Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

قضية مايكل فلين تأخذ منحى آخر غير متوقع

وزير العدل ويليام بار ينفي إسقاط التهم عن فلين بطلب من الرئيس ترمب

قال ترمب إن فلين لقي معاملة "غير منصفة"، ولم يستبعد قط إصدار عفو عنه (غيتي)

ستراجع محكمة استئناف فيدرالية محاولة أحد القضاة معاينة قرار وزارة العدل إسقاط قضيتها الجنائية عن مايكل فلين، وهو أول مستشار للأمن القومي لدونالد ترمب.

واتخذ المسلسل الطويل والغريب الخميس الماضي منحى أكثر غرابة حتى حين وافقت الهيئة الكاملة لمحكمة الاستئناف الأميركية لدائرة العاصمة على التدقيق في قرار القاضي المحلي الأميركي إيميت سوليفان تعيين قاض فيدرالي متقاعد للنظر في كيفية تعامل وزارة العدل مع قضيتها هذه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتقرر الاستماع إلى المرافعات الشفهية في 11 أغسطس (آب).

وانهمك سوليفان والمستشار القانوني الخاص بفلين في أخذ ورد قانونيين معقدين على امتداد أشهر عدة.

وكان ترمب دعا إلى تبرئة مساعده السابق وأصدقائه من كل التهم الخاصة بالكذب في شأن اتصالاته مع الروس، خلال حملته الانتخابية الرئاسية في عام 2016 وأثناء مرحلته الانتقالية بين 2016 وأوائل 2017.

وأمر وزير العدل ويليام بار في يناير (كانون الثاني) بمراجعة القضية قبل إسقاط التهم، قائلاً إن القضية الجنائية تفتقر إلى "أي أساس مشروع لإجراء التحقيق".

ورأى خبراء قانونيون أن هذا الموقف يعني أن وزير العدل قرر أنه حتى لو كان فلين قد كذب فإن ذلك لا يشكل جريمة.

واتهم أعضاء في "لجنة العدل التابعة للكونغرس" ذات الغالبية الديمقراطية، بار خلال جلسة استماع شابها النزاع عقدتها الثلثاء، باستغلال وظيفته لمساعدة أصدقاء ترمب. وأمضى وزير العدل ساعات وهو ينفي هذه الاتهامات.

ولم يمانع الرئيس في التدخل لصالح قضية صديقه، مؤكداً لفترة طويلة أن مسؤولين فيدراليين في عهد الرئيس السابق باراك أوباما يلاحقون فلين لمعاقبته.

وقال ترمب إن فلين لقي معاملة "غير منصفة"، ولم يستبعد قط إصدار عفو عنه. وفي أواخر أبريل (نيسان)، وصف الجنرال الذي تقاعد من الجيش بثلاث نجوم بأنه "رجل صالح".

وأكد ترمب لصحافيين في 24 يونيو (حزيران) بعدما أسقطت وزارة العدل القضية ارتياحه للقرار قائلاً، "أشعر بسعادة كبيرة إزاء الجنرال فلين. لقد عُومِل في شكل بشع... لقد عُومِل في شكل بشع جداً جداً من قبل مجموعة من الأشخاص السيئين جداً، وأعتقد بأنكم سترون الحقائق وقد بدأت تتكشف. لكن ما حصل للجنرال فلين يجب ألا يتكرر أبداً في بلدنا. لقد لُوحِق، ولُوحِق أشخاص كثر آخرون".

وينفي مسؤولون في إدارة أوباما أنهم تجسسوا على حملة ترمب عام 2016، وحققوا مع فلين في شكل خاطئ.

من ناحيته، اعتبر ترمب أن فلين "قد بُرِّئ وأود أن أهنئه. لقد عانى كثيراً".

© The Independent

المزيد من دوليات