Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"كاثي باسيفيك" تعلن أكبر تسريح جماعي منذ ثلاثة عقود

تستغني عن 5300 وظيفة في هونغ كونغ في محاولة يائسة لإعادة الهيكلة للنجاة من تداعيات كورونا

إغلاق شركة كاثي باسيفيك بعد محاولة يائسة للنجاة من تداعيات كورونا  (رويترز)

أعلنت شركة كاثي باسيفيك أكبر تسريح جماعي للعمال في هونغ كونغ منذ ثلاثة عقود، حيث ألغت 5300 وظيفة في المدينة تضم 4 آلاف من طاقم الطائرة، و600 طيار، و700 موظف. وأغلقت شركة الطيران الإقليمية بالمدينة في محاولة يائسة لإعادة الهيكلة للنجاة من تداعيات جائحة كورونا.

اعتذرت شركة الطيران الرئيسة كاثي باسيفيك عن التسبب في "قلق كبير" حيث أكدت أنه سيتم تسريح جميع موظفي "كاثي دراجون" تقريباً كجزء من 8500 وظيفة في جميع أنحاء المجموعة، الأمر الذي أثار مخاوف بشأن سمعة هونغ كونغ كمركز طيران دولي، وقد تشكل الخطوة سابقة للشركات الكبرى الأخرى. وبررت الناقلة الوطنية عملية التسريح الجماعية بالقول إن تلك الوظائف ستصبح زائدة على الحاجة في إعادة هيكلة بقيمة 2.2 مليار دولار هونغ كونغ (284 مليون دولار أميركي)، بحسب ما أوردته ساوث تشاينا مورننغ بوست.

وقالت شركة الطيران، إن إجمالي 5900 موظف سيفقدون وظائفهم "في الأسابيع المقبلة"، بينهم 5300 وظيفة في هونغ كونغ، كما سيلغى 2600 وظيفة شاغرة.

ووصف باتريك هيلي، رئيس المجموعة، القرار بأنه "مؤلم للقلب" معرباً عن أسفه الشديد لـ"الضيق والقلق الكبيرين"، اللذين تسبب فيهما للموظفين المتضررين وعائلاتهم. وأضاف "هذه الخطوة كانت ضرورية لضمان بقاء الشركة التي مر على تأسيسها 74 سنة".

وكجزء من التخفيضات، توقفت "كاثي دراجون" عن العمل فوراً، مما أدى إلى تعطل 2000 من طاقم الطائرة، و550 طياراً، وجميع موظفيها تقريباً. وقال مصدر إنه "احتُفظ بـ10 طيارين فقط، حتى يتمكنوا من تدريب آخرين". ويعد فقدان الوظائف هذه المرة هو الأكبر في تاريخ شركة الطيران والأكبر خلال 30 سنة من قبل شركة من هونغ كونغ، بعد تسريح ما يقرب من 3 آلاف شخص في عام 1997 عندما تقدمت شركة التجزئة اليابانية وايوهان بطلب التصفية.

1.2 مليار دولار أميركي خسائر الشركة في 6 أشهر

ويذكر أن كاثي باسيفيك، نزفت نحو ملياري دولار هونغ كونغ (258 مليون دولار أميركي) شهرياً بسبب الوباء وخسرت 9.87 مليار دولار هونغ كونغ (1.2 مليار دولار أميركي) في الأشهر الستة الأولى من هذا العام. وتتوقع كاثي أن يؤدي خفض الوظائف إلى تقليل تلك الخسائر بمقدار 500 مليون دولار هونغ كونغ (64.5 مليون دولار أميركي) شهرياً بحلول عام 2021.

وقفزت أسهم الشركة 2.3 في المئة إلى 5.85 دولار هونغ كونغ (0.75 دولار أميركي) في بورصة هونغ كونغ، وهو أعلى سعر لها منذ 18 سبتمبر (أيلول). ومع ذلك، فقد انخفض سهمها 43 في المئة منذ بداية العام. وقال هيلي إنه تمت التضحية بعلامة "دراغون" التجارية حتى تتمكن الشركة من تحويل تركيزها إلى إنشاء "علامة تجارية رائدة عالمياً في مجال السفر في كاثي باسيفيك. وعلامة تجارية ترفيهية منخفضة التكلفة في هونغ كونغ أكسبرس".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كورونا تسبب في تراجع 99 في المئة من المسافرين

وقالت كاثي باسيفيك، إنها ستتقدم بطلب للحصول على موافقة الجهات التنظيمية لمعظم المسارات التي تخدمها شركة النقل الإقليمية الخاصة بها ليتم تشغيلها من قبل شركتي الطيران المتبقيتين.

وأشارت إلى أن تأثير جائحة كوفيد -19 على السفر العالمي، الذي أدى إلى انهيار بنسبة 99 في المئة بأعداد الركاب اليومية في كاثي باسيفيك، سيدفعها إلى الطلب من طاقم الطائرة والطيارين الباقين توقيع عقود جديدة لتوفير التكاليف.

وسيكون أمام الطيارين أسبوع ليقرروا ما إذا كانوا سيوقعون عقوداً أرخص بكثير من عقودهم الحالية. في بعض الحالات سيتم تخفيض رواتب ومزايا مجمعة بنسبة من 40 إلى 60 في المئة، أو يتم إنهاء تلك العقود، بدلاً من جعلها زائدة على الحاجة.

وسيتم اعتماد نهج "الوارد أخيراً يخرج أولاً" في اختيار من يتم تسريحهم، مما يعني أن الطيارين المبتدئين سيفقدون وظائفهم على ذوي الخبرة، بغض النظر عن العمر أو الجنس أو العرق.

وأعرب كريس بيب، الأمين العام لجمعية ضباط الأطقم الجوية في هونغ كونغ، عن شعوره بالإحباط لأن الشركة قدمت خطتها للطيارين دون تفاوض، لكنه قال إن "الاتحاد لا يزال على استعداد للمشاركة في المحادثات".

وقال بيب، يمتلك الطيارون حقوقاً واستحقاقات معينة بموجب العقود الحالية التي نتوقع أن تحترمها كاثي وسندافع عن هذه الحقوق".

5 مليارات دولار أميركي لإنقاذ كاثي باسيفيك

من جانبه قال وزير المالية بول تشان مو بو، الذي قادت إدارته عملية الإنقاذ لـ كاثي باسيفيك بقيمة 39 مليار دولار هونغ كونغ (5 مليارات دولار أميركي)، التي تضمنت 27.3 مليار دولار هونغ كونغ (3.52 مليار دولار أميركي) من أموال دافعي الضرائب، إن إعادة الهيكلة كانت أساسية لبقاء الشركة.

وأضاف "بصفتها أهم شركة طيران محلية في هونغ كونغ، إذا لم تتم معالجة قضية الحياة أو الموت هذه بشكل صحيح، فإن الوضع سيضر بوضع محور الطيران الدولي في هونغ كونغ وتطوره في المنطقة، ويؤثر سلباً على الأنشطة الاقتصادية المحلية الأخرى وعلى المصالح العامة لهونغ كونغ". وكانت الحكومة قد طلبت من كاثي باسيفيك، تجنب إجراء تخفيضات كبيرة لضمان بقائها في وضع قوي بمجرد انتهاء الوباء، وتوفير قوة دفع لإعادة إطلاق صناعة الطيران المحلية وكذلك الاقتصاد العام للمدينة.

إلغاء زيادات الرواتب والمكافآت في 2021

كجزء من جهودها، ستلغي كاثي باسيفيك زيادات الرواتب في عام 2021، ولن تدفع مكافأة تقديرية هذا العام وتمدد مخطط الإجازات غير المدفوعة للموظفين الذين لا يسافرون بالطائرة لتغطية النصف الأول من العام المقبل.

وقال كارلسون تونج كا شينج، أحد اثنين من المراقبين الحكوميين اللذين تمت إضافتهما إلى مجلس إدارة شركة الطيران للإشراف على استثمار الأموال العامة، للصحيفة "نحن ندرك جيداً دورنا ومسؤولياتنا وقد ذكرنا باستمرار إدارة كاثي باسيفيك بالحاجة إلى تقليل التأثير السلبي لخطة إعادة الهيكلة على موظفيها والمجتمع، مع ضمان الاستدامة المالية المستقبلية للمجموعة".

وقالت أمبر سوين، نائبة رئيس اتحاد مضيفات طيران كاثي باسيفيك، إنها "تشعر بخيبة أمل كاملة من هذا القرار". وأضافت "لقد تحدثنا إلى الشركة حول سبب عدم قيامهم بتنفيذ أي مخطط طوعي غير مدفوع الأجر قبل اتخاذ القرار، ولكن بعدها قالت الشركة، إنها ببساطة غير قادرة على القيام بذلك".

وقالت زوكي وونغ، رئيسة الاتحاد "إن المجموعة لم تطالب بأي إضراب صناعي، وإنها تركز على مساعدة الزملاء في التعامل مع الأخبار السيئة". وأضافت "كانت معنويات الموظفين منخفضة لبعض الوقت الآن، لذا فإن الوضع الآن سيئ للغاية".

السفر الجوي لن يعود لطبيعته قبل عام 2024

ومع عدم توقع عودة السفر الجوي الدولي إلى مستويات ما قبل فيروس كورونا حتى عام 2024، قال هيلي، إن "المستقبل لا يزال غير مؤكد إلى حد كبير"، ووصف الأزمة بأنها "أعمق، والطريق إلى التعافي أبطأ مما كان يعتقده أي شخص قبل بضعة أشهر فقط".

في وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت كاثي باسيفيك، إنها ستعمل بأقل من نصف طاقتها طوال عام 2021 مقارنة بمستويات ما قبل الأزمة الصحية، مما يؤكد بطء وتيرة التعافي.

وتتوقع افتراضات شركة الطيران، إمكانية إيجاد لقاح فعال للجائحة بحلول الصيف المقبل، أن يرتفع النقل الجوي العالمي إلى 70 في المئة من مستويات ما قبل الأزمة بحلول نهاية عام 2021.

المزيد من اقتصاد