) استقرار العلاقات ولا استئناف التعاون بين البلدين بفرض عقوبات".

وفي السياق ذاته، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، الاثنين، أن السفير الأميركي في روسيا جون سوليفان سيعود إلى موسكو هذا الأسبوع.

وقال برايس للصحافيين إن بلاده ترحب بعودة السفير الروسي.

المزيد من دوليات