Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سيارة مفخخة تقتل تسعة أشخاص شمال سوريا

استهدفت حاجزاً مشتركاً بين الشرطة المدنية وفصيل موالٍ لأنقرة

تشهد منطقة الحسكة تفجيرات بالسيارات والدراجات المفخخة من دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها (أ ف ب)

قُتل تسعة أشخاص على الأقل، غالبيتهم مقاتلون، وجُرح نحو 15، الخميس 30 يوليو (تموز)، جراء تفجير سيارة مفخّخة استهدفت حاجزاً في بلدة تل حلف السورية عند الحدود مع تركيا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبلدة تل حلف القريبة من مدينة رأس العين في محافظة الحسكة تحت سيطرة القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها في شمال شرقي البلاد.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

والحاجز مشترك بين فصيل سوري موالٍ لأنقرة والشرطة المدنية التي تتولّى تسيير شؤون المنطقة، بحسب المرصد.

وسيطرت تركيا والفصائل السورية الموالية لها إثر هجوم واسع أطلقته في 9 أكتوبر (تشرين الأول) على المقاتلين الأكراد، على منطقة حدودية واسعة بطول نحو 120 كيلومتراً بين مدينتَيْ تل أبيض (شمال الرقة) ورأس العين (شمال الحسكة).

ومنذ ذاك الحين، تشهد المنطقة تفجيرات عدّة بالسيارات والدراجات المفخّخة من دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عنها. وغالباً ما تتّهم أنقرة المقاتلين الأكراد الذين تعدُّهم "إرهابيين" بالوقوف خلفها.

وقُتل مدنيان ومقاتل موال لأنقرة، الثلاثاء، نتيجة تفجير دراجة مفخّخة في مدينة رأس العين، وفق المرصد. كذلك قُتل ثمانية آخرون بينهم ستة مدنيين وأُصيب 19 في انفجار مماثل استهدف المدينة الأحد.

وأسفر النزاع المستمر منذ أكثر من تسع سنوات عن مقتل أكثر من 380 ألف شخص وتشريد وتهجير أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

المزيد من العالم العربي