Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مقتل مفتي دمشق في انفجار استهدف سيارته بمدينة قدسيا

لعب دوراً محورياً في تنفيذ اتفاقات التسوية التي أبرمتها الحكومة مع الفصائل المعارضة

يعد مفتي دمشق عدنان أفيوني من المقربين إلى الرئيس السوري بشار الأسد (سانا)

قتل مفتي دمشق وريفها عدنان أفيوني في انفجار استهدف سيارته في مدينة قدسيا، الخميس 22 أكتوبر (تشرين الأول)، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

ويعدّ الأفيوني، وهو المشرف العام على مركز الشام الدولي الإسلامي لمواجهة التطرف، من المقربين إلى رئيس النظام السوري بشار الأسد. ولعب، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، دوراً محورياً في تنفيذ اتفاقات التسوية التي أبرمتها الحكومة مع الفصائل المعارضة في ريف العاصمة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووصفته وزارة الأوقاف بأنه "من كبار علماء سوريا والعالم الإسلامي"، وقد تسلّم موقع مفتي دمشق وريفها عام 2013. وذكرت الوزارة أن "عبوة ناسفة كانت مزروعة" في السيارة.

ولم تتبن أي جهة مقتل أفيوني. وبات من النادر أن تشهد دمشق حوادث مماثلة، بعدما تمكنت القوات الحكومية منذ العام 2018 من السيطرة على أحياء في العاصمة كانت تحت سيطرة تنظيم "داعش"، كما على الغوطة الشرقية التي شكلت لسنوات أبرز معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق.

المزيد من العالم العربي