Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إحالة وزير الصحة ومحافظ بغداد إلى التحقيق بعد "حريق المستشفى"

نجم من انفجار سببه عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلقة بتخزين أسطوانات الأكسجين والحكومة تعلن الحداد الوطني

قرر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الأحد 25 أبريل (نيسان) سحب يد ثلاثة مسؤولين كبار هم وزير الصحة والبيئة حسن التميمي ومحافظ بغداد، والمدير العام لدائرة صحة الرصافة، وإحالتهم إلى التحقيق، على خلفية حادثة الحريق الذي اندلع في مستشفى "ابن الخطيب" الخاص بعزل المصابين بفيروس كورونا، وأدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

التحقيق الفوري

وأمر الكاظمي بالتحقيق الفوري، طالباً "استقدام مدير المستشفى ومدير الأمن والمسؤولين عن صيانة الأجهزة، للتحقيق الفوري معهم والتحفظ عليهم إلى حين إكمال التحقيقات ومحاسبة جميع المقصرين قانونياً".

وبعد اجتماع طارئ مع عدد من الوزراء والقيادات الأمنية والمسؤولين في مقرّ قيادة عمليات بغداد، أمر الكاظمي "بإعلان الحداد على أرواح شهداء الحادث"، معتبراً ما حصل "مسّاً بالأمن القومي العراقي".

وشدّد الكاظمي على أنّ "الإهمال بمثل هذه الأمور ليس مجرّد خطأ، بل جريمة يجب أن يتحمّل مسؤوليتها جميع المقصّرين"، مطالباً بأن تصدر "نتائج التحقيق في حادثة المستشفى خلال 24 ساعة ومحاسبة المقصّر مهما كان".

ودعا رئيس الوزراء إلى "تشكيل فريق فنّي من كلّ الوزارات المعنية لضمان تدقيق إجراءات السلامة بجميع المستشفيات والفنادق والأماكن العامة خلال أسبوع واحد وفي كل أنحاء العراق"، مشدّداً على أنّه أصدر "توجيهاً واضحاً: كلّ مدير عليه أن ينزل بنفسه ويدقّق إجراءات السلامة".

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن مدير عام الدفاع المدني العراقي قوله، إن الحريق اندلع في الطابق المخصص لوحدة الرعاية الفائقة لمرضى الجهاز التنفسي، وإنه جرى إنقاذ 90 من جملة 120 فرداً في المستشفى.

وأضاف اللواء كاظم بوهان أن الدفاع المدني تمكن من إخماد الحريق.

من جهته، اعتبر الرئيس العراقي برهم صالح، الأحد، أن حادثة مستشفى ابن الخطيب جاءت نتيجة تراكم انهيار مؤسسات الدولة والفساد وسوء الإدارة.

وشدد صالح على ضرورة محاسبة المقصرين، وإجراء مراجعة شاملة وجادة لأداء المؤسسات.

وأُطلقت دعوات في العراق إلى استقالة المسؤولين بعد مصرع 82 شخصاً، وجرح نحو 110 آخرين، في محصلة جديدة أعلنتها وزارة الداخلية العراقية، في حريق بمستشفى مخصص لمرضى كورنا في بلد يعاني من نظام صحي متهالك منذ عقود، واندلع حريق ليل السبت-الأحد في وحدة للعناية المركزة في مستشفى ببغداد يتعالج فيها مصابون بـ"كوفيد-19"، في حين أعلنت الحكومة الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام.

شروط السلامة

وقالت مصادر طبية، إن الحريق نجم من انفجار سببه "عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلقة بتخزين أسطوانات الأكسجين"، في حين أظهرت مقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي رجال الإطفاء يحاولون إخماد النيران في مستشفى ابن الخطيب، بينما كان المرضى وأقاربهم يحاولون الفرار من المبنى.

وأوضح مصدر طبي في مستشفى ابن الخطيب أن "30 مريضاً كانوا في وحدة العناية المركزة"، وكان إلى جانبهم عشرات من أقاربهم حين وقعت الكارثة.

وفيما هرعت عدة سيارات إسعاف إلى المستشفى لنقل المصابين، قالت مصادر لوكالة "رويترز" إن المرضى من غير المصابين نقلوا أيضاً إلى خارج المستشفى.

إهمال وفساد

وهذا الحريق، الناجم بحسب مصادر عدّة عن إهمال غالباً ما يرتبط بالفساد المستشري في العراق، أثار جدلاً حادّاً في البلاد.

وقالت "المفوضية العليا لحقوق الإنسان" إنّ "هذة الحادثة أقلّ ما يقال عنها إنّها جريمة بحقّ المرضى الذين اضطرّتهم شدّة المرض... إلى منح الثقة لوزارة الصحة والبيئة ومؤسّساتها على أرواحهم وأجسادهم فكانت النتيجة أن يحترقوا فيها بدل التشافي".

وطالبت الهيئة الحقوقية الحكومية الكاظمي "بإقالة وزير الصحّة" حسن التميمي "ووكلائه وإحالتهم إلى التحقيق".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


كورونا

ويوم الأربعاء الماضي، تجاوز عدد الذين أصيبوا بـ"كوفيد-19" في البلاد عتبة المليون، توفي منهم أكثر من 15 ألفاً.

والعراق البالغ عدد سكانه 40 مليون نسمة يعاني منذ عقود من نقص في الأدوية والأطباء والمستشفيات.

وتقول وزارة الصحة العراقية، إنها تجري يومياً حوالى 40 ألف فحص "كوفيد-19"، وهو رقم منخفض للغاية في بلد يزيد عدد سكان كثير من مدنه على مليوني نسمة يعيش كثيرون منهم في أماكن مكتظة وفي اختلاط دائم.

وفي ظلّ النظام الصحّي المريض في البلاد ونقص المعدّات الطبيّة اللازمة في المستشفيات، يفضّل عدد كبير من المصابين بكورونا تركيب أسطوانة أكسجين في منازلهم بدلاً من الذهاب إلى المستشفيات المتداعية.

والعراق الذي أطلق حملة تحصين وطنية لمكافحة جائحة كوفيد-19، تلقّى حتى اليوم ما يقرب من 650 ألف جرعة من اللّقاحات المختلفة، غالبيتها العظمى على شكل هبات أو عبر برنامج "كوفاكس" الدولي الذي يهدف إلى ضمان التوزيع العادل للّقاحات.

ووفقاً لوزارة الصحة العراقية فقد تلقّى ما يقرب من 300 ألف شخص جرعة أولى على الأقلّ من هذه اللّقاحات، علماً بأنّ الوزارة تبذل جهوداً حثيثة لإقناع السكّان المتشكّكين جداً من اللّقاح والذين يرفض قسم كبير منهم وضع الكمامات منذ بداية الجائحة.

المزيد من العالم العربي