Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

منع صعود المقيمين البريطانيين في إسبانيا إلى الطائرة في هيثرو

الخطوط الجوية البريطانية تمنع التعويض عن مسافر لم يسمح له بالسفر

منع من السفر في مطار هيثرو جراء فوضى بريكست (موقع الخطوط الجوية البريطانية)

في عطلة نهاية الأسبوع الأول منذ انتهاء المرحلة الانتقالية من بريكست، منع طاقم الخطوط الجوية البريطانية في مطار هيثرو مقيمين بريطانيين في إسبانيا من العودة إلى منازلهم هناك أثناء استعدادهم لصعود الطائرة.

ومع طي المرحلة الانتقالية لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، لم يعد حاملو جواز السفر البريطاني مخولين بالدخول تلقائياً إلى الاتحاد الأوروبي. وبالإضافة إلى ذلك، تفرض إسبانيا، إلى جانب عديد من البلدان المنتمية إلى الاتحاد الأوروبي، قواعد صارمة لمحاولة الحد من انتشار فيروس كورونا.

وسمح للمواطنين الإسبانيين والمقيمين الشرعيين في إسبانيا فحسب، بالصعود إلى الرحلات المغادرة من المملكة المتحدة إلى 19 يناير (كانون الثاني) الحالي.

ويطلب من البريطانيين المقيمين في إسبانيا أن يكون بحوزتهم مستندان يثبتان حقهم في السفر: إما بطاقة إقامة أوروبية خضراء، أو بطاقة هوية أجنبي (TIE)، وهي كناية عن بطاقة إقامة بيومترية جديدة خصيصاً لإسبانيا.

كما يتوجب أن يخضعوا لاختبار "بي سي آر" PCR، للكشف عن فيروس كورونا خلال 72 ساعة من وصولهم إلى إسبانيا، بيد أن المسافرين الذين حجزوا على مختلف الرحلات العائدة للخطوط الجوية البريطانية أعلنوا أنهم منعوا على نحو خاطئ من الصعود إلى الطائرة في المحطة الخامسة في مطار هيثرو.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وغرد جيمس إليوت، وهو أحد الركاب، قائلاً "حجزت على متن الرحلة رقم BA482 إلى برشلونة في إسبانيا اليوم. كانت بحوزتي كل المستندات الصحيحة، بما فيها جواز سفر بريطاني، وبطاقة إقامة خضراء، وفحص لفيروس كوفيد نتيجته سلبية، ومع هذا لم يسمح لي مسؤول تسجيل الوصول بالمرور. حاولت أن أشرح له بأن البطاقة الخضراء تثبت بأنني مقيم في إسبانيا، ولكن موظفين من الخطوط الجوية البريطانية قالا لي إن ذلك ليس كافياً. كما أنني قرأت على سمعهما الشروط الموجودة على المواقع الحكومية التابعة للمملكة المتحدة وإسبانيا من دون جدوى. هذا أمر صادم للغاية، ويبدو أنني لست الوحيد (من يواجه هذه المشكلة)".

واتصل ستيفن ميلدروم بصحيفة "اندبندنت" بعد أن حجز على متن الرحلة 454 التابعة للخطوط الجوية البريطانية والمتجهة من هيثرو إلى ملقة الإسبانية يوم السبت.

وقال إنه قدم جميع المستندات الضرورية والصحيحة ليفاجأ بأنه يسمح لحاملي جوازات السفر الإسبانية فحسب بالصعود على متن الطائرة. وأردف قائلاً "أخبروني أن الحجز ألغي بذريعة (عدم الحضور) ولم يتمكنوا من الحجز لي على متن رحلة جديدة".

وفي نهاية المطاف، أقرت الخطوط الجوية البريطانية بأنها تصرفت على نحو خاطئ. وقيل لميلدروم "بالنظر إلى ما حدث، يبدو أنك منعت بشكل خاطئ من الصعود على متن الطائرة اليوم. نأسف عن أي إزعاج سببناه لك، ولا نستخف بالغضب الذي تشعر به. وعلى الرغم من أن ذلك لا يغير ما حدث، نود أن نحجز لك مجدداً من دون أي تكلفة إضافية للسفر غداً".

وهنا أجاب ميلدروم قائلاً "لا يمكنني السفر غداً، لأن فحص (بي سي آر) الذي أجريته سيكون منتهي الصلاحية. لا يمكنني الحصول على نتيجة الفحص قبل مساء الاثنين في أفضل الأحوال، ولهذا أفضل الحجز على متن رحلة يوم الثلاثاء".

 قرار الخطوط الجوية البريطانية بمنعه من الصعود إلى الطائرة على نحو جائر يخوله الحصول على تعويض قدرة 400 يورو (360 جنيهاً إسترلينياً) في إطار قواعد حقوق الأوروبيين المسافرين جواً، ولكن مع ذلك، أبلغته الخطوط الجوية بما يلي: "مرحباً ستيفان، نخشى أننا غير قادرين على تقديم أي تعويض لك. نأسف على تخييب أملك".

وفي رحلة مشتركة تشغلها الخطوط الجوية البريطانية وإيبيريا من هيثرو إلى مدريد، منع تسعة أشخاص آخرين من الصعود على متن الطائرة.

وأعلنت السفارة البريطانية في مدريد على صفحتها على "فيسبوك" أنها على علم بحالات المقيمين البريطانيين في إسبانيا الذين يمنعون من الركوب على متن الرحلات في المملكة المتحدة أو الدخول إلى إسبانيا لدى سفرهم باستخدام بطاقة الإقامة الخضراء. وقالت السفارة إنه "يجب ألا تسير الأمور على هذا المنوال. وقد أكدت الحكومة الإسبانية اليوم مجدداً أن مستند الإقامة سيكون مقبولاً للعودة إلى إسبانيا كما هو منصوص في إرشادات السفر التي أقررناها".

وصرح متحدث باسم الخطوط الجوية البريطانية قائلاً إنه "في هذه الأوقات الصعبة وغير المسبوقة ومع القيود المفروضة على السفر، نقوم بما في وسعنا لمساعدة عملائنا ومساندتهم".

© The Independent

المزيد من سياحة و سفر