Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إلتون جون: الحكومة "أساءت التصرف" بخصوص حقوق الموسيقيين

يقول المغني: "إما أن مفاوضي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم يكترثوا لأمر الموسيقيين، أو لم يفكروا بهم، أو لم يكونوا جاهزين بما فيه الكفاية"

إلتون جون غاضب على الحكومة البريطانية لـعدم دفاعها عن الموسيقيين الشباب الذين سيواجهون صعوبات في  إحياء جولات موسيقية في أوروبا بعد بريكست (أ ب)

قال إلتون جون إن الحكومة "أساءت التصرف" من خلال فشلها في التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول السماح للموسيقيين البريطانيين بإحياء جولات موسيقية (في الدول الأوروبي)، دون الحاجة إلى تأشيرة سفر. وحث الوزراء على إعادة التفاوض بشأن صفقة بريكست لتجنب الإضرار بمصالح جيل من الفنانين.

وقال المغني إن المفاوضين الذين عينهم بوريس جونسون إما "لم يكترثوا لأمر الموسيقيين، أو لم يفكروا بهم، أو لم يكونوا مستعدين بما فيه الكفاية" عندما توصلوا إلى اتفاق مع بروكسل، أواخر العام الماضي، لا يتضمن إعفاءات للفنانين الذين يقدمون عروضاً حية.

وكانت "اندبندنت" قد كشفت الشهر الماضي أن الحكومة رفضت عرضاً من الاتحاد الأوروبي يسمح للموسيقيين البريطانيين بالدخول إلى دوله من دون تأشيرة.

والآن أطلق (المغني العالمي) إلتون جون، وهو أحد أكبر أعمدة الفن الموسيقي في المملكة المتحدة، تحذيراً من أن عدم وجود اتفاق سيضر بجيل كامل من الفنانين الصاعدين الذين يواجهون معاملات وتكاليف جديدة من أجل تقديم عروض في دول الاتحاد الأوروبي.

وكتب جون في صحيفة "الغارديان" البريطانية: "الوضع الذي نحن فيه الآن سخيف. الموسيقى هي أحد أعظم الصادرات الثقافية لبريطانيا... لقد أسهمت الموسيقى بمبلغ 5.8 مليار جنيه استرليني (حوالي 8 مليارات دولار أميركي) في الاقتصاد البريطاني في عام 2019، لكنها أُهْمِلت في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بينما لم تُعامَل الصناعات الأخرى بالمثل. ما زال السفر في رحلة عمل من دون التقدم بطلب للحصول على تأشيرة مسموحاً للعاملين في بعض المهن، لكن الموسيقيين غير مشمولين. إما أن مفاوضي بريكست لم يهتموا بالموسيقيين، أو لم يفكروا بهم، أو لم يكونوا مستعدين بشكل كاف (لتناول الموضوع). لقد أساؤوا التصرف. تعود مهمة تسوية الأمر في النهاية إلى الحكومة البريطانية: إنها بحاجة إلى الرجوع وإعادة التفاوض".

وأضاف أن مداخلته "لم تكن حول إلتون جون" ولكن حول ضمان حقوق الفنانين الصاعدين الذين لا يمتلكون الموارد المالية والفريق الذي كان هو قادراً على حشده.

وتابع قائلاً: "حتى ولو كنتم تكرهون كل نغمة موسيقية سجلتُها... فمن واجبكم دعم الموسيقيين (الشباب) ليكونوا قادرين على إحياء الجولات... لأنه إذا تسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في عدم تمكن العديد من الموسيقيين الجدد من القيام بجولات (أوروبية)، فإن الفنانين الوحيدين الذين سيحظون بمسيرة مهنية تشمل العروض الحية هم فنانون كبار وعظماء وذائعو الصيت مثلي. صدقوني، أنا لا أريد القيام بذلك أكثر مما تريدون".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت رئاسة الوزراء أقرت الشهر الماضي بأنه تم رفض اقتراح من الاتحاد الأوروبي للسماح للموسيقيين بإحياء جولات حية من دون تأشيرة، على ما يبدو بسبب اعتقادها أن ذلك يتعارض مع إنهاء حرية الحركة بين الدول.

وبعدما زعمت الحكومة في البداية أن بروكسل ألغت صفقة، أقرت لاحقاً أنها رفضت خطة تقدم بها الاتحاد، كما كشفت "اندبندنت" - لكن الحكومة رفضت شرح أسباب قيامها بذلك.

وقال متحدث باسم رئاسة الحكومة إن المقترح (الأوروبي) "لم يرق إلى المستوى المطلوب"، لكن مصدراً قال إن السبب كان الخوف من أن المقترح شمل حقوقاً للسفر تقوض أهداف الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وواجهت وزيرة الثقافة كارولين داينيج مؤخرا أسئلة محرجة من أعضاء البرلمان بشأن شروط الحكومة المتعلقة بالفنانين الذين يتطلعون إلى القيام بجولات حية في القارة الأوروبية، وذلك استجابة لعريضة حصلت على أكثر من 283 ألف توقيع في أعقاب التقرير الذي نشرته "اندبندنت".

وكانت منظمة "إنكوربوريتد سوسايتي أوف ميوزيشنز" Incorporated Society of Musicians (وهي الهيئة المهنية المعنية بحقوق الموسيقيين في المملكة المتحدة) دانت الشهر الماضي "الارتباك الذي لا داعي له" وحثت الحكومة على "إنهاء هذه المشكلة".

وقالت ديبورا أنيتس، الرئيسة التنفيذية للهيئة: "سيرحب القطاع الموسيقي بحرارة بأي مبادرة لحل هذه المشكلة، حيث سيعني ذلك التزام الحكومة بتعهدها على مدى عدة أشهر، لتمكين الموسيقيين وغيرهم من الفنانين من السفر في رحلات عمل (إلى أوروبا) من دون عراقيل".

© The Independent

المزيد من منوعات