Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

 الأمم المتحدة تمدد مهمتها للسلام في أبيي

عدم وجود اتفاق بين حكومتي السودان وجنوبه

قوة الأمم المتحدة المؤقتة في أبيي موجودة منذ العام 2011 (أ ف ب)

وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع على قرار يمدد حتى 15 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، بعثته للسلام في أبيي، بحسب دبلوماسيين، بعدما فشل في عقد اتفاق بين السودان وجنوبه بشأن هذه المنطقة الحدودية والنفطية المتنازع عليها، كان سيسمح بإنهاء المهمة.

وينص القرار الذي صاغته الولايات المتحدة، الحفاظ على العدد الحالي لأفراد الجيش والشرطة المشاركين في قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة لأبيي (يونيسفا)، أي حوالى 4 آلاف جندي لحفظ السلام، وجزء كبير منهم من إثيوبيا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 

وأكد مجلس الأمن في قراره "وجوب تجريد منطقة أبيي من السلاح من قبل جميع القوات والعناصر المسلحة من المجتمعات المحلية، باستثناء الوحدات التابعة ليونيسفا والشرطة المحلية في أبيي".
وحض "السودان وجنوب السودان والمجتمعات المحلية على اتخاذ كل التدابير اللازمة لضمان أن تكون أبيي منطقة منزوعة السلاح".
وطلب المجلس من الأمين العام أن يقدم قبل نهاية سبتمبر (أيلول) المقبل، "دراسة استراتيجية" حول مهمة السلام وتقديم "توصيات لإعادة تشكيلها واستراتيجية خروج قابلة للتطبيق" من منطقة أبيي.
وفي بداية أبريل (نيسان) الماضي، عندما كان مسؤولاً عن وضع خيارات لإنهاء المهمة، خلص أنطونيو غوتيريش إلى أنه لا يمكن سحب البعثة قبل حصول اتفاق بين السودان وجنوب السودان بشأن الوضع النهائي للمنطقة.
وقوة الأمم المتحدة المؤقتة في أبيي موجودة منذ العام 2011.

المزيد من الأخبار