Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مستشفى هندي يحذر من ارتفاع في فطريات تصيب مرضى "كورونا"

يتطلب علاج العدوى الفطرية السوداء أحياناً بتر جزء من الجسم

تصيب هذه العدوى الدماغ أو الجيوب الأنفية أو العينين، ولكن يمكن أن تظهر في أي منطقة من الجسم (رويترز)

أبلغ أحد مستشفيات دلهي، بؤرة فيروس "كورونا" في الهند، عن ظهور جديد لعدوى فطرية سوداء مميتة يتسبب بها "كوفيد- 19".

في مقدور تلك الأنواع من العدوى الفطرية أن تؤدي إلى إصابة المريض بفقدان البصر، ويمكن أن تجبر الأطباء على اللجوء إلى إجراءات علاجية علّها تحول دون تفاقم الحالة، من قبيل بتر المنطقة المصابة في الجسم. وللأسف، لا تتجاوز نسبة نجاة المرضى الذين يصابون بالفطر الأسود الخمسين في المئة، وفق أطباء دلهي.

في تصريح أدلى به إلى "اندبندنت"، قال الدكتور أتول جوجيا، من "مستشفى سير جانجا رام" في دلهي، إن الارتفاع في حالات الفطريات السوداء، أو "الفطر العفني" mucormycosis (عدوى فطرية تسببها الفطريات من رتبة العفنيات)، لدى المرضى يُعزى إلى حقيقة مفادها أن عدد إصابات "كوفيد- 19" لا تنفك تتزايد في البلاد.

يظهر هذا الداء عندما ترتفع بشدة نسبة السكر في الدم لدى المرضى، أو تصل إلى مستويات عصية على السيطرة. قال الدكتور جوجيا، "نشهد حالة من "الفطر العفني" في أقل تقدير يومياً، لكنه ليس أمراً غير مألوف".

العام الماضي، أُبلِغ في الهند عن ارتفاع في حالات العدوى الفطرية السوداء لدى مرضى "كوفيد-19" عند تشخيص 12 حالة منها في غضون 15 يوماً فقط.

وفي اليومين الماضيين، شهد "مستشفى سير جانجا رام" وحده ست إصابات من "الفطر العفني"، فيما أُبلغ عن حالات إضافية في مستشفيات أخرى.

"مجدداً، نشهد ارتفاعاً في هذه العدوى الفطرية الخطيرة الناجمة من "كوفيد -19." في العام الماضي، تسببت العدوى المميتة في وفيات عالية، إذ يفقد مرضى كثيرون بصرهم نتيجة تدهور حالاتهم، ويخضعون لجراحات بتر للأنف وعظام الفك"، قال الدكتور مانيش مونجال، كبير جراحي الأنف والأذن والحنجرة في "مستشفى سير جانجا رام".

معلوم أن "الفطر العفني" عدوى فطرية نادرة إنما خطيرة، تؤثر سلباً على أي جزء من الجسم، وتتسبب بها مجموعة من العفن تسمى "فطريات العفنة" mucormycetes. في العادة، لا تترك العدوى أي ضرر جسيم لدى المرضى الذين يتمتعون بجهاز مناعي صحي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أساساً، تصيب هذه العدوى الدماغ أو الجيوب الأنفية أو العينين، ولكن يمكن أن تظهر في أي منطقة من الجسم. كذلك تهاجم بالدرجة الأولى من يعانون انخفاضاً في وظائف المناعة، أو ارتفاعاً في مستوى سكر الدم، حسبما شرح لـ"اندبندنت" الدكتور غوراف كومار، طبيب مقيم في "مستشفى رام مانوهار لوهيا".

تمثل هذه العدوى تحدياً كبيراً بالنسبة إلى الأطباء في خضم الموجة الثانية من "كوفيد- 19" التي تضرب البلاد. ولا ننسى أن بعض الأدوية المستخدمة في علاج "كورونا" يثبط أيضاً جهاز المناعة لدى المرضى. وعند الاستخدام الزائد للستيرويدات يرتفع مستوى السكر في الدم لدى المرضى، ومن يعاني منهم مستويات مرتفعة تتعذر السيطرة عليها من السكر تتضاعف لديهم احتمالات الإصابة بالفطريات.

يشيع "الفطر العفني" بنسبة أكبر بين متعافين من "كوفيد-19" أو مرضى موضوعين على أجهزة التنفس الاصطناعي. في حال استخدام مياه غير معقمة في جهاز الترطيب المرفق humidifier  المتصل بأنبوبة الأوكسجين، تنمو داخله كميات من الكائنات الحية المتناهية الصغر وتنتقل إلى الجسم، ما يتسبب بالعدوى للمرضى الذين يكابدون ضعفاً في المناعة، قال الدكتور كومار.

في الواقع، تعتمد أعراض داء "الفطر العفني" على الجزء المصاب من الجسم. أحياناً، يمكن أن تمر الأعراض من دون أن يلاحظها أحد في المرحلة الأولى، أو يُساء تشخيصها على أنها من أعراض فيروس كورونا.

يندرج بين الأعراض الشائعة، تورم الوجه من جانب واحد، والصداع، واحتقان الأنف، وبقع الآفة السوداء على الزاوية العلوية للفم أو جسر الأنف، وطفح جلدي يغزو البشرة، وبثور، أو تصبغ البشرة باللون الأسود.

تقع دلهي في قلب الأزمة المتفاقمة في شتى أنحاء الهند. وإذ تنوء العاصمة القومية تحت ثقل ما يربو على 90 ألف إصابة نشطة من "كوفيد-19"، تكتظ مستشفياتها بالمرضى في ظل نقص الأوكسجين.

خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، سجلت الهند أكثر من 414 ألفاً و188 إصابة جديدة، وثلاثة آلاف و915 حالة وفاة. والبلد الواقع في جنوب آسيا يُعتبر الدولة الوحيدة في العالم التي أبلغت عما يزيد على 400 ألف إصابة يومية بـ"كورونا". وقد تجاوزت أعلى حصيلة يومية لها من الإصابات ثلاث مرات، من بينها، الخميس، للمرة الثانية على التوالي.

© The Independent

المزيد من صحة