Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل تستفيد مصر من وقف السياحة الروسية إلى تركيا؟

توقعات باستئناف الطيران الروسي إلى منتجعات البحر الأحمر بعد نحو 6 سنوات من حظره

مطار شرم الشيخ الدولي (أ ف ب)

انتعشت الآمال المصرية بعودة السياح الروس إلى منتجعات البحر الأحمر، بعد نحو 6 سنوات من حظر الطيران إلى تلك المدن، بعد ما صرح ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي بأنه سيتم إعلان استئناف رحلات الطيران في المستقبل القريب، ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن مصدر لم تسمه، أن موعد الاستئناف قد يكون في النصف الثاني من مايو (أيار) المقبل. 

وأشار بوغدانوف إلى اتمام اتفاق مبدئي حول استئناف الطيران إلى المنتجعات المصرية، خلال زيارة وزير الخارجي الروسي سيرغي لافروف إلى القاهرة الأسبوع الماضي، وأضاف أن "كل شيء يسير وفقاً للخطة الموضوعة"، كما ذكرت وسائل إعلام روسية.

وتمثل عودة السياح الروس أهمية كبيرة لصناعة السياحة المصرية، إذ شكلوا 33 في المئة من إجمالي السياحة الوافدة إلى مصر عام 2014، بوصول 3.2 مليون سائح روسي، استفادت منهم خزينة الدولة المصرية بنحو 1.9 مليار دولار، وفق إحصاءات وزارة السياحة المصرية في مطلع عام 2015.

تعليق الطيران إلى تركيا

تزامنت تصريحات بوغدانوف مع تطبيق السلطات الروسية القيود على الرحلات الجوية إلى تركيا وتنزانيا، من 15 أبريل (نيسان) الجاري إلى الأول من يونيو (حزيران) المقبل، بسبب زيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا، ما دفع اتحاد صناعة السفر الروسي إلى دعوة السلطات الروسية لفتح وجهات سياحية أخرى مثل: قبرص ومصر وتونس واليونان، واستئناف رحلات الطيران العارض "تشارتر" معها، لتحل محل تركيا وتنزانيا كوجهة للسياح الروس.

وكان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو قد أكد في تصريحات صحفية، أن تعليق روسيا الرحلات الجوية إلى تركيا، سيؤثر على حركة السياحة التركية، لكنه استبعد وجود دوافع سياسية للقرار، مشيراً إلى أن وراء القرار تقرير لوزارة الصحة الروسية.

وتوقع مراقبون أن تحل مصر مكان تركيا في جذب السياح الروس، إذا ما استأنفت موسكو الرحلات الجوية المباشرة إلى مدن البحر الأحمر، وفي المقابل استبعد رئيس شركة السياحة الروسية "تيز تور" فوسكان أرزومانوف قدرة مصر على أخذ مكانة تركيا بالكامل في سوق السياحة الروسي، لأن جودة الخدمة والفنادق المصرية تختلف عن التركية على حد قوله في تصريحات نقلتها وكالة إنترفاكس الروسية، لكنه أشار إلى أهمية عودة السياح الروس إلى المنتجعات المصرية، لأن مصر وجهة سياحية طول العام وتقدم رحلات سياحية بأسعار "معقولة يحلم بها سياحنا (الروس)"، وفق تصريحاته.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

مصر جاهزة لاستقبال الروس

وحول ما إذا كانت منتجعات شرم الشيخ تستطيع تعويض السوق السياحي الروسي عن وقف السفر إلى تركيا، أكد تامر مكرم رئيس جمعية مستثمري مدينة شرم الشيخ لـ"اندبندنت عربية" أن المنشآت السياحية في المدينة جاهزة لاستقبال السياح الروس حال عودتهم، مشيراً إلى أن الدولة قدمت منذ فترة حوافز كثيرة للسوق السياحي الروسي مثل تخفيض رسوم الطيران، كما أن الأسعار السياحية المصرية في متناول الجميع وأرخص من مثيلتها في تركيا، وما ينقص هو اتخاذ قرار عودة الطيران الروسي إلى مدن البحر الأحمر، مؤكداً أن استئناف الرحلات الروسية سيكون له عوائد كبيرة في تنشيط الحركة السياحية المصرية.

وتقول غادة شلبي نائبة وزير السياحة والآثار، إن المنشآت السياحية المصرية جاهزة لاستقبال السياح الروس، لأنها بالفعل تستقبل سياحاً منذ يوليو (تموز) من العام الماضي، والعمالة موجودة ومدربة، وأشارت في تصريحات لـ"اندبندنت عربية" إلى بدء الدولة، أخيراً، حملة تطعيم العاملين في المنشآت السياحية ضد فيروس كورونا خصوصاً في جنوب سيناء والبحر الأحمر، ما يجعل العمالة جاهزة لاستقبال السياح بأي أعداد ومن أي دولة بشكل آمن. 

وأوضحت أنه لا توجد تقديرات لدى الوزارة حول الأعداد المرتقب وصولها من السياح الروس، لكنها أكدت أن مصر تستطيع استيعاب أي أعداد من السياح، في ظل وجود بنية تحتية جاهزة، بما تمتلكه من طاقة فندقية كبيرة ومطارات مجهزة ومنشآت سياحية تطبق الإجراءات الاحترازية، وأشارت إلى أنه لا توجد مخاطبات رسمية بين الحكومتين المصرية والروسية حتى الآن حول عودة السياحة، لكن مصر مستعدة في أي وقت لاستقبال أي أعداد من السياح من أي جنسية كانت.

وكانت السلطات الروسية قد علقت رحلات الطيران إلى مصر عقب تحطم طائرة ركاب روسية بعد دقائق من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، في 31 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2015، ما أودى بحياة 224 روسياً. وفي عام 2018 استأنفت موسكو الرحلات إلى مطار القاهرة فقط، وأبقت على تعليق الرحلات إلى باقي المطارات المصرية.

واستفادت تركيا من تعليق روسيا السفر لمصر، مع تحويل السياح الروس وجهتهم إلى المنتجعات التركية، وظهر ذلك في إحصاءات رابطة منظمي الرحلات السياحية الروسية في أغسطس (آب) عام 2017، حيث زادت أعداد السياح الروس المتجهين إلى تركيا في النصف الأول من عام 2017 بأكثر 11 مرة عما كانت عليه في نفس الفترة من عام 2016.

المزيد من تقارير