Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

8000 سائح أجنبي يعتقد بأنهم يأتون إلى المملكة المتحدة كل يوم

المئات يصلون بتأشيرات عطل صادرة عن وزارة الداخلية

رغم الضوابط القانونية التي تحد السفر لغير المضطرين في بريطانيا يبدو أن  كثيرين يصلون إلى المملكة المتحدة بغرض السياحة (رويترز) 

ذُكِر أن سائحاً تمثل سبب مجيئه إلى المملكة المتحدة خلال جائحة "كوفيد-19" في "زيارة برج بيغ بن"  كان من بين آلاف من الراغبين في تمضية عطل يتدفقون إلى البلاد كل يوم.

ومن بين نحو 20 ألف شخص يصلون إلى حدود المملكة المتحدة كل يوم، يكون 40 في المئة – أو ثمانية آلاف – من السياح، وفق تقديرات لقوة حرس الحدود البريطانية نشرتها "التايمز".

وأضافت قوة حرس الحدود  Border Force أن مئات من الأشخاص يُمنَحون تأشيرات سياحية صادرة عن وزارة الداخلية.

وتفيد وزارة الداخلية بأنها لا تعترف بهذه الأرقام وتصرّ على أن "إجراءات صحية صارمة" تنفّذ في المطارات ومحطات القطارات والموانئ ببريطانيا.

ويأتي الكشف في وقت يواجه البريطانيون قواعد أكثر صرامة في ما يتصل بالسفر إلى الخارج، إذ يتحمّل أولئك الذين يُضبَطون وهم مخالفين للقواعد الخاصة بقضاء العطل غرامات تصل إلى خمسة آلاف جنيه إسترليني (أي حوالى سبعة آلاف دولار أميركي).

وتفيد أرقام قوة حرس الحدود بأن ما يصل إلى 80 أو 90 في المئة من الأشخاص الذين يمرون عبر مطار غاتويك ومحطة "يوروستار" للقطارات في سانت بانكراس بوسط لندن هم من الراغبين في تمضية عطل، في مقابل هبوط ما بين 20 و30 في المئة منهم في مطار هيثرو الدولي.

ووصف وزير الداخلية في حكومة الظل العمالية نيك توماس-سيموندس الأرقام بأنها "شنيعة تماماً"، إذ دعا الحكومة إلى تطبيق قواعد أكثر صرامة عند حدود المملكة المتحدة.

وقال: "إن هذا الكشف شنيع تماماً وإن الشعب البريطاني سيكون غاضباً عن حق. وعلى [الحكومة] العمل الآن وفق دعوة حزب العمال إلى نظام شامل للحجر في الفنادق".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال أحد موظفي قوة الحدود لصحيفة "التايمز" إن مئات من الأشخاص يصلون إلى المملكة المتحدة كل يوم وهم "يأتون إلى هنا في الأساس في عطلة لأسبوعين"، وإن قوة الحدود "ليس لديها أي مبرر لرفض دخولهم".

ومُنِحت تأشيرة دخول إلى سائح من بيرو Peru كتب في استمارة الطلب أن سبب سفره إلى المملكة المتحدة هو "زيارة بيغ بن" .

وأضاف الموظف في قوة الحدود (المسؤولة عن إجراءات الدخول والخروج من بريطانيا والجمارك): "ما دام لديهم عنوان يقولون إنهم سيحجرون أنفسهم فيه، وما داموا أتموا فحوص ما قبل المغادرة، ولديهم شهادتهم وكل شيء آخر، ولديهم المال وتذكرة عودة، لا يعود لدينا أي مبرر لرفض دخولهم".

وبموجب القواعد الحالية، يجب على الأشخاص المسافرين إلى إنجلترا تقديم نتيجة سلبية لفحص "كوفيد" أُجرِي قبل ثلاثة أيام من المغادرة، ويحجرون أنفسهم إما في المكان الذي يقيمون فيه أو في مرفق فندقي للحجر يخضع للإدارة لمدة 10 أيام، وفق المكان الذي يأتون منه.

ويكون الأشخاص المدرجين على "قائمة حمراء" تضم 39 دولة في الأيام الـ10 السابقة ممنوعين من دخول البلاد.

وقال وزير شؤون الحدود والهجرة كيفين فوستر: "لا نعترف بهذه الأرقام. ونعمل لفرض إجراءات صحية صارمة على الحدود على الأقلية الصغيرة من الأشخاص الآتين إلى المملكة المتحدة، بما في ذلك أولئك الذين يدخلون بتأشيرة زيارة لأسباب مشروعة.

"منذ يناير (كانون الثاني) 2021، أوقفنا كل القرارات المتعلقة بتأشيرات الزائرين لمقدمي الطلبات من دولة مدرجة في 'القائمة الحمراء' أو يبدو أنهم زاروا إحدى هذه الدول في الأيام الـ10 الأخيرة.

"ويتمتع ضباط قوة الحدود أيضاً بالحق في رفض دخول أي زائر يعتقدون بأنه يسافر إلى المملكة المتحدة لتنفيذ أنشطة غير مسموح بها بموجب القيود الصحية المحلية الحالية، مثل العطل أو السياحة، أو أولئك الذين لن يمتثلوا لمتطلبات العزل الذاتي والفحص".

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر