Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم جدة

العملية وقعت أثناء مراسم الاحتفال بذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى حضره عدد من الدبلوماسيين الأجانب

بينما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الأربعاء وقوع هجوم بعبوة ناسفة أثناء مراسم الاحتفال بذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى في مقبرة لغير المسلمين بمدينة جدة، أكد التلفزيون السعودي أن الجهات الأمنية فرضت طوقاً أمنياً حول المقبرة.
ووقع الحادث خلال مراسم إحياء ذكرى اتفاق الهدنة الذي حصل في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) 1918، ما أدى إلى إصابة شخصين. وأوضح بيان الخارجية الفرنسية أن المراسم كان يشارك فيها عدد من القناصل بينهم قنصل فرنسا، ووقع الاعتداء بعبوة ناسفة صباح أمس ".

داعش يتبنّى العملية

وفي وقت لاحق، تبنّى تنظيم داعش المتطرف، الاعتداء على مقبرة ضد الدبلوماسيين الغربيين.

وقال في بيان نشرته حسابات تابعة له على تطبيق "تلغرام"، الخميس، إن "مفرزة أمنية من جنود الخلافة تمكنت من زرع عبوة ناسفة في مقبرة الخواجات في حي البلد في مدينة جدة أمس" الأربعاء، مضيفاً أنه بعد تجمّع عدد من قناصل الدول الأوروبية "فجّرها المجاهدون عليهم، ما أدى إلى إصابة عدد منهم".

وفي السياق ذاته، عرض التلفزيون السعودي يوم أمس لقطات للمنطقة المحيطة بالمقبرة التي وقع فيها الإنفجار، وأكد أن الوضع مستقر، مشيراً إلى أن الجهات الأمنية فرضت طوقاً أمنياً حول المقبرة.

وصرّح المُتحدث الإعلامي لإمارة منطقة مكة سلطان الدوسري، بأن الجهات الأمنية باشرت صباح يوم أمس  الأربعاء التحقيقات بحادثة اعتداء جبان أثناء حضور القنصل الفرنسي لمناسبة في محافظة جدة، نتج عنه إصابة أحد موظفي القنصلية اليونانية ورجل أمن سعودي بإصابتين طفيفتين، وقد باشرت الجهات الأمنية التحقيقات في ذلك".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ودانت الخارجية الفرنسية الحادث ووصفته بالجبان وغير المبرر. ونشر الحساب الرسمي لسفارة فرنسا في الرياض على تويتر صورة لبيان حول الحادث صادر عن سفارات فرنسا واليونان والمملكة المتحدة وإيطاليا والولايات المتحدة الأميركية، أكد دعم هذه الدول للسعودية في تحقيقاتها لكشف ملابسات الحادث.
وتحتفل دول عدة، بما في ذلك فرنسا وبلجيكا، بالذكرى الـ 102 للهدنة المبرمة بين ألمانيا والحلفاء.
 

وقال مصدر حكومي يوناني في تصريح لرويترز إن 4 مصابين سقطوا في الانفجار.

وفي أعقاب الهجوم أصدرت القنصلية الفرنسية بياناً دعت فيه السكان والزوار الفرنسيين في السعودية إلى توخي أقصى درجات الحذر.

ودانت كل من مصر والإمارات الاعتداء مؤكدتين وقوفهما إلى جانب السعودية في ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها.

 

المزيد من العالم العربي